الرئيسية » شؤون كوردستانية » أناشد الهيئة الكوردية العليا ولجنتها التخصصية العسكرية بتأمين وحماية حياة الكتاب والمثقفين والصحفيين الكورد ..

أناشد الهيئة الكوردية العليا ولجنتها التخصصية العسكرية بتأمين وحماية حياة الكتاب والمثقفين والصحفيين الكورد ..

تصريح : إلى الهيئة الكوردية العليا والمنظمات والتنسيقيات والروابط والاتحادات السياسية والثورية والثقافية والاجتماعية والكتاب والمثقفين والصفحيين والمبدعين والثوار وعموم شعبنا الكوردي في سوريا ..

كان للمثقفين والكتاب والصحفيين الكورد والسوريين مساهمة رئيسية في تفجير الثورة السورية المستمرة والمشاركة في قيادتها خلال العامين الماضيين ، وخلال شهور الثورة كنا نؤمن ونشارك في مجريات الثورة السورية المباركة من بوابة اللون والشكل السياسي والثقافي الذي يعبر عن شعبنا الكوردي وتطلعاته وأهدافه إلى جانب الحراك الوطني السوري الثوري الذي أحتوى كافة الاتجاهات والافكار المعارضة للنظام الاستبدادي ، إلا أن تطور الحاصل والمشهد الذي وصل إليه الثورة السورية دفعت بجميع القوى الثورة الموجودة على الأرض إلى تكريس وجودها والحفاظ على مكتسباتها والعمل على تحرير بقية سوريا من النظام خلال فرض أجندتها الخاصة وأتسمت في المناطق الكوردية بالحزبياتية والانفرادية والشمولية والصراعات والمهاترات ، وفي المقابل لم يتوقف قطار توحيد صفوف حراكنا السياي والعسكري الكوردي حيث نتج عنه الهيئة الكوردية العليا بمبادرة من قيادة إقليم كوردسان العراق ورغم النواقص والسلبيات التي رافقت وتحصل بشكل مستمر والتشرذم القائم بين القوى السياسية على المصالح الخاصة لم تكن ذلك ببعيد عن وحدة الصف الكوردي بشقيه السياسي والعسكري حيث كانت ضرورة مرحلية يحتاجه الوضع الكوردي الخاص وفرضتها الواقع السوري العام ، إلا أن هذا الحراك الكوردي تطور إلى أن أخذ الدور الرقيب الشمولي الذي لا يقبل الآراء الاخرين والنقد ورفض وجود الآخرين وفرض لون وشكل واحد على الشارع وإن كان جزأ من فرض الامن والحماية ضرورة لوقف الفوضى والجريمة ومد العنف إلى مناطقنا ؟ ، وذهبت القوى السياسية الكوردية إلى فرض أستبداد آخر طال حياة المثقفين والكتاب والصفحيين والنشطاء مما أصبح شبح الاعتقال يهدد الشريحة المهمة لتطوير المجتمع لأن هذه الشريحة النخبة يجب أن تكون لديها حصانة وتأمين وحماية لحياتها حتى تساهم وتساعد في تطور الوضع الكوردي المتنوع ، وما تعرضت له من إعتقال قبل أيام وما تعرض ويتعرض له بعض المثقفين والكتاب والصحفين على أرائهم وأفكارهم وطروحاتهم في غربي كوردستان خير شاهد على المضايقات التي تحصل بحقنا وكشاهد عيان على ضرورة إيجاد جهة تكفل حمايتنا من التعرض إلى الاعتقال العشوائي على الرأي .
من أجل حماية الكتاب والمثقفين والصحفين الكورد أطلب الهيئة الكوردية العليا بشقيها السياسي والعسكري وفي مقدمتهم اللجنة التخصصية العسكرية على دعم كيان أو رابطة أو تأسيس جهة ولعل ( رابطة الكتاب والصحفيين الكورد في سوريا نموذجاً .. ؟؟) من أجل حماية ورعاية الكتاب والمثقفين والصحفيين الكورد ومنع تعرضهم لأية مضايقات أو أعتقالات من أية جهة عسكرية ضمن اللجنة التخصصية العسكرية التابعة للهيئة الكوردية العليا .
وأناشد كافة الهيئات والروابط والاتحادات الكوردية على الوقوف بشكل رسمي وحقيقي عند هذه المسألة وضم صوتهم لصوتي وصوت عشرات الكتاب والمثقفين والصفحيين الكورد حتى يستطيع الكاتب والمثقف الكوردي الإبداع لتطوير الفكر ومساعدة المجتمع على التنمية والتطور والحداثة إلى جانب نقد السلبيات وكشف الاخطاء وممارسة السلطة الرابعة والرقابة حتى لا يتحول حياة الناس إلى معسكر في والوقت الذي نخوض فيها ثورتنا ضد النظام الإستبدادي ..


إبراهيم مصطفى ( كابان )
26-2-2013


للتواصل / إيميل – الهاتف – فيسبوك
ibrahimkaban37@gmail.com  
00905434757387
 https://www.facebook.com/tecemoh