لمراسلتنا أرسل الى صديق أضف الى المفضلة اجعلنا صفحتك الرئيسية
الرئيسية
English Articles
اللغة
التاريخ
الآثار والتنقيبات
مدن كوردية
ثقافة
التراث
شخصيات كوردية
بيستون
الجمعية النسوية للكورد
جمعية الكورد الفيلية
من نحن
مقالات
الملف الشهري
مقالات كردية
اخبار كوردستانية
نشاطات الفيلية
المرأة والأسرة
ملتقى الغائبين
شؤون كوردستانية
دراسات
مكتبة كلكامش
 
 
08072014  -  01:48:25 PM
الآثار والتنقيبات
شاعرات كرديات من القرن الخامس الهجري، أنقذتهم اليارسانية من النسيان
لك السلام يا شمام شوقي ، شلت يد الارهاب
الفنان العالمي والرياضي المخضرم علي لطيف في ذمة الخلود
المزايا الأثنى عشر لحامل الرقم ( 12 ) في أنتخابات رئاسة كوردستان
الفن الكوردي في مدينة الفن ( دارمشتات ) الألمانية
عماد الحيدري يستغيث وممثلية حكومة كوردستان في بريطانيا لا تكترث
طريق دولة المالكي الى مجالس المحافظات
جولة مع الكتاب الجديد لحكيم نديم الداوودي
نوزاد هادي حجر بناء في قلعة أربيل
دولة رئيس الوزراء الى أي منزلق تقود العراق ؟
خانقين وقد طال انتظار ترقيتها ...
قيس قره داغي
الثلاثاء 29/04/2008
خانقين .. مدينة ليست ككل المدن ، عريقة بتأريخها ورشيقة بقدرتها الشابة على العطاء ، اينما ذهبت في كوردستان والعراق والمنافي الكثيرة ستجد خانقين مصغرة من خلال لهجتها التي تجمع بين السورانية واللورية ، فرغم سرعة اندماج اهلها مع اللهجات الاخرى واللغات الاخرى والثقافات الاخرى لكن حينما يجتمعون تكون لهجتهم التي تشاركهم مدن كوردستانية اخرى كقصر شيرين وكرمانشاه هي السائدة ، وثقافتهم المتشرئبة بالعادات والتقاليد الخانقينية الاصيلة هي المحببة ، فاذا عاشرهم احد اقل من اربعين يوما اصبح يتحدث عن المدينة وكأنه من ابنائها ، اما اذا عاش احدهم في مدينة اخري اقل من الاربعين اصبح يتحدث عنها كأبنائها ، مرة سمعت من احد الخانقينين بان لولاهم لاظطرب وضع التعليم في العراق ، حيث ان نسبة كبيرة منهم يشتغل في سلك التربية والتعليم ومدن العراق مكتظة بهم ، سكانها كارضها معطاء ، فكما يروي وندها الخالد السرمدي ارض المدن الاخرى ، ومن ( نفطخانه ) تغذي عموم مدن العراق ، فقد خانقين غذت مفاصل الحياة الرئيسية في العراق وكوردستان من ابداعات رجالها ونسائها ، اذ ان خانقين رفدت المنتخبات العراقية من خيرة رياضييها , الاحزاب من خيرة مناظليها والجمعيات والاتحادات والنقابات من خيرة ناشطيها ، والمعاهد والجامعات من خيرة كوادرها ...

وقد روت حقل النظال الوطني من دماء شهدائها الابرار وكان لها في كل سجن و معتقل سفير ، ومن يريد الكتابة عنها سيجد كل شئ فيها خصب كأرضها للكتابة ، ومن المميزات التي تنفرد فيها سيجد الزائر المزيد والمزيد ، فحتى المذهبين ( السني والشيعي ) الذين يتقاسمان تمذهب اهل المدينة فتراهما في احسن ما يرام في التوافق والتعاضد والالتئام ، فتاريخ المدينة لم يسجل اية عصبية طائفية بين سكانها ، فلا تتعجبوا ـ هنالك في خانقين مواكب للحسين ينظمها اهل السنة الى جانب مواكب الشيعة ، فالحسينية الكبرى وحسينية الشيخ مراد الزنكنة يزورها السني مثلما يزورها الشيعي وللشيخ مراد قصائد رائعة في مدح الشيخ حسن القره جيواري وهو من شيوخ السنة وبالمقابل كتب الشاعر السيد سليمان النقيب نقيب اشراف خانقين اروع ما كتبه من شعر في مدح الائمة الاثني عشر من ال البيت والتسامح هذا شمل الطوائف الاخرى حيث نجد ان معبد اليهود والكنيسة الارثوذوكسية والجوامع وتكية الكاكائية والحسينيات متقاربة ومحصورة في منطقة واحدة تقريبا ، خانقين هذه المدينة النظيفة التي تستحق ان تدخل كتاب غينس للارقام القياسية ، يؤكد القاضي عبد القادر الجنابي الذي كان قاضي امن العراق وسكرتير المجلس الوطني لاحقا ان سجل المدينة كان خاليا من أية حادثة سرقة عام 1957 الا من حادثة واحدة فقط حدثت في اواخر تلك السنة التي اثبتت بعد التحقيق ان السارق قدم الى خانقين من مدينة اخرى .
اسم المدينة .. روايات مختلفة
اذا كانت تسمية السليمانية التي تعتبر احدث مدينة بناها الامراء البابانيين قبل قرنين ونيف لها روايات ثلاثة ، فكيف يكون الحال مع المدن القديمة وخانقين احداها ، فهناك كم هائل من الاراء حول تسميتها لا يسعنا هنا الإ الاشارة الى الاراء تلك دون الخوض في التفاصيل ، فخانقين مدينة قديمة جدا مر بها الاسكندر الكبير وجاء ذكرها في المدونات الاغريقية باسم خالو نيتوتوس ومعناها المنظر الجميل وهنالك تسمية يونانية اخرى تعطي نفس المدلول السابق أرتميتوس اي المصيف ، اما المدونات الاكدية تذكرها باسم ( هلبان ) وبالفارسية ( ايلوان ) وقد عربت التسمية اثناء الفتوحات الاسلامية فاصبحت ( حلوان ) ، اما الكورد فقد اطلقوا عليها اسم ( جالاوسه ر ) ومعناها الرابية المطلة على المنخفض ، ويقصد من المنخفض نقطة التقاء نهري سيروان ( ديالى ) والوند ، فريق أخر حسب الاستاذ هادي حافظ قيتولي والاستاذ المرحوم ابراهيم مجيد رضا الذين اشتركا في كتابة مقال خاص حول اسم خانقين ( آراء حول تسمية خانقين ) نشر في مجلة ( كه رمه سير ) ونقله صاحب موقع ( خانقين ) باللغة الانكليزية في ثبت الوثائق بموقعه ، يعتقد بان التسمية جاءت تيمنا بالخانقاه ( مسجد خاص بالصوفية ) الذي بناه هناك اتباع مولانا خالد النقشبندي في زمن البابانيين ( حكومة البعث قامت بتهديم الخانقاه اسوة بمجموعة من المباني التي لها طابع ومدلول كوردي ضمن سياسة التعريب ) ، اما آخرون فيعتقدون ان التسمية اطلقت اساسا الى المبنى التي شيدت للاميرة ( جين _ قين ) بنت الامير الجلائري على ضفاف الوند فاطلق السكان المحليين على المبنى ( خان جين ) فحورت التسمية الى خان قين وثم تطورت و اندمجت لتصبح كلمة واحدة ( خانقين ) وكلمة خان في هذه الحالة مأخوذة من كلمة ( خانو ، خاني ، خانك ) بلهجة اهل خانقين ومعناها المسكن او المبنى ، وهنالك ثمة رأي آخر له علاقة بالنعمان بن المنذر الذي تم زجه في احدى خانات المدينة سجينا بعد ان خالف اطاعة كسرى أنو شيروان فغضب وامر بسجنه هناك وهنا ياتي المقطع الثاني من التسمية ( قين ) بمعنى الغضب