الرئيسية » الآداب » مطر تزخه جميع الفصول

مطر تزخه جميع الفصول


(إلى أخي الشاعر جلال زنكابادي في عيد ميلاده في الأول من كانون الأول)


مثل نسرٍ يثب نحو الأعالي
هكذا يمارسُ غوايةَ الكلمات
ويؤلف بينها
فتخرج الصواعق
ويحترق الحطب المتكدس حوله
من شتاءات نسي إحصاءها
يبتني قمماً شاهقة
ويعمرها بكائناته االعجيبة
ما الذي يمنع السحابة أن تكتب قصيدة ؟
ما الذي يمنع الطائر أن يحلق في السماء الرحيبة ؟
أبدا تنتصر روحه
وتشرق مثل فنار
يهتدي به التائه في لجج البحر
*
أي الأبواب يغطيها ثلجك الناصع
وزرقة موجك المتشبث بعشب الجهات ؟
ما أوحش طريق الحق !
لكنك أضأته بجذوة روحك التي
لا تطفؤها الأعاصير
سحب كثيرة تتجول في راحتيك
وحدائق أندلس وعطور
وزوارق شوق تتمايل في دعة
عند رأس الرجاء لقلبك
ما من مرسى لهذا القلب الذي
يغرق في بحار الكآبة قلبي
أهي نبوءة أن تحرك كل هذا الموج
وتمنحنا ضوءك الحالم المستحيل
جمر روحك يطرد برد المواسم
ويقاتلها بالربيع الذي
هو أطول فصل لديك
كم أنت بعيييييد وشاهق !
أيها المطر الذي تزخه جميع الفصول
وكم هم قريبون هؤلاء الذين
يخلطون بياض أيامنا بالسخام
وأرواحنا بالعويل !

1/ ك1/2012
الشطرة