الرئيسية » الآداب » مونولوج

مونولوج

20-6-2013

النهرُ يُسامرُ عشاقَهُ، ويناغيهم:
– هلْ غادرَني كلُّ الشعراءْ؟!*
قد باعَ البعضُ قصائدَهُ،
والآخرُ أغلقَ أبوابَـهْ،
والثالثُ هاجرَ بحثاً عنْ ماءْ.

كمْ نامَ على صوتي الندمانُ، الشعراءُ، الأطفالْ،
وشِباكٌ تصطادُ اللؤلؤَ، والسمكَ، القمرَ، النارْ.
مرَّ بمائي الخيلُ، الليلُ، الشمسُ،
وأبو الشهداءْ.
غنّى بظلالِ نخيلي ونسيمي وخريرِ الماءْ
الرعيانُ، الفقراءُ، العشاقُ الشهداءْ.

هلْ غادرني كلُّ الشعراءْ؟!

في وجهِ الراقصِ فوق الأشلاءْ
أقفلْتُ خريري، فهديري يطغاهُ أنينٌ وصراخٌ،
كلماتٌ منْ دونِ حروفْ.

النخلُ رمادٌ لا يغفو،
والبصرةُ ماعادتْ تألفُ وجهَ الشطِّ .
جيكورُ يُشيِّعُ عشاقَهْ:
الشعرَ، النخلَ، وشُبّاكَ وفيقة.
وسماوةُ زفّتْ سَـمرتَها.
وحبيبتُها مرّتْ منْ تحتِ نوافذِها:
– ودِّعْ أحلامَكَ يا هذا !
فهوالكَ سليلُ الأحزانِ،
يروي قصصاً وحكاياتٍ،
زمنٌ! أمسى الغلمانُ ملائكةً !
والشيطانُ المنحوتُ قناعٌ يبتسمُ!

– هل غادرني كلُّ الشعراءْ ؟!

ماعُدْتُ أسامرُ قافيةً،
وقراعَ كؤوسِ الكلماتْ.
ناعٍ ينعى الشعرَ، يُجرّدُهُ.
ينزعُ عنه ثوبَ الحبِّ، يقاتلُهُ …

ما ماتَ الحلاجُ، القاتلُ نفسُ القاتلِ،
في ريحٍ صفراء.

صوتٌ:
آتي اليكَ كلَّ ليلةٍ،
مرتدياً عباءةَ الشرقِ وتاريخاً،
وانجيلَ النداءْ.
آتي اليكَ سابحاً
بين الفضاءاتِ الدخانِ، حاملاً
مسلةَ الصحراءِ، والضِلّيلَ وابنَ الوردْ،
ممتطياً جناحَ قلبي، ورموشَ العينِ، والنجومْ.
آتي اليكَ راضياً، مسترضياً،
على بساطِ الشوقِ،
في فؤاديَ المصباحُ والخيراتُ،
والشهدُ المُصفّى،
والموداتُ الكبيرةْ…

* تضمين لقول عنترة بن شداد:
هلْ غادرَ الشعراءُ مِنْ مُتردِّمِ
أم هلْ عرفْتَ الدارَ بعدَ توهمِ

عبد الستار نورعلي
1996