باللغة الكوردية وهنالك من يزعم بان النعمان نفسه قد خنق الشاعر ( عدي بن زيد العبادي ) بعد ان أثار الاخير غضبه ، وآخر يقول انما التسمية جاءت على نقيض اسم مندلي ( بندنجين ) اي مكان السجناء والمبعدين فتكون التسمية هنا ( خان كين ) اي مكان ذوي النعمة والمترفين وهنالك الكثير من هذه التشابهات والتناقضات بصدد تسميات المدن الجارة في كوردستان والعالم ، والبعض ينسبه الى تجار فارس الذين كان يحلوا لهم الاقامة في خانات المدينة اطول فترة ممكنة لجمال تصاميمها واعتدال مناخها فقالوا عنها خان نكين ، ونكين هذه لفظة فارسية بمعنى المريح او الانيق ، وهنالك من ينسبها الى فترة الفتوحات الاسلامية عندما تقدمت طلائع الحملات الاسلامية سنة 16 للهجرة من مدينة خانقين فوقع مجموعة منهم في اسر الأهالي المدافعين عن المدينة الذين كانوا يعتنقون الزرادشتية قبل الاسلام فتم خنقهم في نهر الوند وعند دخول الجيش الاسلامي المدينة وجدوا اشلاء بعضهم على ضفاف النهر وبما انهم كانوا غرباء عن المنطقة اطلقوا على المدينة اسم ( خانقون _ خانقين ) فبقت التسمية هكذا الى يومنا هذا ، وفي هذا الصدد يعتقد البعض الآخر من نفس الفريق بان التسمية جاءت بعد ان تعرض الصحابي محمد بن حذيفة اليماني الذي والاه الخليفة عمر بن الخطاب على خانقين وقد دفن في منطقة علمدار الى الخنق وهو يهم بالخوص في نهر الوند من قبل احد الاهالي فهتف قبل ان يغرق ( خنقني ) فحورها الاهالي الذين يجهلون اللغة العربية الى ( خانقين ) ، وآخر يقول بان تاجر ايراني اسمه ( نقي ) قد بنى خانا ضخما في المنطقة لايواء التجار بين بلاد فارس ووادي الرافدين فأخذ الناس يسمون المنطقة باسم خان نقي ، ومن المتحذلقين في اللغة احدهم يقول بان خانات المدينة كانت تأوي مجموعة من القيان تقدم حفلات راقصة وسهرات غنائية لترفيه التجار المقيمين فيها فاشتق الاسم منهن ( القيان جمع قينة تطلق على الجواري المغنيات ) ، والاستاذ كريم زند ( مؤرخ ورحالة طاف اراضي كوردستان مشيا على الاقدام ) يعتقد بان التسمية انما جاءت بعد اخضاع المدينة الى الدولة الكيانية اي ان التسمية القديمة كانت ( خان كيان ) ، اما المؤرخ الكوردي الاستاذ محمد جميل روزبياني رحمه الله ( العضو العامل في المجمع العلمي الكوردي ) الذي كان ضليعا في اصول اسماء المدن وله بحوث ومقالات قيمة بهذا الصدد في مجلة المجمع العلمي الكوردي فيعتقد بان التسمية جاءت من كثافة المباني ( خانك ) المتلاصقة في المدينة ( خان له جي خان ) ويدعم الباحث الاستاذ ابراهيم باجلان هذا الرأي ، اما البعض يقول ان التسمية الاصلية هي خان كيو اي خان الجبل لسبب قرب المدينة من الاقليم الجبلي فحرفت بمرور الايام الى خانقين شأنها شأن المدن الاخرى مثل كرمانشاه التي اطلق العرب عليها اسم قرميسين كما جاءت في مدونات الرحالة العرب او مدينة آكري التي تسمى عربيا ( عقرة ) .
خانقين عبق التاريخ
في مقابلة مع الاخ محمد غازي شكور ( ابو ساكار ) وهو من مثقفي المدينة ، اكد على ان مدينة خانقين ذات جذور تاريخية قديمة جدا ربما تصل الى ثلاثة قرون قبل ميلاد المسيح وقد مر ذكرها مع الحوادث التاريخية في كافة العصور ومنها العهود الكاشانية والايلامية والاكدية والسومرية والكوتية وكذلك الميدية والاخمينية والاشكانية والساسانية ، و موقعها الواقع على طريق ( دايزفون ) عاصمة الدولة الساسانية اعطتها صفة استراتيجية مهمة ، وقد دارت في انحائها المختلفة معارك تاريخية مهمة من اشهرها معركة جلولاء الشهيرة عند انسحاب قوات الملك يزدجر الثالث الى هذه المنطقة عام 16 للهجرة ، وقد ذكرها الكثير من المؤرخين القدامى والمستشرقين والرحالة الاجانب ، من جملة المؤرخين نذكر المؤرخ الكوردي ابن الاثير صاحب الكامل في التاريخ حيث يقول عن خانقين ( كانت هذه المنطقة محطة رئيسية لاستراحة التجار والزوار ) ولعل ابن الاثير يقصد زوار العتبات المقدسة من بلاد فارس الى كربلاء والنجف حيث كان معبر خانقين قصر شيرين المعبر الرئيسي بين فارس والعراق والعالم السوسيولوجي العراقي الدكتور علي الوردي يروي طريفة تاريخية بهذا الصدد ، حيث يروي عن منع دخول جثامين الموتى الى العراق من هذا المعبر خوفا من تفشي الطاعون جراء تفسخ الجثامين تلك لطول الرحلة بين بلاد فارس ومقبرة دار السلام في النجف الاشرف ما دفع بعض الناس بالدخول الى معترك التجارة بالجثامين تلك حيث بدؤا بنقل رفات الموتى بعد تجفيفها خلسة الى العراق مقابل استلام اموال طائلة من ذوي الموتى حيث انهم يعتقدون ان الحسين عليه السلام سوف يشفع في القيامة لمن يدفن بالقرب منه ، اما مستر ريج فكتب عن رحلته ومروره بالمنطقة في 21 اذار عام 1820 فيقول ( لقد غادرنا مدينة شهربان باتجاه الشرق ، انحدرنا من تلال حمرين في منطقة ( دشته ) ويقصد منطقة ناحية قزره بات ( السعدية ) التي كانت مسكونة من قبل عشيرة سوره ميري ( اصحاب الخراف الحمر ) ، يسترسل المستشرق المستر ريج قائلا بان المنطقة التي تبدأ من كركوك وتتجه نحو لورستان وهمدان كانت دوما نقطة صراع بين الدولة الصفوية والدولة العثمانية وقد استقلت فترة مايقارب 422 عاما ضمن امارتي باجلان وزهاو على التعاقب .
في كتاب ( رحلتي الى العراق ) يقول جيمس بيكنكهام عن خانقين ، سميت المدينة بخانقين لكثرة خاناتها وترادفها وتعاقبها وكانت هذه الخانات مكان استراحة القوافل القادمة من شرق اسيا والذاهبة الى هناك ، وفي الانسكلوبيديا الايطالية جاء ذكر المدينة بباب زاكروس اي بوابة الشرق وفي القاموس الايراني جاء ذكرها ب ( خان لقي خان ) . وهنالك دراسة اعدها احدهم يتحدث عن خانقين في كافة الادوار التاريخية ارتأينا عدم الخوض فيها في مثل هذا الملف المقتضب ولكننا نلمح الى منطقة بمو وكثافة الاثار التاريخية الموجودة فيها ، نأمل ان يتم مسح تلك الاثار من قبل اياد خبيرة لتكون لسانا حاكيا عن تأريخ المنطقة .
خانقين اداريا :
المساحة الاجمالية لقضاء خانقين تبلغ 3915 كلم مربع وهي تتكون من مركز و اربعة نواح و 227 قرية تتقاسم النواحي الخمس المساحة كالتالي :
ناحية مركز خانقين : 1288 كلم مربع .
