الرئيسية » الآداب » رائحة النوم

رائحة النوم

احب اليقظة
رغم أن النوم زائر يتعطر بالهدوء الجميلْ ،
الا اني ارغب أن اكون في كامل وعيي ،
لا اصدق الاساطير الاغريقية ،
فالروحُ ليست موظفا يأخذ اجازة اثناء النوم
ويعود في الصحو ..
انها قصة غبية .

***
بعد أن ابتلعتِ المدينة ضجيجها
وعقاربُ الساعةِ بدأت تتهالك يمينَ فسحة الليلِ
وكل شيء سكنْ
ونيرانُ باباكركر وحدها بقيتْ تومضُ في الافق
قلتُ لها:
اذهبي ، نامي ، يا امي
غدا في الصباح نحكي ..
قالت : اخاف ان انام ، قد لا استيقظ فلا اراكَ غدا،
وتذهبُ ، فلا اراكَ ابدا.
لمْ تَنَمِ الليالي التي كنتُ هناك ،
في الفجر، كانت تضع قوري الشاي على النار الهادئة وتقول لا توقظوني ، فأن رائحةَ الشاي المخدر ستوقظني
وما ان يغلي الماء ، ويفوح عطر الشاي المخدر ، كانت تنهض ، كعادتها منذ .. دهر ، ترتب ترويقة الصباح ، وتخلد الى نومها النهاري المطمئنْ.
ومضتِ الايام،
وتشظى معظمُ سكانِ البيت في اطراف العالم
هي مع حِمْلِ السنين ، بقيتْ مع الحيطان ، مع بعض الجيران ،
وعصافير حديقتها الصغيرة،
و كُتُبٍ لم يعُد هناك من يقرؤها
تخشى سكونَ الليلِ ، تودٌع الطمأنينةَ في ضحكةِ الفجرِ
وقبلَ عام
و مع اول صياحِ الديكِ ، نهضتْ ، كعادتها،
وضعتْ قوري الشاي على النار الهادئة
وقالت اريد ان اغفى قليلا
لا توقظوني فان رائحةَ الشاي عندما “يتخدر” ، دائما ، توقظني..
اطبقتْ راحتي يدها على بعضها ووضعتهما تحت خدها الايمن
ومالَ غطاءُ رأسها الابيض الكوردي على جبينها التي حفرته اخاديدُ سنينِ الجحيم
وبدأ الماء ينفث سعير بخاره،
وملآتْ رائحة الشاي “المخدر” المكان
وبيوت الجيران
وهي لا حراك.. نائمة،
والشاي المخدر شربه الهواء
وهي ما زالتْ غافيةً
في الحقيقةِ كانت غافية عن النارِ والبخارِ ورائحة الشاي ، و الثلوجِ و برد الشتاء ،
غافية عن اوراق الخريف السابحةِ في العراء
نائمة الى الابد عن سنين من ذاكرة النفي الاجباري من كركوك ، والسكن الاجباري في
ملاذات “اربيل” و “بغداد” و ” بينجوين “و “يزد” و”مريوان” ،
غافية عن عمرٍ من المكابدة وراء تشظي اكبادها في منافي العالم البعيدة.
وحط سرب من العصافير على اشجار حديقتها
كأنها روحها قد رجعت تزقزق على شباكها
، ولكن ، متأخرة قبل أن تستيقظ،
ورائحةُ الشاي المخدر هذه المرة ، لم توقظها ،
فنامت بصمتٍ موجِعْ ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *