الرئيسية » دراسات » دراسات في الفكر القومي الكردستاني (الحلقة 27) نوروز بين إشراقات أَهُورامَزْدا وظلاميّات أَهْريمان

دراسات في الفكر القومي الكردستاني (الحلقة 27) نوروز بين إشراقات أَهُورامَزْدا وظلاميّات أَهْريمان

نوروز بين إشراقات أَهُورامَزْدا وظلاميّات أَهْريمان

محطّات تاريخية:

الكُرد ليسوا الشعب الوحيد الذي يحتفل بـ (عيد نُورُوز) Nû- Roj رأس السنة الكُردية في 21 آذار/مارس من كل سنة، وإنما تحتفل به الشعوب الآرية الشرقية من أفغانستان إلى كُردستان. وكانت هذه الشعوب تحتفل كل سنة بمناسبة أخرى تسمّى (عيد مِهْرجان) أيْ عيد (روح الشمس) باعتبار أن كلمة (مِهْر) Mihrمن أسماء الشمس، وكلمة (جان)Can  تعني (روح). واستُخدم اسم نُورُوز في العربية بصيغة (نَوْرُوز= نَيْرُوز)، واسم مِهْرجان بصيغة (مَهْرَجان)، وما زال هذا الاسم يُطلَق على الاحتفالات الكبيرة. (الفِرْدَوسي: الشاهنامه،ص 19. أمين عبد المجيد بدوي: جولة في شاهنامة الفردوسي، ص 39.).

وحينما سيطرت دولة الخلافة العربية على بلدان الشعوب الآرية، ظل الاحتفال بهذين العيدين مستمراً منذ عهد الخلافة الأولى (الخلافة الراشدة)، وبما أن الفرس كانوا أصحاب الدولة والثقافة والثروة قبل الإسلام، ارتبطت مناسبتا (نُوروز، ومِهْرجان) في مصادر التراث العربي بهم، وصُنّفا ضمن (أعياد الفرس). وكالعادة كان الفرس والكرد يتناولون فيهما الأطعمة اللذيذة، ويهدونها إلى الجيران، وقد قدّموا الفالوذَج (حلوى من النّشا والماء والسّكّر أو العسل وموادّ أخرى) إلى الخليفة الراشدي الثالث عليّ بن أبي طالب، “فأكل منه، وقال: ما هذا؟ قالوا: يومُ النَّوْرُوز. فقال: نَوْرِزُونا كلَّ يوم“! (موسوعة مواقف السَّلَف في العقيدة والمنهج والتربية، 7/231.). وفي رواية أخرى أن ثابت بن النُّعمان بن المَرْزُبان (والد أبي حَنِيفة النُّعمان، إمام المذهب السُّنّي الحَنَفي) “أهدى لعليّ بن أبي طالب الفالوذَج في يوم المِهرجان، فقال عليّ: مَهْرِجُونا كلَّ يوم“! (ابن خَلِّكان: وَفَيات الأعيان، 5/405 – 406).

ومع هذا يفتي بعض مشايخ الإسلام السياسي بتحريم عيد نوروز، ويبرّرون فتاويهم بأن نوروز هو من أعياد الكفر، لكن هدفهم الحقيقي هو طمس كل ما له علاقة بالتاريخ الكردي وبالهوية الكردستانية، ويتجاهل هؤلاء أن الاحتفال بعيدي نوروز ومهرجان استمرّ في الخلافتين الأُمَوية والعبّاسية، وكان الخلفاء يستقبلون فيهما الوجهاء، ويمدحهم الشعراء، وكانوا يتلقّون الهدايا، بل سنّوا مراسيم خاصة للحصول عليها، ونذكر على سبيل المثال أن الخليفة الأُموي الأول مُعاوية بن أبي سُفيان “طالب أهل السَّواد [جنوب العراق]بأن يُهدوا إليه في النّوروز والمهرجان. ففعلوا ذلك، فبلغ عشرة آلاف ألف [عشرة ملايين] درهم” (مِسْكَوَيه: تجارب الأُمم وتَعاقب الهِمم، 2/ 22. وانظر الطَّبَري: تاريخ الرسل والملوك، 9/184).

لعبة تحريف التاريخ:

ولن نطيل البحث في جذور (عيد نوروز) من المنظور التاريخي، فالغموض يحيط بأحداثه وشخصياته، ويبدو أنه كان في الأصل ذا طابع ديني فلكي مرتبط بالشمس (محور العقائد الآرية) وفصول السنة، ثم ارتبط بحدثٍ قومي ووطني مهمّ، وليس من المستبعَد أن يكون ذلك الحدث هو القضاء على طاغية كان يحكم الكرد، فما أكثر الطغاة الذين ابتُلي بهم الكرد عبر تاريخهم! وما أكثر الشجعان الكرد الذين  قاوموا الطغاة ببطولة منقطعة النظير!