ناحية ميدان ومساحتها : 579 كلم مربع .
ناحية قورتو ومساحتها : 467 كلم مربع .
ناحية جلولاء ومساحتها : 654 كلم مربع .
ناحية قزربات ومساحتها : 654 كلم مربع .
بعد تشكيل الوزارة النقيبية الاولى في العراق جرى تعيين اول قائمقام لخانقين وهو الاديب والصحفي ابراهيم صالح شكر . وبعد تربع فيصل الاول على عرش العراق بفترة قام بتشييد قصر فخم له في قرية علياوة باشراف احد عبيده واسمه نجرس .
سكان خانقين
ليس هناك في تاريخ العراق احصاءا دقيقا يمكن الاعتماد عليه ، ولهذا يلجأ الباحثين الى الارقام التقريبية القريبة من الواقع ، وخانقين كقضاء يمكن تصنيفها بالاقضية الكبيرة جدا في العراق سواء من ناحية الكثافة السكانية وخاصة في مركز القضاء او من ناحية المساحة التي تضاهي مساحة الكثير من الدول الاعضاء في هيئة الامم المتحدة ، اذ يلاحظ في نفس القضاء قمم شاهقة من جبال بمو التي يصل ارتفاعها الى 1573 م فوق مستوى البحر وكذلك سهول ممتدة في جهتها الجنوبية الى حدود قضاء مندلي ( بندنجين ) ، يمكن تقدير نفوس القضاء ب ( 150 ) الف نسمة باستثناء العوائل المرحلة على وجبات متعاقبة الى شمال وجنوب العراق ضمن سياسة التعريب السيئة الصيت ، الاغلبية المطلقة من سكان خانقين كوردية وفيها اقلية عربية رحلت الى المنطقة في بداية عام 1919 طلبا للكلئ فاستقرت هناك وهم يحظون باحترام السكان ويطلقون عليهم تسمية العرب الاصليين ليميزوهم من العرب الوافدين ضمن سياسة التعريب ، وهنالك بعض العوائل التركمانية في مركز القضاء وكذلك في ناحيتي جلولاء وقزربات يعتقد بانهم من بقايا جيش مراد الرابع الذي جلبوا الى المنطقة لمحاربة الدولة الصفوية واصولهم من اذربايجان ، اهم العشائر الكوردية القاطنة في خانقين هي عشائر _ باجلان ودلو أركوازي و سوره ميري وكاكايي و جمور و طالباني والزهاويين والجاف والزنكنة ، يعتنق سكان خانقين الدين الاسلامي بمذهبيه الجعفري والسني ويعيش بينهم نسبة غير قليلة من اتباع الديانة الكاكائية وقليل من المسيحيين الارثوذكس ولهم كنيستهم الخاصة بهم وكان هنالك عدد كبير من العوائل اليهودية تم تسفيرهم الى اسرائيل عام 1951 لهم مدرسة خاصة بهم تسمى مدرسة الاليانس وعدد تلاميذها 70 تلميذا ولهم معبدهم التي تسمى محليا ( التورات ) .
مصفى الوند :
تعتبر خانقين احد اهم المناطق التي تحوي على الكثير من المعادن المهمة اضافة الى البترول الذي اصبح نعمة للاخرين ونقمة لاهلها حيث بسببه تم تهجيرهم وتدمير بنيتهم الثقافية ، ومعروف ان النفط المستخرج من منطقة خانقين يعتبر من انقى انواع النفط في العراق والعالم وقد كان انتاجه يكفي للحاجة المحلية لعموم العراق ويصدر المتبقي من النفط المستخرج من الابار الاخرى من كركوك والبصرة والمناطق الاخرى الى خارج العراق ، اسس اول مصفى لتكرير النفط في خانقين عام 1926 م وسمي بمصفى الوند على اسم النهر ـ ولكن بعد حماقة النظام في اشعاله للحرب ضد ايران تعرض المصفى الى قصف المدفعية الايرانية ما ادى الى تعطيله عن العمل وقد زاد طينة التدمير بلة عندما قام النظام بتدمير المصفى نهائيا وتدمير القرى المحيطة به ومن ضمن تلك القرى قريتي ( آوايي نامدار ) وقرية ( بان سيل ) ، يعتبر مصفي الوند من اهم معالم خانقين الى جانب الجسر الحجري ذو الاربعة عشر فتحة والمشيد منذ عام 1810 على نهر الوند والذي يقسم المدينة الى صوبين اثنين ولكن تم الاستغناء عن المصفى وتم نقل منشآته الى مدينة بيجي في محافظة صلاح الدين .
التعليم في خانقين :
( المعلومات مستقاة من دراسة مطولة من عدة فصول تحت عنوان خانقين ماضي زاهر وحاضر وخيم بقلم الاستاذ ابراهيم مجيد رضا في مجلة كه رمه سير التي كان يرأس تحريرها في السليمانية )
ان المعلومات المتوفرة تتحدث عن أول مدرسة بنيت في خانقين كانت في قرية ( عالياوه _ قرية قريبة في خانقين قامت العائلة الملكية بشرء الاراضي من فلاحي القرية وبنت قصرا ملكيا فيها ) عام 1908 عندما كانت القرية مركزا حضريا تضاهي مركز مدينة خانقين ، اما قبل هذا التاريخ كان من يرغب التعليم ان يقصد الملا لي المنتشرين في مراكز المدن والقرى من اشهر هؤلاء الملا لي هم الملا قاسم والملا حسن في قرية بانميل والملا نادر والشيخ علي امير في قرية كهريز والملا سعدالله والملا ياور في قرية اركوازي والملا جبار في محلة عبدالله بك والملا عبدالصمد سليمان قره داغي في محلة باشا كوبري ، اما الاناث فكان عليهن بالملاايات امثال حلاوة والملاية شقيقة المرحوم خليل بيرام ، كانت خانقين سنجقا ( قضاء ) من سناجق ولاية بغداد في العهد العثماني وكان اقبال الناس على التعليم اكبر من باقي السناجق وحتى تلك التي اصبحت اليوم مراكزا للمحافظات مثل ديالى والانبار والقادسية وكربلاء والنجف والمثنى وواسط ففي عام 1913 افتتحت عدد من المدارس الرشدية في ولاية بغداد وكان عدد طلاب رشدية خانقين يبلغ ( 63 ) طالبا حيث العدد هذا يشكل اكثر من نصف عدد طلاب رشدية بغداد وهي عاصمة الولاية واكثر من عدد طلاب باقي الرشديات المنتشرة على مدن الولاية فمثلا كان حصة رشدية الكاظمية في نفس التاريخ تشكل ( 35 ) وسامراء ( 35 ) وتكريت ( 30 ) و خريسان_ الاسم القديم لبعقوبة قبل استحداثها كلواء في العهد الملكي ( 35 ) والكوت ( 38 ) والدليم _ ( الانبار _ الرمادي ) ( 30 ) وكربلاء ( 30 ) والحلة ( 35 ) ومن خلال الارقام اعلاه نفهم علة الغبن الذي لحق بالقضاء على مدى القرن المنصرم وفي كافة العهود وحتى الان .
