الرئيسية » التاريخ » البصمات الكردية في التاريخ الاسلامي

البصمات الكردية في التاريخ الاسلامي




 يبدأ التاريخ الاسلامي العربي من نبوة محمد بن عبد الله بن عبد المطلب الهاشمي القريشي (صلى الله عليه وسلم) واول وفد وصل اليه كان وفداً كردياً برئاسة صنديد بطل يدعى (بك دوس) يحمل معه الذخيرة والمؤن وبترجمة سلمان الفارسي الذي قال فيه النبي “سلمان منا آل البيت” حين تنافست عليه بطون العرب فسأل النبي عمن يكون هؤلاء فقيل له انهم (كرد)توقفت عندهم سفينة (نوح) بعد الطوفان فسمي الجبل (كرتي) كردي الذي تمسكت به السفينة وآخر بعثة كانت قبل عشر سنوات عام 2001 تبحث عنها في جنوب ارارات بتركيا اذ المعروف ان الترك لم يكونوا من سكان الاناضول وانما جاء بهم الخليفة العباسي المعتصم (امهُ مندلاوية) من اواسط اسيا ففتح بهم (عمورية )وكانوا زهاء عشرة الاف فارس انتشروا في الاناضول ليزيحوا الاقوام الاخرى ويتوسعوا في ارضهم .نعود الى بعثة (بك دوس) الوجيه الكردي الذي ردد الشهادتين ومعه جمع من قومه بعد رحلة الالف ميل فدعى لهم النبي بقوله “اللهم اجعل ارضهم مباركة جوفها وسمائها وهكذا كان” إذ حتى زرادشت فانه يقول في احد الواحه ان الجنة اما ان تكون في كردستان او تشبه كردستان والقرآن يقول عن الجنة “جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيها ” وبعض المستشرقين يعقدون مقارنة بين الاسلام والزرادشتية وبقاياهم الايزيدية الكرد يرون ان على الارض حكماً الهياً عادلاً هو للخير والنماء والهاً للشر يفجر البراكين ويخلق الطوفان والاعاصير والاوبئة والبراكين والجفاف . ويورد كتاب تاريخ الامارات الكردية فذلكة سخيفة على لسان (كاتب تركي) عن حادثة (بك دوس) فيقول ان النبي (صلى الله عليه وسلم) قد امتعض من منظرهم ذا الانف الضخم والسحنة الخشنة والجسد الضخم الغير متناسق فأستهجن منظرهم وقال “ما أقبح هؤلاء القوم ” ودعى عليهم وقال “اللهم لاتجمعهم على كلمة ولاتوفقهم ابداً !!!تصوروا رجلاً يقال فيه “وانك لعلى خلق عظيم” يشتم اناساً ركبوا الاهوال ليصلوا الجزيرة العربية ويلتقوا بنبي مختفي خوفاً من فتك عرب قريش به لأفكاره الداعية الى المساواة بين السيد والعبد ويدعو الى ترك عبادة الاصنام التي كان بعضها يصنع من التمر ليؤكل بعد الفراغ من السجود لها هكذا كانوا يزورون التاريخ حقداً على شعب ماترك ناصية إلا وسلكها للدفاع عن تركيا فصاروا يكتبون عنهم بقلب الروايات المقدسة وبعض الكرد يقولون ان سلمان كاهن كردي وليس فارسي انتقل من (دي زنون)(طي سفون) كما تكتب بالعربية حتى بغداد فتعني (باغ )اي البستان و(داد) وتعني العددالة ا ي بستان العدالة وهكذا كان الرسول يقول اثنان يدخلان النار ولاتحرقهما النار كسرى لعدله وحاتم الطائي لكرمه ثم تولي سلمان (باك) الامارة فيها قصته المعروفة واسلوب حكمه (الصوفي ) . وسلمان اختصار لكلمة (سلماندي)اي استسلم او باع نفسه لقافلة كعبد بعد ان نفذ ماله كي يصل الى مكة والنبي محمد(صلى الله عليه وسلم) ولما علم النبي فعلته طالب الصحابة ليشتروه فأشتروه من القافلة وقال فيه النبي ” لقمان امتي سلمان ” .المرحلة الثانية الامام علي بن ابي طالب خاتم الخلفاء الراشدين ان المعروف ان اهالي بابل كانوا في الغالب من عشيرة (جاوان) تقرأ بالجيم المصرية كما كتبه الدكتور العلامة مصطفى جواد فكان جزاء إصدارذلك الكتا ب ان سُـحل تمثاله من بداية مدينة الخالص في ديالى لابل حتى ان الزرقاوي قد فجر التمثال مجدداً بعد ان اعيد نصبه بعد سقوط صدام ،


