الرئيسية » المرأة والأسرة » حرية المرأة هي حرية المجتمع

حرية المرأة هي حرية المجتمع

نحتفل اليوم بعيد المرأة العالمي الذي استطاعت من خلاله أن تنتزع جزأ أساسياً من حقوقها في العمل والاقتراع ومنع تشغيل الأطفال.

ونشهد في سورية وغرب كردستان ثورة وتحولا يحمل الكثير من الاحتمالات بين طياته, فما تشهده البلاد من دمار وصراع و فقدانٍ للأبناء و الإخوة و الأهل؛ تدفع في المقام الأول المرأة فاتورته وبأغلى الأثمانِ. لذا على المرأة السورية بشكل عام و الكردية بشكل خاص العمل و بفعالية للبحث عن سبلٍ تؤدي إلى وقفٍ للدمارِ و الخراب الذي حل ببنية المجتمع السوري قبل أبنيته و مدنه التي تشهد حربا طائفية ابتعدت عن أهداف الثورة في الحرية و الكرامة والتعايش الأخوي.

إن حركة التحرر الكردستانية وبقيادة القائد أوجلان أعطت للمرأة حقوقها و أعادت لها دورها الفاعل بحيث باتت تتولى أعلى المناصب وتتسلم اخطر المهام سياسياً, اقتصادياً و تنظيمياً, وقد انعكس هذا الدور للمرأة في المجتمع الكردي الذي لازال يحمل الكثير من الأفكار الرجعية. وبفعل الثورة الكردستانية استطاع التحول و التخلص من هذه الأفكار المتخلفة التي تنظر إلى المرأة بنظرة دونية.

إن شقيقات ليلى قاسم, شيرين علم هولي, فيان صوران, جيجك بوطان, برجم و روكن, يتحملن اليوم في ظل الثورة السورية و ثورة غرب كردستان أعباء السياسة والاقتصاد والدفاع, حيث قامت المرأة الكردية بتشكيل كتائب مقاتلة للمشاركة في تحرير شعبها و الدفاع عنه جنبا إلى جنب و ليس خلف الرجل, و تتولى مهامها بمسؤولية في بناء مؤسسات المجتمع المدني في غرب كردستان.

إننا في حزب الاتحاد الديمقراطي في الوقت الذي نهنئ المرأة بعيدها العالمي؛ نؤكد بأنه لا يمكن لأي مجتمع أن يتطور أو يتحرر دون تحرر المرأة وتقدمها. و نحن اخترنا أن تكون المرأة شريكتنا في صنع المستقبل وبناء الوطن والمجتمع الديمقراطي.

اللجنة التنفيذية في حزب الاتحاد الديمقراطي – PYD

832013