في العهد الملكي تأسست اول متوسطة بمفهومها الحديث في طريق المنذرية قرب محلة باشا كوبري ثم انتقلت الى محلة جايلغ قرب سراي الحكومة ، ومع ازدياد اعداد الطلبة ازدادت المدارس المتوسطة والثانوية الى ان بلغت 11 ثانوية عام 1970 وهذا العام يعتبر عاما استثنائيا في خانقين حيث بدأ فيه التعلم باللغة الكوردية لاول مرة في تاريخ القضاء وطبعا هنا يجب استثناء فترة التعليم عند الملالي الذين كانوا يمارسون التعليم باللغة الكوردية ، ولاجل رفع كفاءة الهيئات التدريسية باللغة الكوردية طلبت نقابة معلمي ديالى من مثيلتها في السليمانية فتح دورة خاصة لتقوية اللغة الكوردية فاستجابت السليمانية وارسلت مجموعة من خيرة معلميها لهذا الغرض من بينهم العلامة كريم زند ، وقد قامت مديرية تربية ديالى بترتيب استفتاء في مدارس خانقين فتبين لهم ان نسبة الطلبة الكورد في جميع المدارس هي 97 % من مجموع الطلبة في القضاء ، اما في عام 1974 ومع استئناف القتال في كوردستان تم الغاء المدارس الكوردية ما الحق اكبر الضرر بالطلاب وهم في بداية اعمارهم الدراسية ، اهم المدارس الثانوية والمتوسطة في القضاء هي ( ثانويةخانقين للبنين ) و ( ثانوية رزكاري للبنين ) و ( متوسطة خانقين للبنين ) و ( متوسطة صلاح الدين للبنين ) و ( متوسطة شورش للبنين ) و( ثانوية خانقين المسائية ) و ( ثانوية خانقين للبنات ) و ( ثانوية رزكاري للبنات ) و ( متوسطة خانقين للبنات ) و ( متوسطة 11 اذار للبنات ) ، وكان عدد المدارس الابتدائية قد جاوز السبعين مدرسة في القضاء . وبصدد التعليم والعاملين في حقل التعليم هنالك مقولة شائعة على الالسن تقول لولا خانقين لشل التعليم في العراق اشارة الى الكم الهائل من العاملين ذكورا واناثا من سكان خانقين حيث ان مدارس محافظة ديالى مليئة وكذلك لهم كوادر تعليمية في عموم العراق وخصوصا في المناطق التي ابعدوا اليها قسرا ومن بين الهيئات التعليمية برز شخصيات مشهورة لعبت دورا في الحركة التحررية الكوردية نذكر منهم الشخصية الاشهر عزيز بشتيوان والاستاذ مجيد ابراهيم وكيل وزير التربية والاستاذ جبار فرمان العضو السابق في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني وآخرين .
الفيلسوف الهندي طاغور في خانقين
من معالم خانقين التي تعلقت في ذاكرة عدة اجيال من سكان خانقين هو محطة القطار التي تأسست عام 1918 بعد مد خط سكك الحديد اليها من محطة شرقي بغداد الشهيرة ، فلازال الاهالي يتذكرون موظفي وعمال المحطة ومنهم رشيد عارف من عشيرة الكيز ( سائق قاطرة ) وعبدالله درويش و عاصي شيخ وهاب طالباني ( موظف ) و من العمال والفنيين كل من محمود سيد مجيد وعبدالله محمد ابراهيم و غلام مايخان وحسن سعيد مقصجي واخرين ومنظر العربات التي تجرها الخيول بين خانقين ومحطتها وقد كان سعر التذكرة منها الى جلولاء 30 فلسا ومنها الى مرقد الامام ابراهيم السمين بن موسى الكاظم القريب من مدينة كفري 15 فلسا فقط ولذلك كان الفرد يسافر زائرا ولا تكلفه السفرة 90 فلسا ذهابا وايابا ليرى هناك الالاف من الزوار من مدن خانقين وجلولاء وكفري وطوز وكركوك وقرتبة ومدن اخرى وايام العطل والجمع كانت المنطقة تتحول الى عرس كبير وكله بفضل القطار الذي الغاه النظام المقبور بحجج امنية ، ومن اللحظات التي كان الجيل الاسبق من ادباء ومثقفي خانقين يتذكرونها نزول الشاعر الهندي الاكبر والفيلسوف المشهور رابندر ران طاغور في محطة قطار خانقين حيث وصلها في الساعة الساعة التاسعة من 22 مايس عام 1932 قادما اليها من ايران وقد كان الشاعر والفيلسوف الكوردي المشهور جميل صدقي الزهاوي على رأس مستقبليه وقد قدمت فرقة الكشافة في خانقين عروضا فولكلورية لدى حفل الاستقبال ، وزار المحطة الاديب المصري عبدالوهاب عزام عام 1934 وهو في طريقه الى طهران لحضور المهرجان الخاص للشاعر الايراني الابرز فردوسي وقد ذكر رحلته هذه في الصفحة 103 من كتابه ( رحلاتي ) .
اسماء لاتسقط من الذاكرة
عزيز بشتيوان
من الشخصيات التي انجبتها خانقين المربي والمناظل عزيز بشتيوان ، واسمه عبدالعزيز نور محمد يارويس ولد في 12 ايلول 1912 انحدر من قرية سه وز بلاخ الى خانقين مع اسرته الكادحة عام 1931 انهى الدراسة الابتدائية في مدرسة خانقين الابتدائية الاولى ليلتحق بعد ذلك الى اعدادية الصنايع في بغداد وثم اكمل دار المعلمين متفوقا على وجبته ولذلك عين معلما في دار المعلمين نفسها وثم نقل الى العمارة ودرس في مدرسة الفالحية عام 1934 واستمر حتى عام 1937 ليعود الى خانقين ثانية معلما في مدرسة قولة ، واثناء هذه المدة كان بشتوان قريبا من كبار شخصيات الكورد آنذاك من خلال عضويته الفاعلة في ( يانه ى سه ركه وتنى كوردان _ نادي الارتقاء الكوردي ) الذي كان القاضي المعروف معروف جياووك يرأسها في بغداد ويسانده الوزير العلامة محمد امين زكي بك والوزير العلامة توفيق وهبي بك والنائب علي كمال والوزير جمال بابان الذي وقف بوجه العقيد صلاح الدين صباغ ووبخه بلهجة حادة في المجلس النيابي العراقي عندما تعرض على عشيرة السورميرية وطلب تسفيرهم من خانقين خارج الحدود ووصفهم بالعلوج ( راجع مذكرات الصباغ ) ، وذكر المرحوم اسماعيل قره داغي وهو من مناظلي الكورد في بغداد بان بشتوان كان من القلائل الذين يكن لهم الفريق بكر صدقي العسكري كل الاحترام ، ويذكر بانه اسس تنظيما قوميا باسم تنظيم بشتيوان التم حوله الكثير من شباب الكورد في الثلاثينات من القرن المنصرم منهم مير حاج ونوري احمد طه وامين راواندوزي ومحمود شكرجي واخرين وكان له في كل مدينة كوردستانية صديق وقد جاء ذكره في الكثير من كتب المذكرات لساسة وادباء كورد ممن جايلوه ، عندما كان المرحوم في العمارة شاءت الاقدار ان يكون قريبا من السياسي الكوردي المعروف رفيق حلمي وقد كان مفتشا تربويا هناك ولهذا كان سباقا في الانخراط الى حزب هيوا _ الامل الذي شكله المرحوم رفيق حلمي في نهاية الثلاثينات واستمر الى عام 1945 وبتاسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني انضم بشتيوان اليه وكان كادرا فعالا مما تعرض الى الملاحقة والسجن والنفي والطرد من الوظيفة وقد ربى ابناءه وبناته على حب الوطن والتفاني من اجله واحيانا كانت العائلة تزج الى السجن بالجملة كما حدث اثناء تولى حزب البعث الحكم عام 1968 حيث سجن ومعه اولاده كل من سيروان وريزان و بشتيوان وابنته نسرين ولم يطلق سراحهم ( عدى نسرين ) الا بعد التوقيع على اتفاقية اذار 1970 وذهب اثنين من ابنائه ( ريزان و كامران ) شهداءا في هذا الطريق ، ويذكر الاستاذ مصطفى نريمان في مذكراته المطبوعة ببغداد بان المرحوم عزيز بشتيوان اقسم ان لا يشرب الشاي الإ اذا تم زراعة الشاي في كوردستان وقد حرم من شرب الشاي بقية حياته لان امنيته لم يتحقق وقد حذى المرجوم الملا حكيم الخانقيني حذوه وكذلك فعل اصدقاء له في كفري ، توفى رحمه الله في 9 /8 / 2001 ببغداد ودفن في مقبرة خضر زنده بخانقين .
