الرئيسية » شؤون كوردستانية » هام جداً من الدرباسية

هام جداً من الدرباسية

22-6-2013

( لا لإقتتال الأخوة ) شعار لطالما رفعه الشارع الكوردي , تعبيرا منهم على وحدة الدم الكوردي , لكن امام العادات و التقاليد تصمت جميع الشعارات و القيادات و الاحزاب؟ .

تبدأ مأساتنا قبل عدة شهور عندما حصل خلاف بين السيد محمود حاج ايوب من عشيرة الدودكان من سكان قرية البرج التابعة لناحية الدرباسية , و ابناء الدكتور عاصم الذيب (ملا قردو) من سكان ناحية الدرباسية ,

حيث ان سبب الخلاف على ارض, قد باعها السيد محمود حج ايوب (بيع مردود) للدكتور عاصم الذيب (ملا قردو) قبل عشر سنين و اختلف مجددا مع ابناء الدكتور عاصم , و للأسف قد وقف السيد (يوسف ابراهيم محمد) من عشيرة الأزيزان سكان قرية شيريك التابعة لناحية الدرباسية موقف المدافع عن ابناء الدكتور عاصم , و اثناء خلاف و مشادة كلامية حصلت جريمة القتل.

 تم على أثرها القاء القبض على الجاني (محمود حاج ايوب) و إحالة القضية للمحكمة التابعة للهيئة الكوردية العليا حيث وقع الطرفان على بياض , تعبيرا منهم على تطبيق حكم المحكمة , و بعد دراسة القضية حكمة المحكمةعلى الجاني (محمود حج ايوب) و ابن عمه (محمد حاج جمال) حيث اتهم اهل المجني عليه بالمشاركة في الجرم بحكم وجوده في موقع الجريمة ب:

1.     سجن لمدة عشرين سنة

2.     اجلاء لمدة 10 سنوات

3.     دية القتل (2) مليون ليرة

4.     تعويض (3) مليون ليرة

إلا ان الطرف الثاني (عائلة ابراهيم محمد) نقضة الوثيقة التي وقعوا عليها و رفضوا قرار المحكمة و جميع وساطات الصلح , و طالبوا بأخذ “الثأر” , و بناء عليه هاجموا قرية “البرج” ثلاث مرات آخرها يوم الخميس تاريخ 20/06/2013 , حيث انهم هاجموا قرية البرج بخمس سيارات و موتورين محملين بمسلحين من عشيرة الازيزان , استخدموا خلال هجومهم رشاشات من طراز (بي كي سي) و بنادق كلاشنكوف و ناتو , و الجدير بالذكر ان القرية لم يكن موجود فيها أحد سوى السيد عبدالله حج ايوب و ابنائه و ابن اخيه و بعض الفلاحين و سائقي الشاحنات .

و حرصا من السيد (عبد الله حاج ايوب) على حقن الدماء و السلم الأهلي , قام بدوره بالاتصال عدة مرات و بعدة مراكز تابعة لقوات الاسايش التي تمثل قوة الامن في المنطقة لكن للأسف لا حياة لمن تنادي !!!!

و اللافت للنظر بأن هذه هي المرة الثالثة التي يهاجم به مجموع من افراد عشيرة الازيزان قرية البرج دون اي تدخل يذكر لقوات الاسايش , حيث يضعنا هذا الوضع الغامض لتصرفات قوات الاسايش امام عدة تساؤلات:

·        هل قوات الاسايش متعاونة مع عشيرة الازيزان بحكم ان حليفهم السيد حميد حج درويش من نفس العشيرة.

·        اما ان غالبية اعضاء الاسايش في منطقة الدرباسية من عشيرة (الازيزان) حالة دون تدخل قوات الاسايش.

و بناء عليه نطالب قوات الاسايش بموقف واضح و صريح من هذه القضية و التعامل بحيادية تامة مع كل الاطراف و عدم دعم طرف ضد طرف , كما عهدناهم بتحقيق الامن و الامان في المناطق الكوردية.

و في ظل هذه الظروف الصعبة و المؤامرات التي تحاك ضد الشعب الكوردي الذي يحتاج لوحدة الصف الكوردي , نتساءل عن سبب سكوت المجلس الوطني الكوردي بكافة لجانه و مجالسه و الهيئة الكوردية العليا و وجهاء المنطقة و على رئسهم السيد القدير عبد الحميد حج درويش الذي يعتبر من كبار عشيرة الأزيزان و من مؤسسي الحركة السياسية الكوردية في سوريا , الذين لم يبدو اي سعي او اهتمام في هذا الجانب الذي بدوره يقوم بحقن الدماء و صلح الأخوة و وحدة الصف الكوردي؟.                            

 و نناشد جميع الخيرين و الحكماء من اهل المنطقة التدخل السريع لحقن الدماء و السعي لصلح بين الطرفين الذي بدوره يعزز وحدة و تلاحم الصف الكوردي.