الرئيسية » شؤون كوردستانية » التسول الكوردي في كوردستان

التسول الكوردي في كوردستان




الكوردي في كوردستان الكثير من الأشكال والمدارس ومعاهد التدريس والداعين له ناهيك عن داعميه ، قد أتكلم عنهم لاحقاً لأنني اليوم أريد القاء الضوء على ظاهرة التسول بشكلها المجرد والمشهور شرق أوسطياً على الأقل .
لغوياً التسول أصلها التّسؤّل وهي مأخوذة من سؤال الناس أو سأل الناس ، أما التسول كمصطلح فيطلق عليه الشحاذة والقائم به شحاذ أو شحاد وتعني امتهان فئة من الناس لطلب المتاع أو المال من باقي أفراد المجتمع بدون وجه حق مع تقبلهم الداخلي سلفاً لأنواع الذل والمهانة المرافقة لذلك . ويرتكز التسول في مجمله على ثلاثة خصال وضيعة يأتي الكذب على رأسها والمكر في التلاعب بمشاعر الناس لإستدرار الإستعطاف منهم وقد تترافق هذه الخصال بجرم السرقة اذا أتيحت للمتسول الفرصة والتي قد تتطور لارتكاب الجرائم .
وتعتبر ظاهرة التسول ظاهرة مرضية دونية في المجتمعات ويرتبط استفحال نشاطها على معطيات موسمية أحياناً وتكثر في الأزمات السياسية كالحروب والصراعات المسلحة والاقتصادية كالتضخم والإفلاس والكوارث الطبيعية كالزلازل والفيضانات الأوبئة .
كثرت في اللآونة الأخيرة الأحاديث عن ظاهرة تسول من يدعون أنهم كورد سوريا في مدن اقليم كوردستان وهم يجوبون المنازل والمساجد والمحال التجارية متسلحين يإستمارة اللجوء بالاضافة للوازم المهنة من اصطحاب الأطفال وبعض الوصفات الطبية ، وقد طرق الكثير منهم باب منزلي المستأجر في هولير ولكنهم سرعان ما كانوا يهربون عند سماع لهجتي العفرينية ، وفي أحد الأيام استطعت مسك ذراع إحداهن وقلت لها سأعطيك ما تريدين ولكن قولي لي الحقيقة هل يقصر القائمون في مخيم دوميز عن رعايتكم أم أن كمية الطعام لا تكفيكم ، هل البطانيات قليلة وتشعرون بالبرد وهل ….. وهل …… حاولت أت تفلت ذراعها ولكنني ضغطت عليها بشدة قائلاً لن أترككي مالم تجيبي . فلما شعرت بجدية ملامحي قالت والله في المعسكر كل شيء موجود وأحسن من منازلنا ولكننا قرباط ديريك وهذه صنعتنا ونحن لا نضرك بشيء فاتركني . تركتها قائلاً ولكنكم تسيئون لسمعة كورد سوريا فردت قائلة وهي تفتش بنظرها عن جرس المنزل التالي لماذا هذه صنعتنا في قامشلو أيضاً . وانطلاقاً من الشعور الكورداياتي إنني إذ أتقدم بالشكر الجزيل لكل الأحزاب والجمعيات التي أطلقت حملات جمع التبرعات لإخوتهم الكورد السوريين وقد شاهدت بأم عيني خيم التبرعات تستقبل هبات كورد الإقليم في كل الأحياء وخاصة إثر قيام تلفزيون كورد سات بتجييش حملة التبرعات وتوجيه الرئيس مسعود البارزاني دعوته لأبناء الشعب الكوردي بضرورة التعاضد ، أتوجه إلى السيد وزير داخلية الإقليم والسادة محافظوا هولير والسليمانية ودهوك وقيادة الأسايش والمناطق أن لا يسمحوا لحفنة ممن امتهنوا التسول والعيش التطفلي من تلطيخ سمعة الكورد السوريين والمبادرة لمكافحة هذه الظاهرة المرضية اللاحضارية والإيعاز للبوليس بالقبض عليهم والتحقيق معهم وتسليم المحتاج منهم إلى مخيم دوميز وترحيل من يعيد الكرة ثانية . كي يتمثل اقليم كوردستان بعاصمة الثورة السورية حمص .
حمص تلك المدينة الوادعة بناسها وعاصيها وحراكها والتي ضمت بين جنباتها ردحاً من طفولتي وشبابي ولها في قلبي حيزٌ كبيرٌ من الحب ، كانت تتفرد بالإضافة لكل ما سبق بأنها المدينة الوحيدة في العالم التي لا تجد فيها متسولاً واحداً فقد كانت السباقة في تنشيط الجمعيات الخيرية لمساعدة أهل حمص والغرباء وكانت تطلب من السلطات القبض على كل متسول وتسليمه لها وبعد التحقق من وضعه كانت تخصص له الإعانات إن كان صادقاً أو يسجن إن كان كاذباً حتى بات متسولوا باقي المدن يخشون الذهاب لحمص .
الدكتور صلاح الدين حدو 6 / 3 / 2013 م
bave.aryan@gmail.com