رشيد باجلان
وهو رشيد اسماعيل عزيز باجلان ولد في قرية تازه شار بناحية قوره تو عام 1920 دخل كلية الحقوق ببغداد عام 1940 وتخرج منها عام 1944 عمل في المحاماة وثم عين قاضيا في شهربان وبعقوبة والحلة وبغداد وثم اصبح مفتشا للمحاكم في عقد السبعينات وفي 1992 احيل على التقاعد ، عاش مع الشاعر الكوردي يونس دلدار ( صاحب النشيد الوطني الكوردي _ ئه ي ره قيب ) لمدة سنتين في غرفة واحدة ببغداد وعن طريقه انتمى الى حزب هيوا وحث بعض شباب خانقين الى الانخراط امثال ملا عارف يحيى وحبيب نوروز واسطه احمد الخياط ومحمد محمد امين دربندفقره وحمه سعيد جاف ( من اهالي كفري عاش ردحا في خانقين ) وملا سيو حكيم ومحمد سعيد قره داغي وفي 1943 انتدبه الحزب للسفر الى بيروت للاتصال بكامران بدرخان والتنسيق بين الحركة الكوردية في العراق وسوريا ولبنان كما واتصل بنورالدين زازا وتعاون معه ، وفي عام 1943 سافر الى كوردستان ايران وانضم جمهرة من المثقفين الكورد هناك بحزب هيوا واثناء تشكيل جمهورية مهاباد سافر الى مهاباد العاصمة و اتصل بالقاضي محمد بعد ان اجتمع بشخصيات مهمة امثال مير حاج ومصطفى خوشناو وماموستا علماء ( عبدالرحمن زبيحي ، اعدمه الطاغية في الثمانينيات واتلف قاموسه الضخم الذي كان يضم عدة مجلدات ) ودلشاد رسولي ، وهواول من نقل نبأ تشكيل الحزب الديمقراطي الكوردي الى كوردستان العراق بعد عودته ، اشترك مع شخصيات اخرى في اجتماع حزب هيوا التاريخي في دار كريم بك الجاف بكلار ، كان عضوا في الهيئة الكوردية للمجمع العلمي العراقي تعرض للاعتقال عدة مرات وتوفى ببغداد في 6 شباط عام 2001 ودفن في مقبرة الكرخ رحمه الله .
خدا داد علي
احد اكبر المحافظين على الفولكلور الكوردي والغناء ذات الطابع الخانقيني الاصيل وقد اجاد في قراءة مقام ( ئه لوه ن ) الخاص بمنطقة خانقين ، كما واجاد في مقامات قتار الله ويسي وخاوكه ر وخورشيدي ، من مواليد 1912 قرية علمدار ، اخذ المقام من والده علي ره نكينه الذي كان يحي كسلات باوه محمي المشهوره ايام العطل ، سجل للاذاعة الكوردية اكثر من 150 اغنية اعتقل عام 1974 ورحل مع اسرته الى كلار وعادت الاسرة الى مدينتها بعد تحريرها وتوفى فيها في 19 /شباط /1987 ودفن في مقبرة علمدار وله تمثال نصفي على كورنيش خانقين .
رائد القصة العراقية عبد المجيد لطفي
يعتبر القاص الرائي والاديب الكبير عبد المجيد لطفي من اهم ادباء العراق واغزرهم انتاجا في مجال القصة والرواية والشعر والنقد والمقالات المنشوره في معظم مجلات وجرائد العراق ، ولد في 190b5 في محلة التيلخانة ( اعتقد ان التيلخانة تسمية تركية تعطي معنى دائرة البرق والتلغراف حيث تعتبر خانقين احد اقدم المدن العراقية التي انشئت فيها دائرة البرق عام 1805 ولعل تسمية المحلة جاءت من وجود تلك الدائرة فيها ) واسمه الكامل هو عبدالمجيد عمر عبدالرحمن محمد ولطفي لقبه الادبي ، درس في خانقين الابتدائية واكمل في بغداد مدسة الصنايع واتحف المكتبة العراقية باكثر من 60 كتابا ، توفى في 27 /10 /1992 ببغداد ودفن طبقا لوصيته في خانقين .
مجيد ابراهيم رضا
احد ابرز التربويين في خانقين ، عمل وكيلا لوزارة التربية في حكومة اقليم كوردستان ، وكان مستشارا دينيا لمام جلال ، ورئيسا لجمعية كرمسير التي كانت تعني بشؤون المرحلين من خانقين ومندلي والمحافظة على تراثهم من الضياع وقد اشرف على بناء حسينية الحكيم في السليمانية توفى في السليمانية وهو في اوج عطائه .
اسمائهم في قيادات الاحزاب
رفدت خانقين الكثير من ابنائه وبناته الى العمل في الميادين السياسية والثورية في كوردستان ومن يتطلع على قائمة اعضاء القيادات الكوردية يرى في كل حزب مجموعة من الخانقينيين ، فهذا الاتحاد الوطني الكوردستاني و نذكر الاساتذة عماد احمد وحكمت محمد كريم ( ملا بختيار ) وجبار فرمان اعضاء في المكتب السياسي ، وماموستا محسن في اللجنة القيادية والاستاذ عادل مراد احد المؤسسين السبعة للاتحاد الوطني الكوردستاني ايضا من اصول خانقينية ونذكر ايضا علي شامار وزوجته صفيه خان التي قابلت الامام خميني قائد الثورة الايرانية مندوبة من الاتحاد في النجف الاشرف ، وفي الحزب الديمقراطي الكوردستاني نذكر الملا سيد حكيم الخانقيني من المؤسسين واكبر حيدر عضوا في اللجنة المركزية والمرحوم اسماعيل رشيد بك الدلوي وسكرتير الحزب الشيوعي الكوردستاني الدكتور كمال شاكر من خانقين والمناظل شيروان شيروندي عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الكوردستاني من قضاء خانقين والشهداء ريزان عزيز بشتيوان وجبار حلاج ونصرالدين الدلوي كانو ضمن التشكيلة القيادية للحزب الشيوعي العراقي ( القيادة المركزية ) واذا اردنا ذكر المزيد فالقائمة تطول فعذرا لمن لم يرد اسمه اعلاه وادناه .
مدينة الادب والفن
موقع المدينة وكونها ملتقى للثقافات مثلما هى ملتقى للتجار والرحالة وكثرة الخانات الكبيرة فيها جعل اهل المدينة ملما بمختلف الثقافات السائدة في المنطقة منذ القدم ، حيث تجد معظم الاهالي ملمين بالادب العربي والتركماني والفارسي الى جانب الادب الكوردي ، وبعد تدشين مصفى الوند فتحت الثقافة الانكليزية لها نافذة فيها من خلال الموظفين العاملين فيها والذين حرصوا على الاختلاط بالاهالي وقدموا لهم سينما جوالة تقدم مختلف انواع الافلام المشهورة آنئذ وكان الاهالي يسمونها ( سينما بلاش ) وكان هنالك ثلاثة دور سينما اخرى في المدينة ( سينما الخضراء ، سينما النصر ، السينما الهندي ) وقلما نجد مثل هذا الكم من دور السينما حتى في مراكز المحافظات الكبيرة في العراق ما يدل على كبر المدينة وكثافتها السكانية من جهة و حب الاطلاع لدى اهلها من جهة اخرى ، فاذا اردنا ان نتحدث عن العطاء الابداعي في مختلف اوجه الحياة سوف نفشل فشلا ذريعا ، لان حجم العطاء لا تستوعبه هذه الكتابة ، فانه شأن مجلس بلدية المدينة ان تعمل على اعداد دليل شامل وكامل عن المدينة ، واذا اردنا ان نذكر اسماء المبدعين من الفنانين والادباء والكتاب سنقع في دوامة الاحراج من الذين لم نذكر اسمائهم ، ولكننا نضرب امثلة على صنوف المبدعين ونفتح الملف مفتوحا لمن يريد الاستزادة ، وكل من يكتب تعقيبا على هذا الملف نعتبر كتابته جزءا من الملف ونشكر كاتبه سلفا ، لست ادري من اين ابدأ ، فالمبدعون كثر والصنوف كثيرة ، فهل ابدأ بالاستاذ باجلان الذي ابدع بكتاباته الجميلة عن خانقين ولا زال يواصل دون ان يشعر بالكد ، لقد قام ابراهيم باجلان باتحاف المكتبة الكوردية من خلال عمله كباحث وصحفي يشار اليه بالبنان بدأ بتحريره لأول نشرة مدرسية في ثانوية خانقين بعنوان ( الخرير ) واوثق التراث الخانقيني وسيرة رجالاتها وحتى عندما كان مهجرا في مدينة كلار لم ينسى ان يواصل حيث اسس اذاعة محلية وقدم فيها مئات الساعات من البرامج المتنوعة ويتصف الرجل بذاكرة وقادة وهدوء متميز وخيال شارد وكأنه في دوامة البحث عن امور لم يكشفها بعد ، فدعنا نصنف ونتحدث لان مدينة كخانقين بهذه العراقة وهذا الكم الهائل من المدارس لابد يخرج طاقات لا يمكن جمعهم في حقل واحد .
