الرئيسية » مقالات » ما قل ودل* :عـش ودع غيرك يعيش !

ما قل ودل* :عـش ودع غيرك يعيش !

12-8-2013

ما قل ودل* :عـش ودع غيرك يعيش !
 
                                                       جـــودت هـوشــيار
 
الأنسان السوى بمسيس الحاجة الى  ظروف ملائمة ، يتمكن فى ظلها من أظهار قدراته ومواهبه  و تحقيق ذاته فى المجال الذى يختاره . و هذه الظروف هى أساس المجتمع الديمقراطى .
 من  الأقوال التى أبتذلت لكثرة تكرارها  : ان الديمقراطية هى  سيادة القانون و الأنتخابات الحرة النزيهة و التداول السلمى للسلطة و حرية التعبير بشتى أشكالها و هذا كله صحيح و لا غبار عليه ،  و لكننا نعتقد ان الأهم من ذلك هو الألتزام بقواعد السلوك التى توفر حياة مريحة و كريمة للأنسان فى مجتمع يعتبر الأنسان أهم ما فى الوجود . و فى نهاية المطاف فأن الديمقراطية هى ثقافة الحرية المسؤولة .
فى عراق اليوم الكل ديمقراطيون متحمسون قولا و لكن المؤمنين بالديمقراطية الحقيقية فعلا وعملا  قلة نادرة .
يقال ان الشعب العراقي لم يعرف الديمقراطية وتقاليدها ، طوال تأريخه المعاصر العاصف ، الحافل بالأحداث الجسام ويفتقر الى الثقافة الديمقراطية ،  ولا يمكن دمقرطة العراق .
 أعداء الديمقراطية لا يتوقفون عن التكرار الممل لمقولات مبتذلة و مضللة من قبيل الزعم بأن الديمقراطية نبتة غربية لا تلائم مجتمعنا العراقى ؟و لكن لا تلائم من ؟.   انها حقا لا تلائم من حول العراق الى بقرة حلوب له و لأعوانه و حاشيته و حزبه و طائفته !
 الديمقراطية و الفساد على طرفى نقيض . و الديمقراطية لا تلائم من يتلاعب بمشاعر الجماهير البسيطة المسحوقة و المخدوعة فى الوقت ذاته  بالشعارات الدينية التى حولت ايام العراقيين الى مصائب و نكبات و احزان لا تنتهى .
 
و بعيدا عن المقولات الجاهزة ، نقول ان الديمقراطية الحقيقية ينطلق من مبدأ حياتى بسيط : عش و دع غيرك يعيش ! و لا يوجد فى هذا ما هو غربى . يوجد فقط  تطلع انسانى عام الى نظام عقلانى للحياة و العدالة .
 
ان ما يميز الأنظمة الديمقراطية في الدول الغربية  هو أن الجميع  فى تلك الدول- المؤسسات الرقابية في الدولة وبضمنها ،  البرلمان ، المعارضة ، القضاء ، المجتمع المدني ، الأعلام ، وحتى المواطن العادي  –  يراقب مدى الألتزام بالنظام السياسي المعترف به من قبل الجميع .
 
من اجل تحويل حاكم يحترم نفسه و شعبه الى أنسان آخر لا يحظى بثقة شعبه ، ينبغى بذل جهود متواصلة و كبيرة . وهى جهود تحتاج الى أناس من صنف خاص ، الى خبراء ومستشارين . أنهم موجودون دائما الى جانب الزعيم و يحيطون به كالحلقة . مثل خلية النحل ، يحولون النحلة العاملة العادية الى ملكة و يحيطونها بالرعاية المتواصلة ، و يطعمونه وفق نظام غذائى خاص . و لكنهم يعملون في الوقت نقسه ما يحلو لهم من دون كلل او ملل  .
 
———————————
” ما قل و دل “ عنوان عمود صحفي كنت أكتبه علي مدي سنوات ، في صحيفة ” خبات “ الأسبوعية ، الصادرة في مدينة ” أربيل “ باللغة العربية ، حتي حوالي منتصف العام 2003 ، و لحين انتقال الصحيفة الي بغداد – بعد سقوط النظام السابق – و تحولها الي صحيفة يومية ، هي صحيفة ” التآخي “ الغراء . و ها أنا اليوم ، أواصل كتابة هذا العمود و لكن في الصحافة الرقمية ، التي يشتد عودها يوما بعد يوم و تكتسح في طريقها الصحافة الورقية المطبوعة ، معلنة بزوغ فجر اعلامي جديد في عالم يعرف كل من فيه كل ما يجري فيه لحظة بلحظة . وخير الكلام في عصر السرعة : ما قل و دل.
 

جـــودت هـوشــيار