الرئيسية » مقالات » تصاعد الغضب في مدن عدن ومطالبات بفصل كهرباء عدن عن شمال اليمن والدعوة لـ رفض استغلالها

تصاعد الغضب في مدن عدن ومطالبات بفصل كهرباء عدن عن شمال اليمن والدعوة لـ رفض استغلالها

صحيفة يافع عدن/ – خاص / 22/يونيو/2012م الجمعة انقطاعات الكهرباء في جنوب اليمن باتت تؤرق الأهالي في جميع محافظات ومديريات الجنوب ما دفع بالأهالي إلى شراء مولدات كهربائية خاصة ، ففي عدن بات انقطاع الكهرباء متواصلا ً ،ويسود مدن عدن غضباً عارما ً مع استمرار انقطاع الكهرباء ،كما يطالب سكان المدن في عدن الحكومة اليمنية بما أسموها بـ الاحتلال ” إلى تزويد المدن بالتيار الكهربائي وفصل كهرباء عدن عن شمال اليمن حيث تشهد انقطاعات لأوقات طويلة . وتحدث الأهالي “أن كهرباء عدن تم استغلالها لمدن شمال اليمن ، واعتبروه ” احتلالا لمؤسسات الجنوب والتحكم بها ، بعد أن كانت خاصة لمدن عدن ولحج وأبين ما دفع الناس الآن بالمطالبة في فصل كهرباء عدن عن شمال اليمن والتي استغلت شركة الكهرباء عدن ، حيث تم تزويد شمال اليمن بكهرباء عدن . وقال مراسلنا أن أصواتا ً بدأت الآن تصاعد في مدن عدن غاضبة وتطالب بفصل كهرباء عدن عن شمال اليمن وعدم استغلالها وتدمير عدن بعد أن تم تدمير الميناء ومطار عدن الدولي وكثير من مؤسسات الجنوب حد وصف الأهالي في مدن عدن . وقالت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) تعرضت خطوط نقل الطاقة الكهربائية مأرب ـ صنعاء 400 كيلو فولت لاعتداء تخريبي جديد عن طريق رمي الخطوط بخبطة حديدية بمنطقة الجدعان بمحافظة مأرب بين الأبراج (245 ـ 246) الساعة الثانية بعد منتصف ليل أمس الأربعاء. وقال مصدر مسؤول بوزارة الكهرباء والطاقة لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) “إن الإعتداء ترتب عليه خروج كافة المحطات التوليدية البخارية والديزل والغازية عن الخدمة واستمرت خارج المنظومة حتى الساعة الخامسة والنصف من مساء اليوم حيث تمكنت الفرق الفنية من إعادتها للخدمة بعد جهود متواصلة في أعمال الإصلاحات”. وأشار إلى أن الإعتداء الجديد على خطوط نقل الطاقة الكهربائية يعد من أشد الإعتداءات التي ألحقت ضررا كبيرا بالمنظومة. وقال :” نتيجة للإعتداء حدث هزة قوية بالمنظومة أدت إلى خروج محطة مأرب وجميع محطات التوليد البخارية والديزل العاملة في المنظومة الوطنية، وترتب على ذلك أضرار كبيرة على وحدات التوليد في رأس كثيب والمخا وتسببت في فقدان مياه التحلية والدوائر المساعدة لتشغيل المولدات”. وأضاف :” كما تضررت بعض المولدات في محطة رأس كثيب وحصل لها إزاحة للعضو الدوار للمولد، بالإضافة إلى أضرار على محطات التحويل الرئيسية 132 ـ 33 كيلو فولت و400 ـ 132 كيلو فولت “. وأكد أن الإعتداءات تسبب خطورة فنية تهدد المنظومة الوطنية الكهربائية بالكامل وأن استمرار تلك الإعتداءات يترتب عليها نتائج كارثية قد تؤدي إلى انهيار شامل لأجزاء المنظومة.. . لافتا إلى أن إجمالي الخسائر الناجمة عن تلك الإعتداءات تقدر بنحو 39 مليار ريال تشمل طاقة منقطعة وقطع غيار وتكاليف إصلاح. وطالب المصدر، الأجهزة الأمنية بضرورة سرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة وضبط الجناة وتقديمهم للعدالة ليكونوا عبرة لغيرهم، وتعاون جميع الأجهزة الأمنية ورجال القبائل الشرفاء للحفاظ على المنظومة الوطنية من الإنهيار .. مؤكدا ضرورة إيجاد الحلول الجذرية لهذه المشكلة حتى لا تتكرر الإعتداءات ولغرض استمرارية المنظومة الوطنية الكهربائية وفقا لقواعد الأمن والسلامة المهنية وتغذية المستهلكين بالطاقة الكهربائية. كما أكد المصدر ضرورة اضطلاع منظمات المجتمع المدني وخطباء المساجد والشخصيات الإجتماعية بدورهم في محاربة هذه الظاهرة وبما يسهم في الحفاظ على معدات المؤسسة ومنشئاتها من المخاطر الجسيمة تحقيقاً للمصلحة العامة. وأشار إلى أن الإعتداءات التي تطال خطوط النقل تسبب في انخفاض العمر الإفتراضي للمعدات والآلات على مستوى المنظومة ونفاذ مخزون قطع الغيار والذي يتم توفيره من الخارج بملايين الدولارات. وبين أن الإعتداءات التي طالت خطوط نقل الكهرباء خلال العام الجاري حتى الان بلغت 33 إعتداء، منها ستة إعتداءات خلال شهر مايو الماضي، وستة إعتداءات خلال شهر يونيو الجاري وبما يؤشر إلى زيادة تلك الإعتداءت، فيما بلغت الإعتداءات التي طالت الدائرتين من خط بني الحارث ـ جدر 37 اعتداء. كما بلغت الإعتداءات خلال العام الماضي 93 حادثة إعتداء على خطوط النقل منها 52 على خط نقل الطاقة الكهربائية مأرب ـ صنعاء 400 كيلو فولت، فيما شهد العام 2010م ست حوادث على ذات الخطوط.