الرئيسية » الآداب » على موعد

على موعد

يبتدعني الزّمان
زنبقة من نور
على مرافئ الأحزان
قرنفلة مجهولة تدمع
عبقا من الياسمين الأشقر
يشتهي ميادين التحرير
و أروقة الخرافات
تستاكني لوعة الحنين
و مواويل الزمرّد
إلى شطآن عكة
و الأساطير البابلية
القديمة
تسكب في شفاهي
رحيق الشهد
و روايات الخلود
المرصعة بلآلئ اللحظة
و سحر العنبر يطفو
كاقحوانة الربيع
بدون موعد بأزقة
خان الخليلي تسأل
عينيك عن نورٍ قد تبدّد
تهطل أوراق الحاضر
كقطرات الندى المكتحلِ
بوجع الحقيقة
تحتفل بمجدٍ مستبعد
أحمل مأساتي
و أُداري القصيد
عن أعين الحاقد
أهدهده حتى يرقد
ففي قلبي البعيد
متّسع لمواسم الرّعد
و في التاريخ دوما توقيعٌ
يشهد
أن في باطن الورد
بركانا يتّقد
و أنّ موائد الخواصر
عند العُرب لا تستعبد
مجبولة هي لتلد نيرانا
منها الحنايا ترتعـد.

فريدة رمضان
تونس