الرئيسية » الآثار والتنقيبات » آثارمدينة الزعفران العريقة قرب زاخو

آثارمدينة الزعفران العريقة قرب زاخو


b_250_200_16777215_00___images_stories_saman_mdn8111.jpg في شهر أيار الماضي سنة 2011 قمت بزيارة إلى الوطن وكانت رغبتي الإطلاع على المواقع العريقة التي سطعت كنجوم لامعة في القرون الماضية، وكان من بين أهدافي زيارة مدينة الزعفران وديرها الشهير الذي ليسى بعيدا عن مدينة زاخو. كنت قد قرأت عنها كثيرا، لكن لم أتمكن من زيارتها سابقا والتعرف على مكانها وعلى آثارها. لذا طلبت من أستاذ خالد حسين المقيم في زاخو والذي كان قد زار الموقع سابقا بان يرافقني لاكتشافها..


في يوم 19ايار غادرنا مدينة زاخو وأخذنا الطريق الرئيسي باتجاه الموصل وبعد عبورنا كلي بيخير ( الجبل الأبيض ) أخذنا طريقا فرعيا غير مبلط، ثم وصلنا إلى قرية “كولي”، وبعد مرورنا بمسافة 5 كيلومترات بدأنا نتسلق طريقا وعرا وقاسيا باتجاه مرتفعات جبل الأبيض . وأخيرا وجدنا أنفسنا أمام سور لمدينة وبالقرب من بوابتها الشرقية، إنها مدينة الزعفران التي حلمت سابقا بزيارتها والإطلاع على معالمها وآثار. تبعد عن زاخو بحوالي عشرين كيلومترا، إنها ملتحمة بالجبل الأبيض. لاحظتُ في الموقع آثارا للقلعة القديمة وأسوارا بارزة وبقايا من دير كبير لرهبان كنيسة المشرق. الموقع مهجور و مهمل ومتروك تحت رحمة الأقدار. وكانت الإزهار الموسمية سيدة المكان وتعبق التلال والجبل المحيطة بها بعبيرها المنعش.


كان العشب يسيطر بزهو واضح على الموقع وأشجار الربيع تتبجح بجمال براعمها و أغصانها الزاهية.


بدأتُ بجولة داخل أثار هذه المدينة العريقة التي تلتصق بالجبل لأنها بمنية على سفح جبل، وفي أعالي المدينة قلعة ما زالت أثارها بارزة، وهناك أيضا بعض أقسام من حيطانها المشيدة بالحجارة ما زالت قائمة رغم كوارث الزمن. إن أجزاء كبيرة من بقايا المدينة مبنية فوق منحدر ليس بعيدا عن نهر دجلة أكثر من 5 كيلومترات. و هناك آثار قبور محفورة في الصخور وقنوات مياه وشوارع، إنها مدينة نائمة تريد الانبعاث والاكتشاف.


بدأتُ أتجول في داخلها لمعرفة موقع دير الزعفران الشهير المعروف باسم “دير افنيمارن”،الذي يقع في السفح الجنوبي من الموقع.


إن مؤسس هذا الدير هو الراهب افنيمارن من كرخ سلوخ، ولد في نهاية القرن السادس الميلادي. عاش راهبا في “دير عابي” تم غادر هذا الدير واختار سفح جبل بيخير وبنا فيه ديرا واسعا وجميلا فاجتمع حوله عدد كبير من الرهبان التابعين لكنيسة المشرق. وسطع بريق نجم الدير بحيث نزل فيه الخليفة المعتضد عام 895 حينما كان يمرّ بهذه المنطقة.


وبعد وفاة افنيمارن جاء بعده رؤساء بارزون اغنوا الدير بالإنتاج الروحي والديني. يذكر ياقوت الحموي في القرن 13 عشر بان الدير كان عامرا وثريا برهبانه وأراضيه.


تركتُ المكان املأ بان تقوم يوما ما، مديرية الآثار بحماية وصيانة الموقع وتباشر بالتنقيب وإبراز أثار هذه المدينة وديرها الشهير.


وقبل مغادرتي الموقع أخذت زهرة من شقائق النعمان ووعدتها بان لا انسها أبدا.


بوك ميديا- افرام عيسى يوسف 17:52:17 2011-11-08