الرئيسية » اخبار كوردستانية » البصرة: 15 ألف كوردي فيلي يعاني التهميش في دوائر المحافظة

البصرة: 15 ألف كوردي فيلي يعاني التهميش في دوائر المحافظة

altالسبت, 08 حزيران/يونيو 2013 14:52

أكد ممثل الكورد الفيليين في البصرة عبد السلام الجيزاني، السبت، على ان ما يقارب من 15 الف كوردي فيلي يعانون التهميش في الدوائر الحكومية في المحافظة، مشيراً الى عدم التعامل معهم وفق قرارات مجلس الوزراء في استعادة حقوقهم.

وشهد مؤتمر الكورد الفيليين في البصرة الذي رفع شعار “الكورد الفيلية.. ابادة جماعية وحقوق منسية” حضور ناشطين مدنيين وحكوميين في مجال حقوق الانسان من محافظات عدة.

وقال عبد السلام الجيزاني خلال المؤتمر الذي عقد في قاعة نادي الاطباء، وحضرته “شفق نيوز”، انه “على الرغم من وجود قرارات حكومية باسترجاع حقوق الكورد الفيليين، الا انهم يرونها غير نافذة في مؤسسات الدولة المعنية، وحقوق الانسان تعلن عن وضع اللمسات الاخيرة لتجريم حزب البعث المنحل واعتبار الجريمة التي تعرض لها الكورد الفيليون بالابادة الجماعية”.

وأضاف الجيزاني “هنالك من الكورد الفيليين في البصرة ممن لم يعلنوا انتمائهم الى هذا المكون، بسبب التخوف من الماضي الذي قام به النظام السابق باسقاط جنسيتهم ومصادرة اموالهم بحجة التبعية الى ايران والتهميش في الحاضر”، مطالباً بـ”ضرورة تفعيل القرارات التي تعيد حقوقهم وليس مجرد بنود مكتوبة على الورق غير نافذة”.

بدوره، انتقد مدير مكتب حقوق الانسان في البصرة مهدي التميمي “صمت الحكومات والمنظمات الدولية جراء حقوق الكورد الفيليين، وتجاهل ما تعرضوا له من قبل حزب البعث المقبور الذي تعرض للمدنيين بوحشية، دون رحمة او شفقة، وعلى مستوى الجنسية العراقية والاموال المنقولة وغير المنقولة”.

وأوضح التميمي ان “وزارة حقوق الانسان بصدد وضع اللمسات الاخيرة لموضوع تجريم حزب البعث، الذي تعرض للمدنيين بوحشية، وكذلك جعل الجريمة التي تعرض لها الكورد الفيليين ابادة جماعية”، مبينا ان “نتائج المؤتمر ستكون على شكل توصيات تتضمن تفعيل قرارات الحكومة وترفع الى الجهات المعنية لاستعادة حقوقهم من قبيل الجنسية العراقية واموالهم المنقولة وغير المنقولة”.

فيما طالب الناشط المدني جواد القطراني الحكومة العراقية بـ”ضرورة الوقوف بشكل جدي وسريع لتوفير واعطاء كافة حقوق الكورد الفيليين الذين تعرضوا الى ظلم كبير جراء سياسات النظام البعثي المقبور، واصدار قوانين تضمن حقوقهم”.

altوالفيليون هم من سكان العراق ويقطنون في مناطق جلولاء وخانقين ومندلي شمالا إلى منطقة علي الغربي جنوباً مروراً بمناطق بدرة وجصان والكوت والنعمانية والعزيزية، ويسكن الكورد الفيليون أيضا في عدة مناطق من العاصمة بغداد كشارع الملك غازي والصدرية وعگد الاكراد والقشل ومدينة الثورة وحي جميلة.

وتعرض الكورد الفيليون للتهميش والاقصاء منذ قيام الدولة العراقية وصدور قانون الجنسية العراقية الذي صنف العراقيين الى فئتين بتبعيتين عثمانية عدّت عراقية وايرانية واجهت حملات التهجير والتخوين منذ اربعينيات القرن المنصرم ابان عهد رئيس الوزراء الملكي رشيد عالي الگيلاني وحملات اضافية للتهجير إبان حكم الرئيس الأسبق أحمد حسن البكر في عامي 1970 و1975، واكتملت جريمة القتل والتهجير عند تولي صدام حسين الحكم في 1980 وتم إسقاط الجنسية عنهم.

وبعد سقوط النظام السابق قبل عشر سنوات وبدء محاكمة صدام ورموز نظامه من قبل المحكمة الجنائية العراقية العليا، عُدّ ما ارتكب بحق الكورد الفيليين “جريمة إبادة جماعية”.

م ب / م ر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *