الرئيسية » مقالات » نداء من حركة ذوي التحديات الخاصة

نداء من حركة ذوي التحديات الخاصة

مازالت سهام التمييز والتهميش لم تنفك عن شريحة قصار القامة في العراق عموماً وفي محافظة ذي قار خصوصاً تنال من حقوقهم وتنتقص من شخوصهم في مجالات الحياة كافة ، حتى تعدا الأمر لعدم تصنيفهم ضمن شرائح ذوي الإعاقة وذوي الاحتياجات الخاصة ، وذلك بعدم اعتبارهم في المؤتمرات والندوات الخاصة بتلك الشرائح . وان تم دعوتهم ، فتتم الدعوة بصفة غير رسمية وغير علنية تتصف بالعلاقات الشخصية فحسب .
وماحصل اليوم السبت الموافق ( 13/4/2013 ) على قاعة بهو بلدية الناصرية خير دليل على كلامنا . فقد دعي الأستاذ ( الحسن علي عبد الرحمن ) الأمين العام لجمعية قصير العراقية ورئيس تجمع قصار القامة في ذي قار عن طريق مكالمة هاتفية في تمام الساعة (12:30م ) !!! للحضور الى قاعة بهو بلدية الناصرية في الساعة ( 3:00م ) في ذات اليوم المذكور أنفاً ؟؟؟ . وفي اليوم والساعة المحددة حضر الأستاذ ( الحسن علي عبدالرحمن ) الذي يمثل شريحة قصار القامة في ذي قار ، ولكونه المخول الرسمي من جمعيتين مهتمتين بقضايا وشؤون قصار القامة في العراق ، والذي ترك بصمة ناصعة البياض في سجلات العمل الإنساني والوطني تتمثل في دفاعه غير متناهي الحدود عن قضايا وشؤون تلك الشريحة المظلومة من خلال حضوره البارز في المؤتمرات والندوات والمقالات المنشورة . تبين ان هنالك المؤتمر الأول في المحافظة برعاية السيد ( عبد الحميد الحصونة ) تحت شعار ( رعاية المعاقين رسالة وأمانة ) تقيمه جمعية حقوق المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة .
وبصفتنا الرسمية المخولين الوحيدين في تمثيل شريحة قصار القامة في المحافظة نتحدث ببالغ الأسى والأسف عن عدم دعوة تلك الشريحة بصفة رسمية للحضور في هذا المؤتمر ، ونضع علامات الاستفهام والتعجب على مثل هذه التصرفات غير المحسوبة والتي تدل على عدم اعتبار أي مكانة لهذه الشريحة المنسية ، وما هذه الأفعال إلا تناسي لحقوق شريحة هامة في المجتمع وقع عليها الحيف الكبير من الاضطهاد والتهميش ، وأبى من يدعي احترام أرائهم وتصدر مقام الدفاع عن حقوقهم إلا ان يزيد الطين بلة وذلك لغاية لا يعلمها سوى الله سبحانه وتعالى .
وفي مقامنا هذا وبصفتنا الرسمية يعلن تجمع قصار القامة في ذي قار عن أسفه البالغ لتهميش حقوق شريحته المسكينة ويستنكر ماحصل اليوم ويعده انتهاك صارخ وتجاهل مقصود لمطالب شريحة لها ثقلها في المجتمع وتعتبر تعداد أفرادها رقم هام في موازنة معادلة الكثافة السكانية في العراق . وعليه نطالب بما يأتي :

1- نطالب القائمين على المؤتمر بتقديم اعتذار رسمي لشريحة قصار القامة في محافظة ذي قار مقدم لتجمعنا
2- نطالب الحكومة المركزية والمحلية بالإسراع في سن قوانين تضمن حقوق شريحة قصار القامة . وعلى رأسهم السيد محافظ ذي قار والسيد رئيس مجلس محافظة ذي قار المحترمين وذلك بالإيعاز المباشر من قبليهم الى الدوائر الرسمية وشبه الرسمية في المحافظة للاهتمام بمراجعي هذه الشريحة وتسهيل أمر معاملاتهم ، كونهم شريحة تستحق العون
3- نطالب من يرجع له القرار في الحكومة متمثلاً بمجلس البرلمان العراقي والجهات التشريعية والتنفيذية باعتبار شريحة قصار القامة تصنيف مستقل بذاته عن شريحتي ذوي الإعاقة وذوي الاحتياجات الخاصة مع احترامنا واعتزازنا وفخرنا بأخواننا من الشرائح السابقة الذكر ، كي لا تهدر انجازاتنا وتصادر حقوقنا في خصم الصراعات السياسية الحالية وفي مختلف المجالات .

الحسن علي عبد الرحمن
الأمين العام لجمعية قصير العراقية
ورئيس تجمع قصار القامة في ذي قار
السبت الموافق 2013/4/