الرياضة والرياضيين
منذ ان استحدثت محافظة ديالى اثناء العهد الملكي في العراق واضيفت الها خانقين وانحائها كقضاء حصدت مدارها ومنتخباتها على معظم الكؤوس في السباقات السنوية التي كانت تقيمها مديرية التربية سنويا ، وكان لرياضييها القدح المعلى في الفوز ببطولات الساحة والميدان وكرة القدم وسائر الالعاب الرياضية الاخرى ، بدأ يجب ان نتوقف قليلا عند البطل احمد رجب حيث نال بطولة المحافظة وبطولة العراق عدة مرات في سباق 110 متر موانع وكذلك في سباق 400 متر وسباق 4 × 100 متر بريد وقد ساهم رجب الى جانب الرياضة في السياسة وهو احد النشطاء في الحزب الشيوعي العراقي واحد البيشمركة ايام الثورة وكان مسؤولا حزبيا في جنوب العراق لفترة معينة وبعد حصده لكل تلك الامجاد لم يتقاعد بل بدأ يرفد الحياة بالكتابة وهو من ابرز الكتاب الذين تفرز اقلامهم الشريفة اجمل المقالات السياسية وليس هنالك موقع عراقي على شبكة الانترنيت الا و مطرز بجملة من مقالاته ، والآن الا يحق لنا ان نطلق على احمد رجب الكاتب البطل ؟ ومن ابطال المحافظة ايضا ومن جيل احمد رجب خليل فرج بطل المحافظة لسباق 800 متر وكذلك خالد علي مراد بطل المحافظة في رمي الرمح وابطال البريد كل من طه عباس الملقب بالغزال لسرعته الفائقة في العدو وصلاح مامه وأغا مراد ومحمد غلام وآخرين ، ونذكر مردان مجمد ابراهيم اغا بطل العراق لثلاث دورات في سباق 400 متر ، وابراهيم ملا عارف يحيى بطل المحافظة والعراق والدول العربية في سباق 5000 متر وصالح ابراهيم كذلك في 400 متر والرباع حسن مظفر والرباع محمود كريم بطل العرب في رفع الاثقال ومحمود كريم جلولائي بطل العراق والعرب في رفع الاثقال لدورة اخرى وبشير عبدالله بطل العراق وخورشيد محمد بطل المحافظة والعراق في السباحة وزميله السباح ناظم محمود ايضا اما في مجال كرة القدم فان فرق خانقين كانت دائما في الصدارة وقد كان لوجود الانكليز في مصفي الوند اثرا في تنمية كرة القدم في القضاء وهذه الملاحظة تسري على كافة المدن العراقية الاخرى التى دخلها الانكليز وادخلوا معهم فنون الكرة الانكليزية معهم ونرى ان منتخبات البصرة وكركوك دائما في الصدارة حيث شهدت بنفسي مباراة لكرة القدم عام 1977 بين منتخب كركوك ومنتخب بغداد ( اي منتخب العراق ) يوم كان المنتخب يضم العمالقة كفلاح حسن وعلي كاظم وحسين سعيد وناظم شاكر وعدنان درجال ورعد حمودي والاخرين فانتهى المباراة بفوز كركوك ( 3 _ 1 ) ، اذن خانقين كانت من نفس الطينة وقد كان منتخب ديالى يتشكل في بعض المرات من لاعبي خانقين فقط ، واذكر بان المرحلين من اهالي خانقين في كلار قد شكلوا فريقا كان الاخ حسين منصور يشرف عليه اصبح في فترة وجيزة من فرق الدرجة الممتازة في دوري كوردستان ، نذكر من لاعبي كرة القدم نماذجا وفي مقدمتهم اللاعب الدولي قيس شاكر لاعب المنتخب الوطني العراقي لعدة سنوات وكذلك شقيقه الاكبر كمال شاكر سكرتير الحزب الشيوعي الكوردستاني ووزير الصحة في كابينة السيد كوسرت رسول علي كما مر ذكره ، ونذكر ايضا ومن ذاكرة الكاتب الخانقيني الاستاذ محمود الوندي اللاعبين كل من عباس رؤوف و علي حربي و اكرم انور و فاروق حقي و وليد حكمت وحيدر ياور ولؤي احمد وآخرين.
شعراء وكتاب
خانقين شأنها شأن المدن الكوردستانية الاخرى رفدت الادب الكوردي بباقات من ازاهير شعرها وشعرائها ، ومعظم شعراء خانقين قرضوا الشعر باللغات الكوردية والعربية والفارسية والتركية ، وقد كان في خانقين مجموعة من المضايف الخاصة ( الديو خانات ) كانت بمثابة نواد ادبية تجتمع فيها مثقفي المدينة ليسمعوا الابيات الجميلة من شعراء خانقين وشعراء آخرين واهم تلك الديوخانات كانت :
1 _ ديوه خان سعدالله افندي .
2 _ ديوه خان مصطفى باشا باجلان .
3 _ ديوه خان مجيد بك .
4 _ ديوه خان ولي اغا باجلان المسمى ب ( قوناغ ) .
5 _ ديوه خان محمد خان الشيخلي .
6 _ ديوه خان طاهر افندي بياتي .