ولم يَسْلَم عيد نوروز من مكر نُخب الفرس القدماء، إنهم اختطفوه وأكسبوه طابعاً فارسياً، وجعلوه جزءاً من التراث الفارسي. أجل، إنهم لم يكتفوا باحتلال مملكة ميديا، وإنما أوغلوا في تشويه سيرة الملك الميدي الأخير أستياگ، وسمّوه (أَزْدَهاك = آژي دهاك = أَژْدَها) أي التنّين، ولفّقوا قصة نموّ التنّينَين على كتفيه، وإطعامهما دماغَي شابين كل يوم لتخفيف الألم، وأسندوا مهمّة الثورة على أَزْدَهاك إلى الحدّاد الأصبهاني (كابَى/ كابَيان)، وقد تناولنا هذا الموضوع بإيجاز في كتابنا (مملكة ميديا، ص 87 – 90)، ثم تناولناه بشيء من التوسّع في كتابنا (صورة الكرد في مصادر التراث الإسلامي، ص 157 – 190)، وللمزيد من الاطّلاع حبّذا العودة إلى (مدوّنتنا على الرابط: http://ahmedalkhalil.wordpress.com/ – القسم العربي- سلسلة المؤامرة على الكرد: الحلقة 6 – والحلقة 7 – والحلقة 17).

وقد بدأ نُخب الفرس منذ القرن (3 هـ = 9 م) في إحياء تاريخهم الأسطوري، وصاغه الشاعر الفارسي أبو القاسم الفِرْدَوْسي (توفّي حوالي 411 هـ = 1020 م) في ملحمة (شاهْنامَه)، ودسّوا أساطيرهم في مصادر التراث العربي، بما فيها أسطورة أزدهاك والتنَينين، ومحوا كلَّ ذكر لدولة ميديا، ودمجوا تاريخها في التراث الفارسي، وما اكتفوا بذلك، بل جعلوا الكرد من سلالة الشبّان الذين نجوا من بغي أزدهاك، ولجأوا إلى الجبال، هذا مع أن أسلاف الكرد عاشوا في جبال زاغروس وأطرافها قبل أن يصل الفرس إلى غربي آسيا بلا أقل من سبعة آلاف عام، وتلقّف المؤرخون المسلمون كعادتهم تلك الروايات الفارسية الملفَّقة، وقدّموها إلى الأجيال على أنها تاريخ لا شك فيه (المسعودي: مروج الذهب، 2/122 – 123).

نوروز.. ويقظة الوعي الكردستاني:

ولْنَعد إلى موقع (عيد نوروز) في الذاكرة الكردستانية، فالقسم الأكبر من الكرد- حينما يحتفلون بعيد نوروز- لا يتناولونه من المنظور التاريخي التفصيلي، ولا يدققون النظر في مدى واقعية أحداثه، وإنما يتعاملون معه باعتباره رمزية كردستانية عريقة، ويقومون بعملية إسقاط سيكولوجية وقومية ووطنية ودينية متشعّبة المعاني، عميقة الدلالات، يتوحّد فيها الحاضر بالماضي، والأحفاد بالأسلاف، والثقافة بالسياسة، والواقع المُرّ بالأمل المشرق.

إن الكرد لا يدقّقون النظر في هوية كلٍ من (أَزْدَهاك وكاوا)، تُرى أين عاشا تحديداً؟ ومتى عاشا؟ وهل هذان اسمان أم لقبان؟ وهل كان أزدهاك كردياً أم كان من الحكّام المحتلين؟ إن أزدهاك في الذاكرة الكردستانية لم يَعُد شخصاً محدَّداً، إنه أصبح رمزاً إلى كل طاغية صبّ قهره على الأمّة الكردية، بل أصبح رمزاً إلى كل طاغية في العالم، وبما أن الكرد يعانون طوال 25 قرناً من الاحتلالات، فمعظم الكرد يتصوّرون لا شعورياً أنه أحد طغاة الأنظمة التي تحتل كردستان.

أما كاوا الحدّاد فيعتقد الكرد أنه كان كردياً أبيّاً وشجاعاً، لم يسكت على طغيان أَزْدَهاك، فثار ضدّه وقضى عليه، وهذا الاعتقاد هو الذي جعل بعض الكرد يمثّل في (عيد نوروز) دورَ كاوا؛ ذلك الحدّاد الذي كان يهوي بمطرقته الثقيلة على الحديد، فيصنع منه ما يفيد الأمّة، ثم حمل مطرقته وهوى بها على رأس الطاغية أزدهاك، وأنقذ الأمّة الكردية من ظلمه المتوحّش، وهذا الاعتقاد الراسخ في الذاكرة الكردستانية هو الذي جعل الكرد يقيمون التماثيل لـ (كاوا)، ويُطلقون اسمه على أبنائهم من باب التيمّن والاعتزاز.

