لمراسلتنا أرسل الى صديق أضف الى المفضلة اجعلنا صفحتك الرئيسية
الرئيسية
English Articles
اللغة
التاريخ
الآثار والتنقيبات
مدن كوردية
ثقافة
التراث
شخصيات كوردية
بيستون
الجمعية النسوية للكورد
جمعية الكورد الفيلية
من نحن
مقالات
الملف الشهري
مقالات كردية
اخبار كوردستانية
نشاطات الفيلية
المرأة والأسرة
ملتقى الغائبين
شؤون كوردستانية
دراسات
مكتبة كلكامش
 
 
08072014  -  01:48:25 PM
ثقافة
كلبهار.. مثلت بلغة الضاد وغنت بلغتها الام
اعداد/فريدون الهرمزي
الثلاثاء 01/05/2007
لا احد يعرف على وجه التحديد لماذا ارتحلت تلك العائلة الآميدية الى قرية كوجانز في كردستان تركيا حيث زادت افرادها بعدما ولدت لها بنت جميلة عام 1932 والتي اشتهرت لاحقاً باسم كلبهار لانها هي بنفسها مقترة في الحديث عن عائلتها و عن حياتها الشخصية. كل ما تفيد به حول تلك المرحلة من حياتها وعائلتها هي:

انهم عادوا الى كردستان العراق بعد سنوات قليلة، لتتجه كلبهار الى مدينة بغداد وكانت حينئذ في الـ(17) من عمرها. لم تفصح الفنانة صاحبة الصوت الشجي لاحد عن اسباب هجرها لمنطقتها ولجوئها الى بغداد. المدينة الكبيرة التي عاشت فيها معظم سنوات عمرها لكنها تحدثت كثيراً عن حياتها الفنية هناك حيث عملت عام وصولها في فرقة كورال الاذاعة العراقية وكانت تغني الموشحات الاندلسية وعملت كممثلة مسرحية في فرقة يحيى فائق وبعد ذلك شاركت في اعمال تلفزيونية في تلفزيون بغداد وكانت عضوة في فرقة 14 تموز الفنية عدا مشاركتها بادوار ثانوية في فيلمين سينمائيين هما (وردة) و(عروس الفرات) وفي خضم اعملها الفنية باللغة العربية كانت تمني نفسها ايجاد فرصة للغناء بلغتهاالام وتحققت امنيتها تلك عام 1963 حيث سجلت اولى اغنياتها باللغة الكردية وهي اغنية (كورِيَ طوندى بة ذن دارىَ حةيزةران) لاذاعة بغداد القسم الكردي. وتوالت اعمالها الغنائية بعد ذلك الى ان بلغت عام 1985 العام الذي تركت فيه الغناء 270 اغنية بالتمام والكمال شاركت كلبهار العديد من المطربين الكرد في اعمال فنية مكونة معهم ثنائيات غنائية مثل محمد عارف الجزيري، عيسى برواري، سمير زاخويي، عبدالله زيرين وقد غنت كلبهار للعديد من الشعراء الكرد مثل صبري البوتاني الذي تغنى بها في اشعاره دون ان يراها.. وتقول المطربة كلبهار انها لم تلتق بالشاعر الكبير الا قبل وفاته بوقت غير طويل.

والشيء الجدير بالذكر عن كلبهار هي انها اول مطربة كردية تسافر الى العديد من دول العالم لتغني فيها للجالية الكردية المتواجدة هناك كذلك لاهل تلك البلدان لتعرفهم على فن شعبها، كانت اول رحلة لها الى لبنان حيث غنت على اكبر مسارحها وكان المطربين محمد عارف الجزيري وعيسى برواري رفيقي سفرتها تلك.. ثم اعادت الكرة مرة ثانية عام 1977-1978 حيث سافرت آنذاك الى بريطانيا والنمسا وفرنسا...الخ

قبل الختام اود ان اشير الى مسألة اخرى قد تكون خافية على العديد من محبي كلبهار.. وهي ان الفنانة الراحلة فوزية محمد (التي ظهرت على الساحة الغنائية الكردية اواسط القرن الماضي مع عدد آخر من المطربات مثل نسرين شيروان وعائشة شان والماس) هي اخت كلبهار لكنها اعتزلت الغناء بعد زواجها وطواها النسيان حتى عندما توفيت عام 1992 لم يعرف بموتها احد خارج العائلة والاقرباء.. ولم تنشر وسائل الاعلام الى رحيل تلك الفنانة.

لقد تركت كلبهار الغناء عام 1985 وكانت اغنية (دلو دلو ته ئةز هيلام) اخر نشاط فني لها وكانت من كلمات الشاعر بدرخان السندي انها الآن تعيش في شبه عزلة ومازالت تكتم على خصوصيات حياتها.
 
المصدر: الصوت الاخر
التعليقات
- 16060119 visitors
Designed by NOURAS
Managed by Wesima