الرئيسية » الرئيسية » نائبة عن نينوى ترد على المالكي: تقصيرك هو من اسقط الموصل وتسبب بقتل ابنائها
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2017-01-14 08:59:56Z | |

نائبة عن نينوى ترد على المالكي: تقصيرك هو من اسقط الموصل وتسبب بقتل ابنائها

(بغداد اليوم) بغداد – ردت نائبة عن محافظة نينوى، الجمعة، على تصريح لنائب رئيس الجمهورية نوري المالكي بأن أهالي الموصل هم من أسقطوا المدينة بيد داعش، فيما أكدت ان تقصير المالكي هو من أسقط الموصل وتسبب بقتل أبنائها.

وقالت النائب عن محافظة نينوى فرح السراج في بيان لها انه “سمعنا تصريح لنائب رئيس الجمورية نوري المالكي اشار فيه بأن، أهل الموصل هم من أسقطوا مدينة الموصل في أيدي تنظيم داعش بمؤامرة بين بقايا حزب البعث والمحافظة والحكومة المحلية ورئيس اقليم كردستان، مسعود بارزاني”.

وأضافت اننا “نعبر عن رفضنا لهذا التصريح المعيب والمجافي للحقيقة التي يحاول السيد المالكي بين الحين والاخر التنصل عنها والقاءها على اخرين كونه المسؤول المباشر عن سقوط الموصل والمدن الاخرى بصفته القائد العام للقوات المسلحة والذي بيده زمام الامور والقيادة في حينها”، مؤكدة أن “هذا يضعه بالمسؤولية المباشرة عن كل ماجرى لأبناء الموصل من ويلات وتدمير على ايدي عصابات داعش الإرهابية”.

وبينت السراج ان “ابناء مدينة الموصل عندما اجتاحت عصابات داعش الارهابية لمدينتهم كانوا مجردين من السلاح بأنواعه وحتى السلاح الخفيف منه”، موضحة انهم “كانوا ضحية لتقصير حكومي كان نتائجه تسليم المدينة بكاملها لعصابات مجرمة قتلت عشرات الالاف من خيرة ابناءها ودمرت بناها التحتية بشكل يكاد شبه كامل وهجرت مئات الالاف منهم”.

وأشارت النائبة عن نينوى الى ان “النفس الطائفي الذي نسمعه بوضوح في تصريحات المالكي يجعله حانثا بالقسم الذي اداه وصار بموجبه حامي للدستور ونائب لرئيس الجمهورية”، مضيفة اننا “نتسائل إذا كان اعداد الدواعش خمسة الاف فقط لماذا لم يقم القائد العام للقوات المسلحة السابق بتحرير الموصل وجعلنا نفقد نحن اهل الموصل ٢٧ ألف مدني تحت حكم داعش الإرهابي”.

وأوضحت السراج ان “قواتنا المسلحة البطلة بمختلف صنوفها وتشكيلاتها الذين فقدوا خيرة ابطالهم ونزفت دماؤهم الطاهرة على ارض نبي الله يونس هم اعلم بالنصر الذي بلغ صداه اقاصي الارض واشادت به كل دول المنطقة”، مبينة ان “مجتمعات نينوى بكافة مكوناتها ستعيد بناء المدينة من جديد من دون الحاجة الى اسقاط نظام دولة مجاورة لأنه ليس من شيمنا التدخل في مصير دول الجوار فكل بلد اعلم بحاله”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *