الرئيسية » الآداب » شهرزادُ التي نسيتُ اسمها

شهرزادُ التي نسيتُ اسمها



شهرزاد التي افترستْ قلبَ عاشقها…
أشعلتْ شمعَ أجفانهِ حينَ قبَّلها ..شهرزادْ
لم تكن في براءةِ فضَّتها قطَّةً فظَّةً مثلَ بعضِ النساءِ
ولا روحَ أفعى سدوميَّةٍ في خرائبِ فردوسها المستعادْ
رمتْ غيمها في ترابٍ شهيٍ وحلَّت نصاعةَ أشيائها وتراً وتراً..
قلبها.. زهرَ ليمونها الغجريِّ ..اقحوانَ صباها.. يديها..خطاها..شذاها..
ندى دمعها ودمي ..نارَ ينبوعها ..برقها الأنثويَّ..
خواتمها والهواءَ الشقيَّ..النحيبَ الخفيَّ الذي شعَّ من أربعاءِ الرمادْ
آهِ كانت لأسبوعَ في كرملِ الروحِ تسقي دمي سونيتاتِ شكسبيرَ
طالبةً في كولومبيا العريقةِ للأدبِ العالميِ المقارنِ
حتى نسيتُ اللغة
من تكونُ إذنْ تلكما الطفلةُ الأبديَّةُ من جعلَتْ عامَ ألفين نرجسةً
ثمَّ نورسةً من سحابٍ خفيفٍ وأزهارِ لوزٍ ستُسندُ أسئلتي المفرغةْ؟
شهرزادُ التي يمَّمتْ شطرَ قلبي جدائلها كلَّها
جاءني صوتها بعدَ عشرَ سنينَ وأكثرَ
مرتجفاً كفراشاتِ عصرِ الشتاءِ التي احترقَتْ في جحيمِ الثلوجْ
ما فهمتُ سوى أنَّها قتلَتْ فلَّها
شهرزادُ التي كنتُ أنكرتُها في منامي
وقلتُ لها لا مساسَ
اختفتْ من دمي ثمَّ طارتْ إلى آخرِ الأرضِ
تعملُ في بلدةٍ قد نسيتُ اسمها الآنَ
ما تعملُ النسوةُ الفاتناتُ هناكْ
أغلقي يتُها الريحُ هذي القصيدةَ أو بحرَها …يا لحبرِ الهلاكْ