ومع سيطرة العثمانيين على معظم كُردستان حوالي خمسة قرون- بشكل غير مباشر ثم بشكل مباشر- هُمّشت رمزية عيد نوروز، وأُدخلت إلى عَتَمة التاريخ، تماماً كما هُمّشت الأمّة الكردية وأُدخلت في الظلمات. لكن نوروز انبعث من جديد في النصف الأول من القرن العشرين، وتحديداً مع انبعاث الروح الكردستانية، وتراجعِ الطابع القَبَلي والديني والمذهبي، وغلبةِ الطابع القومي الوطني على الجمعيات والحركات والأحزاب الكردستانية، وتأسيس أول جمعية كردية سنة 1908 في إستانبول باسم (كوردي تَعاون جمعيّتي = جمعية تَعالي وتَرقّي الكُرد) (زنار سلوبي: في سبيل كردستان، ص18).

رجع نُخَب كردستان- مثقفين وعسكريين وسياسيين- إلى ينابيع التراث الكردستاني، وأزاحوا عن مناسبة (عيد نوروز) غبار القرون، واستلهموا منه الشعور بالفخر والعنفوان والتحدّي والأمل، واتّخذوه قاعدة صلبة لإعادة تأسيس الشخصية الكردستانية الأصيلة، ولاستعادة الهوية الكردستانية النقية، ولإيقاظ الوعي القومي والوطني؛ استعداداً لإشعال نيران الثورات ضد أنظمة الاحتلال في كردستان، فكان الاحتفال بعيد نوروز في مقدّمة الرمزيات التراثية التي أيقظت الهوية الكردستانية من رقادها، وغسلتها بإشراقات شمس أهورامَزدا.

مطرقة كاوا.. ومشاريع التوحّش:

إن (نوروز) ليس عيداً لرأس السنة الكردية فقط، ولا عيداً لاستقبال الربيع فقط، وإنما يجسّد تَوْقَ الكردستاني إلى الارتباط الروحي بالأسلاف العظام في كل ما هو أصيل ونبيل وجليل وجميل، تَوْقَه إلى إحياء أمجاد الجوتيين، والكاشّيين، والحوريين/الميتانيين، والخَلْديين، والميديين، تَوْقَه إلى الارتباط بجغرافيا كردستان جبلاً وسهلاً ونهراً، زهراً وشجراً وبشراً.

أجل، بإشعال نار (يّزْدان)، وارتداء الأزياء الكردستانية التراثية البهيجة الألوان، وخاصة أزياء النساء الكرديات، وبتَرداد الأغاني والموسيقى التراثية، وممارسة الرقصات التراثية بشكل جماعي، وبمجاورة الطبيعة الكردستانية البِكر (أعشاب، أزهار، أشجار، جبال، وديان، ينابيع، أنهار) في الربيع، يتماهى الكردي مع جذوره المتأصّلة في عمق التاريخ، ويسترجع روحه الحضارية المشرقة المنفتحة على الكون كله، وتتطهّر شخصيته من الآثار السلبية التي تسلّلت إليها في قرون القهر وثقافات الصهر والاحتلال.

في يوم نوروز يتقمّص الكردي شخصية كاوا الحدّاد، رمزِ الثورة على الطغاة من أيّ جنس كانوا وفي أيّ عصر كانوا، ورمزِ التحرر من ثقافة العبودية والخوف، ورمزِ العبور إلى عالم جميل بلا طغاة. وتتجدّد في أعماق كينونة الكردي إرادة العيش في وطن بلا محتلين؛ ولذلك عمل (الطغاة الجدد)- قادة أنظمة الاحتلال- بكل وسيلة لانتزاع عشق نوروز من قلب الكردي، أطفأوا النيران، واعتقلوا، وسجنوا، وعذّبوا، وقتلوا، لكن خابت مساعيهم، وتهاوت مشاريعهم المتوحّشة تحت ضربات مطرقة كاوا العظيم.

إن انبعاث عيد نوروز في التاريخ الكردستاني الحديث كان فاتحة جولة جديدة من الصراع بين أهورامَزدا وأهريمان، بين النور والظُّلمة،  بين الكرد والطغاة، وسيكون- عاجلاً أو آجلاً- المشعلَ الوقّاد الذي يضيء الطريق إلى كردستان الحرة المستقلة.

ومهما يكن، فلا بدّ من تحرير كردستان!

3 – 4- 2013