وكما اسلفنا ان هذه الديوه خانات لم تقتصر على استقطاب ادباء وشعراء و فناني خانقين فقط بل كانت تستقل امثالهم من الضيوف ايضا فقد زار الشاعر الهجائي الكوردي الابرز الشيخ رضا الطالباني مرات عديدة وقد كان له اقارب من العائلة الطالبانية فيها وكان يلتق ياثناء زياراته بشعراء واعيان البلدة ومنهم صالح قره داغي والملا عبدالرحمن و حاجي ملا محمد جوانرويي ، ومن الشعراء الشيخ مراد الزنكنة الذي عمر 105 سنوات وقد كان اضافة الى كونه شاعرا محبوبا قريبا من قلوب الناس سريع النكتة فليس هنالك خانقيني اذا لم يحفظة طريفة لهذا الشيخ الجليل ومن الشعراء سيد سليمان النقيب المار ذكره في التوطئة ، ونذكر ايضا الشاعر المعروف داري ساري و صالح المدرس وعمر افندي الذي كان يذيل اشعاره ب ( اوقاتي ) ويجب ان لا ننسى الشاعر الهجائي الكبير حسن كنوش الذي كان يقرض الشعر كعادة اهل زمانه باللهجة الهورامية والزنكنة ، وبرز بين مثقفي خانقين مجموعة من الكتاب المتميزين نذكر منهم الرائية المتألقة احلام منصور التي كرمت اخيرا بجائزة دار آراس للنشر من قبل الاستاذ نيجرفان بارزاني رئيس حكومة اقليم كوردستان و حكمت محمد كريم ( ملا بختيار ) و عماد احمد و جعفر سيد كريم والكاتب سلام عبدالله الذي خص المدينة واهلها برائعته الموسومه ( ئه لوه ن و ئه مبه رو ئه وبه ر ) اي ( الوند وصوبيه ) والقاص والفنان عباس عبدالرزاق الملقب ب ( عباس فديو ) الذ ي يعود الى مجهوده الفضل الاكبر لتأسيس اول تلفزيون كوردي بعد الانتفاضة ( تلفزيون شعب كوردستان ) وقد كتبت عن القصة مقالا مطولا في صحيفة الاتحاد في حينه والبروفيسور صلاح جمور والاستاذ آدم رفعت الذي اعد بحثا من 200 صفحة باللغة السويدية لجعل منطقة قورتو منطقة رزاعية نموذجية في العراق على غرار المناطق الزراعية النموذجية في اوروبا وقد تبنت مجموعة من الشركات ذات الاختصاص البحث وهي الان بصدد دراسة اقامة مشروع هناك بتكلفة باهضة جدا ونذكر ايضا ومن الكتاب كارزان خانقيني وعلي اركوازي و دالهو خانقيني و هيوا علي اغا ومحمود الوندي والكاتب الصحفي شهاب احمد قره لوسي وصباح سورميري وابراهيم آوجي ولست ادري هل اضيف الموسوعي والرائي والفنان المعماري خوسرو حمه سعيد جاف الى القائمة وهو من كفري وعاش في خانقين ردحا وكتب روايته الرائعة ( كورده ره ) عن فقراء خانقين ، فاذا كانت القائمة تضمه فيجب ان نشير الى والده الاستاذ الراحل حمه سعيد بك الجاف عضو هيئة تحرير جريدة التآخي المشهورة في بغداد وكذلك نجله الشاعر المرحوم نبرد جاف وما دمنا نتحدث عن قضاء خانقين ولانحصر الموضوع بين هلالي المدينة فلنضف اسم الناقد والمترجم المتألق جلال زنكابادي وهو من ناحية جلولاء ومن المترجمين ايضا عقيل الشيخ وجاسم سورميري وكذلك الشاعر والاعلامي عبدالوهاب الطالباني من ناحية المولود في قرية خضر الكبير عام 1951 من اعمال خانقين وله لحد الان اكثر من خمسة كتب مطبوعة يعيش الان في استراليا.
دانا جلال وبيان خانقين
ولابد الاشارة الى الكاتب اليساري ذو القلم الرشيق دانا جلال الذي ولد في خانقين عام 1957 وهو كاتب بيان خانقين الذي جاء فيها :
خانقين كانت بوابة الفتح والانطلاقة لعالم عرفناه بالعالم الاسلامي ، فمنها مر الابطال ومنها دخل الغزاة وكانت المدينة تضمد جراح الزمن وصراع الامبراطوريات ، نعم لقد مروا من خلال خانقين ولم يستقروا لانها ببساطة مدينة وليس خيمة وقلاع مهجورة .
والاستثناء في التاريخ دامي ومؤلم ، نعم الاستثناء كان اسكان البعض من اهلنا من اخوة الوطن ومشترك المصير من العرب الذين كانوا ضحايا النظام بتنفيذ مشروعه الشوفيني بتغيير ديموغرافية مدننا الكوردستانية ، وبعد انهيار الفاشية وابطال قوانينها فان عودة المرحلين الى بيوتهم هو الطبيعي بمن فيهم عودة اخوتنا العرب الوافدين ، فعودتهم الى بيوتهم ومزارعهم حق كان الاجدر بمحافظ ديالى ان يطالب به عدا كونه قيمة اجتماعية جديدة يجب ان نتعلمها الا وهو حب البيت الذي بنيته وعشت فيه والمزرعة التي كدحت فيه وليس بيوت ومزارع الاخرين . )) بيان دانا جلال يحمل توقيع مجموعة من المثقفين يدعو الى تطبيق الفقرة 58 من قانون ادرة العراق بحق المد التي لحفتها غمامة التعريب ، ففي الوقت الذي نضم صوتنا الى صوت دانا في كل ماء جاء من فقرات البيان نرى من الضروري اعادة عرض البنود الواردة في بيانه وخصوصا مطالبته بترقية خانقين الى محافظة ، هذه الترقية التي طالما انتظرتها من حكومات العراق المتعاقبة دون جدوى ، إذ ان عوامل الجغرافيا والسياسة حالت دون تحقيق حلمها ، فارتقت مدن اخرى الى مرتبة ( لواء _ محافظة ) بقرارات ارتجالية وبقت هي ترمقهم شاعرة بالغبن من من يسمون انفسهم ظلال الله في الارض :
(( ان التاريخ والجغرافية تؤكد كوردستانية مدينة خانقين التي سكن فيه بجانب الكورد العديد من العوائل العربية والترکمانية بسلام عبر التاريخ وخلاف ذلك فعل الشوفينيون باغتيالهم للتاريخ ومصادرة الجغرافية .. فتشويه الديموغرافية لن يغير من حقائق التاريخ والجغرافية .. لذا قمنا بتوجيه ندائنا هذا :
1 / وضع حد للمحاولات التي تقام من قبل ادارة محافظة ديالى وشخص المحافظ لاعادة العوائل الوافدة الى المدينة والتي خرجت بارادتها ابان عملية تحرير العراق .
2 / المباشرة بتطبيق المادة الثامنة والخمسون من قانون ادارة الدولة للمرحلة الانتقالية لتسهيل اعادة المهجرين الى منطقة خانقين الادارية ( خانقين المرکز، جلولاء،السعدية، قوره‌تو، ميدان ، مندلي ، حه‌مرين ) .
الموافقة على رفع الهيکلية الادارية لقضاء خانقين المرکز الى محافظة للاسباب التالية:
3 / أ / بعد خانقين المرکز عن مراکز اقرب المحافظات اليها (ديالى 120 کلم ، السليمانية 160 کلم ، کرکوك 220 کلم ) .
ب/ المساحة الادارية لمنطقة خانقين ( ب / سلسلة جبال حه‌مرين جنوبا الى سلسلة جبال به‌مو شمالا ومندلي شرقا الى کفري غربا).
الاساس القانوني حيث ان مدينة خانقين کانت مرشحة منذ عام 1923 ج / لتکون ضمن ثماني محافظات کان من المفروض تحديثها في العراق وکانت خانقين وقتها ثاني اکبر قضاء بعد النجف ولم توضع ضمن المحافظات المستحدثة لاسباب معلومة .
د/ الاهمية الجيو سياسية والاقتصادية للمدينة اضافة الى دورها التاريخي قديما وحديثا.
4 / الاقرار رسميا بالحاق منطقة خانقين الاداري باقليم کوردستان .
5/ مثلما نطالب لاهلنا حق العودة والتعويض فاننا نطالب بحق العودة والتعويض لضحايا النظام من العرب الوافدين وان يفهموا بان عودتهم الى مدنهم وديارهم هو الاتجاه الصحيح والحق القانوني وليس عقابا فلم يكن عودة الانسان الى بيته ومزرعته عقابا الا بالمنطق الشوفيني الفاشي .
