الرئيسية » مقالات » ما قلّ و دلّ : مرسى و لغز (كوكب القرود)

ما قلّ و دلّ : مرسى و لغز (كوكب القرود)




الأنسان – أى انسان – يتحدث عمّا يشغل باله و يقلقه فى لحظة ما أكثر من أى شىء آخر ، و هذا ما حدث مع الرئيس المصرى محمد مرسى مؤخرا. !
فقد أجرت مجلة “تايم” الأمريكية ، قبل بضعة أيام ، مقابلة معه واحتلت صورة كبيرة له غلاف العدد الأخير منها، وحمل عنوان “أهم رجل فى الشرق الأوسط”.
تحدث ” مرسى” فى تلك المقابلة ، التى أجراها معه رئيس تحرير التايم ريك ستينجل ” Rick Stangel “، ومدير التحرير بوبى جوش ” Bobbi Josh “ومدير مكتبها فى القدس “كارل فيك” ” Karl Vick “، عن الإعلان الدستورى الذى أصدره قبل نحو أسبوع، وتعامله مع الرئيس الأمريكى باراك أوباما ووزيرة خارجيته هيلارى كلينتون بشأن اتفاق وقف إطلاق النار فى غزة ، و كما يقول رئيس تحرير ” التايم ” فأن ” مرسى ” كان يتحدث بلغة أنجليزية تشوبها أخطاء نحوية ، رغم أنه درس فى ” كاليفورنيا ” بالولايات المتحدة الأميركية لعدة سنوات خلال الثمانينات و يضيف ” يبدو ان لا وقت لديه فى زحمة العمل ، لأحياء لغته الأنجليزية ” و لكن ليس هذا هو المهم ، بل المهم هو أن مرسى الذى كان يتحدث عن العلاقات المصرية – الأميركية ، قفز فجأة الى موضوع آخر تماما و أخذ يتحدث عن فيلم ” كوكب القرود ” “Planet of the Apes.” ، مما أثار دهشة بالغة لدى الحاضرين . و يبدو – و الكلام لرئيس تحرير ” التايم ” ان مرسى مولع بأفلام الخيال العلمى و معجب بفيلم “كوكب القرود ” تحديداً، الذى ظهر فى العام 1968

قال ” مرسى ” أتذكر فيلم ” كوكب القرود ” ، النسخة القديمة وليس الجديدة، فهناك نسخة جديدة مختلفة، ليست جيدة للغاية. فهى لا تعبر عن الواقع مثلما كان الحال فى الفيلم الأول، لكن فى النهاية لا زالت أتذكر هذه الخلاصة:
كان هناك قرد كبير، وكان رئيسا لمحكمة عليا على ما أعتقد، وكان هناك عالم كبير مقيد بالسلاسل يعمل لصالحه، وينظف الأشياء.. وكان ” كوكب القرود ” بعد حرب كبيرة مدمرة وقنابل ذرية وما إلى ذلك فى الفيلم.. وكان العالم يقول للقرد ” لا تنسى أنك قرد. ولا تسألنى عن هذا العمل القذر”. و يرد عليه القرد الكبير ” أنت بشر، أنت فعلت ذلك بنفسك”.. و أضاف ” مرسى” هذه هى الخلاصة؟ هل يمكننا أن نفعل شيئا أفضل لأنفسنا ؟ . ثم توقف عن الكلام برهة و قال ” كان هذا فى الفيلم “.
و يبدو أن الرئيس المصرى خشى ان يتصور ” ستينجل ” و زميلاه أنه يقصد بحديثه القضاة المصريين .
و لكن حاولوا ان تخمنوا : منْ يمثل منْ فى هذه الحكاية ؟. هل العالم الكبير يمثل الحكومة المصرية ؟ أم يمثل الولايات المتحدة الأميركية ؟
و لكن المفاجأة الحقيقية هى تلك التى تحدث عنها المدون الأميركى ” روبرت ما كى ” ” Роберт Маккей ” الذى يعمل فى صحيفة ” New York Times ” .
فقد حاول المدون الأميركى فك لغز حكاية مرسى عن “كوكب القرود ” وأكتشف خلال مراجعته لسيناريو الفيلم أن مشاهد الفيلم تختلف كثيراً عمّا رواه مرسى ، و حكاية ترؤس القرد ً للمحكمة العليا لا وجود لها فى الفيلم أصلاً ، و يبدو ان الهم الرئيسى لمرسى اليوم هم القضاة المصريون الذين لا يغيبون عن باله و لو لحظة واحدة .!

جودت هوشيار