الفن والفنانين
لمبدعي خانقين بصماتهم الواضحة على مختلف انواع الفنون ، ففي الفن التشكيلي هنالك الفنان العالمي اسماعيل خياط صاحب اكبر لوحة تشكيلية في العالم واعني اقدامه الرائع على تحويل سفح جبل كوردستاني في منطقة كاني وتمان بين كويسنجق ودوكان الى لوحة زيتية عملاقة ترمز الى السلام كمحاولة منه ان تكون ريشة الفنان اداة ماسحة ومانعة للاقتتال والاحتراب الداخلي الذي بلينا به في كوردستان ، وفي نفس الحقل هناك المبدعون الدكتور علاء بشير و رمزي سيد قطب و وليد جعفر وجعفر سيد توفيق ونياز صالح اما النحاة المبدع بيان ماني فاعماله تملئ شوارع وساحات مدن كوردستان وهو الذي نحت شخصيات كردية وعالمية على حبات الفاصولياء ، اما في مجال الخط هنالك الخطاط الاشهر عراقيا خليل الزهاوي وهو في مرتبة الخطاط الكوردي المرحوم صفوة نديم وكلاهما تلمذا على يد شيخ الخطاطين الاستاذ هاشم البغدادي الذي اجازه اعظم خطاط في تاريخ الخط العربي المرحوم حامد الامدي من مدينة ديار بكر الكوردية وآمد هو الاسم الثاني لديار بكر ، وكذلك وفي حقل الخط العربي الجميل نذكر الخطاط مرشد الوندي و الخطاط خليل الوندي ، اما في فن الغناء و الطرب هنالك اسماء كثيرة لا يمكننا حصرهم في قائمة ونكتفي بذكر الفنان المخضرم خليل مراد وندي والفنان البيشمركة ازاد وهاب وشقيقه برزان وهاب وقادر هياس و حسين هياس وعادل خانقيني والفنان العراقي محمود انور والمطرب صلاح عبدالغفور ( من ناحية قزربات ) والفنان المبدع جعفر حسن المقيم في عدن ، وعشرات المطربين الاخرين ومعظمهم تأثروا بالطابع الخانقيني وبلهجتها الشاعرية الجميلة والبعض منهم عمم الطابع الخانقيني الى عموم كوردستان من خلال غنائها في مجال الاذاعة والتلفزيون فاصبحت احدى الاغاني الخانقينية اكثر من شائعة يترددها الناس في عموم كوردستان دون شعور واعني اغنية ( به و به و به و با بجينه وه .. بيى جه بت بنه وه بان ديه ى راسمه وه ) اي تعالي ، تعالي كي نعود سوية ضع قدمك الايسر على طرفي الايمن ، وقد غنى الاغنية هذه المطرب الكوردي الاشهر في شمال كوردستان شفان به روه ر .
مدينة الشهداء
مثلما الجسر الحجري والمصفي المغتال والمنائر ومعالم المدينة الاخرى تعد رموزا جميلة للمدينة ، اصبح اسم الشهيدة ليلى قاسم رمزا كبيرا من رموز المدينة وكوردستان قاطبة فقد اعدمها النظام البائد بكل وحشية كونها مناظلة في سبيل امتها الكوردية ، فخانقين التي تحدت السياسات الشوفينية بكل انواعها واساليبها المتوحشة بدأ من التعريب ومرورا بالتهجير والتدمير والاعتقالات الكيفية والاعدامات وعمليات الانفال السيئة الصيت وقبلها تدمير معظم قرى ناحيتي ميدان وقورتو بحجة وقوعها على الفاصل الحدودي وايواء اهلها الصامدين لافراد البيشمركة ، لابد ان يكون نصيبها من الشهداء الكثير ، فقد اطلعت علة كشكول خاص عند احد الاصدقاء دون فيه اسماء 771 شهيدا منذ اندلاع الثورة الكوردية عام 1961 ولحد الآن فيصعب علينا ذكرهم جميعا او ذكر البعض منهم فالشهداء خالدين في ضمائرنا ابد الآبدين ومراعاة اسرهم دين على اعناقنا فلهم المجد واجمل التحايا .
اما بعد
اعلاه كان غيض من فيوضات خانقين ، المدينة التي قيل عنها انها ثاني اكبر قضاء في العراق بعد النجف ، وكان من المقرر ان تصبح لواءا عام 1924 فاستحدثت الوية ( لواء الاسم القديم للمحافظة في العهود السابقة ) من جملتها النجف الاشرف ودهوك و السماوة والعمارة والكوت وصلاحالدين وديالى وبقت هي كما هي في طابور الانتظار ، لا بل فكرت حكومة البعث مؤخرا وقبل سقوطها بقليل ان تجعلها ناحية تتبع احدى نواحيها بعد جعل الناحية قضاءا ، فمن ذا الذي يعيد الى خانقين رونقها وعافيتها ويدفعها اماما في طابور الانتظار الممل ! ؟
خانقين في عهد اليونانيين 331-247 ق . م كانت البلاد اليونانية ممالك متفرقة لكل منها ملكها وحكومتها وحضارتها فعزم فيليب ملك مقدونيا ووالد الاسكندر الشهير توحيدها , وفي ذلك العهد كانت خانقين تسمى او معروفة ب ( آرتميتا) اي الموقع الطيب ذي الهواء العليل وكانت مدينة تمتاز بعمرانها وتقدمها . وقد كتب المؤرخون والرحالة القدماء واوردوا القصص والاساطير عن جمال ارتميتا ورقيها ومدنيتها .
خانقين في عهد الفرثيين (بارثيين) 247-226 ق .م حينما انتصر الاسكندر الكبير الذي هزم جيش دارا عام 331 وانتصر عليه فنشأت الدولة السلوقية في العراق ووضعت لها تأريخا جديدا وانشأت عاصمة لها على الضفة اليمنى لنهر دجلة في الموضع الذي يبعد 30 كم عن بغداد جنوبا وسمتها( سلوقية) ولكن لم يدم حكمها طويلا حتى قضى الفرثيون 247 ق.م ودامت حتى 226 ق .م . نسبة الى بلاد فرثية المعروفة اليوم ب خراسان وكانوا خاضعين للدولة السلوقية ولما شعروا بضعف الدولة قضوا عليها وبنوا عاصمة لهم قبالة سلوقية اسموها (طيسفون, المدائن) وخلال هذه الفترة كانت ارتميتا اي خانقين مدينة مزدهرة على الطريق الحربي والتجاري بين العاصمتين سلوقية وطيسفون .
التعليقات
د. بشار غازى عسكر20-08-2012 / 11:57:57
خانقين فى ذاكرة الزمان د. بشار غازى عسكر - استاذ جامعى وباحث ما ذكره الاستاذ الاديب قيس قره داغى عن ذكرياته القريبة والبعيدة عن خانقين سرد تاريخى جميل لابناءه اللذين قدموا الكثير للعراق والكورد ومثل هذا السرد وبالاسماء والتواريخ والشخوص يكاد يكون تفصيليا رغم ان الكثيرين من ابناءه قد ولدوا وترعرعوا فيه الا انهم لظروف خارج عن ارادتهم تركوا خانقين الا انهم مازالوا فى حبهم الكبير وانتمائهم فى ذاكرة خانقين ولا انسى محلة عبدالله بيك وبيت جدى توفيق رحيم السراج الزهاوى وابن عمتناالمناضل عبدالله ( ابو سلام وابو فهد ) وخالى شاكر توفيق الزهاوى ولكن عائلتى غادرت خانقين فى خمسينيات القرن الماضى بحثا عن لقمة العيش وهكذا كان السكن بغداد والقلب فى خانقين ولا اريد ان اضيف اكثر حيث التنقل من غربة الى غربة واغتراب روحى فى الغربةوالشوق دوما للحبيب الاولى.
ياسين محمد محي الدين11-02-2010 / 09:50:19
المقالة المنشورة في صحيفة الاتحاد كانت عام 2009 و عذراُ للسهو الحاصل .
ياسين محمد محي الدين10-02-2010 / 09:23:10
ابارك جهودك في سرد الوقائع التاريخية البعيدة و القريبة لمدينة خانقين في مختلف مجالاتها، وكنت اتوقع ان تكون اكثر دقة فيما يتعلق بفناني المدينة التشكيليين و الذين لايقل عددهم و حتى عام كتابتك للبحث عن 50 فنانا و فنانة اقام العديد منهم معارضه الشخصية و المشاركة خارج العراق و استرعي انتباهك الى المقالة التى نشرتها لي جربدة الاتحاد عام 1999 عن تطور الحركة التشكيلية في خانقين ، ان تنصف الاخرين بما يليق بما قدموه من ابداع . اخوكم/ ياسين محمد محي الدين
- 16076388 visitors
Designed by NOURAS
Managed by Wesima