إذ يرى العلامة مصطفى جواد ان اهالي الحلة كانوا كرداً من عشيرة (جاوان) يمتدون الى كرماشان وقد كانوا يجلبون الموتى ليدفنوا في وادي سلام (مقبرة النجف)و دليل على ان هذه المقبرة مقدسة بدليل عند زيارة الامام يقال “السلام على ضجيعيك آدم ونوح وجاريك هود وصالح” ولكي لايشتمني احد على نفسي الديني اكتشفت ان (أُشتر) كلمة كردية تعني الجمل وليس الأشتر النخعي وقد وصل هذا الرهيب الى مرتبة القائد العام لقوات الامام وعندما سأل الناس الامام عن مالك الاشتر فقال عنه” مالك لي كما كنت لرسول الله” وتعلق الكرد بالامام علي لأنه انجاهم من مشاعر الذلة إذ انهم كانوا يدفعون الجزية لأنهم (ذميون) ويأخذون منهم مقاتلين (ضريبة دم) للحروب فقال الامام لاجزية على من ينطق الشهادتين لابل حتى المتعاهدين في التخوم مع المسلمين من الاقوام الاخرى وبالغ بعض الكرد في انهم صاروا يعتمدون (الحق هو الله) وبما ان الامام قال انا تفاحة ادم انا سفينة نوح انا عصى موسى انا صليب المسيح انا خاتم سليمان قيل عنها الشقشقية) اذن صار المذهب (علي اللهية) حتى انه اشعل ناراً ليحرق من يقول ان على هو الله فقالوا تأكدنا من انه الله ففيه كل شئ واخيراً ظهر جهنمه بهذه النار فتخلى عن حرقهم . اذن مالك الاشتر والاف غيره من (الجاوانيين) الكاوبويس كما في افلام رعاة البقر برزوا في عهد الخلافة الاسلامية الكرد في نهاية الدولة الاموية  انقض العباسيون على الدولة الاموية وكان اخر خلفائهم هو عدي بن مسافر فصاركابن نوح ياوي الى الجبال ليعصمهم من ذبح ابو العباس السفاح الذي ماكان ليهنأ بلذة الاكل الا بعد ذبح مجموعة من الامويين فيفرشو له على جثثهم ويقدم له لحم ضان مشوي والجثث لاتزال تتحرك تحت البساط وصل عدي بن مسافر الى جبال عاصية فوجؤا بأن أناساً يسبحون فيختفون فكمنوا لهم وغاص جندي معه مع الطريد فخرج الى مغارة فيها اناس فعلم انهم  ( الايزيديين ) نسبة الى(يزدان) وليس يزيد وتعني الله فاتفقوا مع كبير كهنة الكهف بانهم يحملون مالا وهم ايضاً تطاردهم القوات الاسلامية التي صارت بيد العباسيين على ان يكون الصرف على الامويين فاستلم منهم ( الكتاب الاسود ) ( كتابة رشا ) المقدس عندهم فقال لكبيرهم أنت تسمى معاوية وابنك يزيد فرفض وقال لااصبح يزيداً فقبل عدي وبقي مختفياً في الغار ثم خرجو ليبنولهم حصناً سموه بحصن اليزيدية وحفاظاً على كتابهم امنوه في خزانة ( قاصة ) القس المسيحي المجاور والهارب ايضاً فغيرهو الاخر بالمفردات ( على حد تحليل العلامة عبد الرزاق الحسني ) من شر العباسيين فغير في مفاهيم ( الكتابة رشا ) الكتاب الاسود ولأنهم زرادشت فان لهم الاهين احدهما اله الخير والاخر اله الشرفي حين المسيحيين ثلاثية الاب والابن والروح الاقدس بينما الاسلام لااله الا اله واحد كما اليهودية وهما ديانتين اجتماعيتين . الخلاصة لقد صارت هذه المنطقة امارة كردية هي الامارة المروانية ولكن إعتزل الايزيديون مرة اخرى ولا يزالون بعدد واضح في الكرد يسكنون سنجار وسوريا وروسيا .


العهد العباسي كانت الراية السوداء وتريد بثارات الحسين (ع) قد انطلقت من المشرق ( خراسان ) بزعامة رجل يدعى ابو مسلم الخراساني ولما اراد أبو جعفر المنصور توحيد الدين والدولة والتخلص من زعامة جعفر الصادق للدين دعى النعمان بن ثابت ( الامام الاعظم ) بان يدعو له بان يجعل النسب الى الابوة ( او الرجل ) اقوى من النسب الى المرأة اي العباس عم النبي وابوه جعفر ابنه كسلالة في حين ان جعفر الصادق ينتسب لفاطمة ابنة النبي فقال له النعمان لو شئت أن اقر لك ذلك اجبني عن السؤال التالي فلو ان النبي حضر فهل يجوز له ان يتزوج ابنتك ام ابنة جعفر الصادق قال المنصور إبنتي لاانها ليست من صلبه وحيث اصر المنصور على ذلك قال النعمان اذن فلنمحو سورة في القرآن قال وما هي قال (تبت يدى ابي لهب وتب ) وابي لهب عم الرسول ) فطلب المنصور من جلاوزته بسلخ جلد النعمان عند انتصاف الليل استيقضت فزعة الخيزرانة زوجتة هلعة فقالت ماذا فعلت في النهار فعدد عدة اشياء قالت لالقد حلمت بانك تجلد النبي محمد ( ص) فنادى المنصور الحراس الذين احضروا النعمان فقالوا لم يتبقى  الا قليلا على سلخ جلد ظهره فقال ابو جعفر إغفر لي وفي أنين قال النعمان ( لايغفر الذنوب الا الله ) وانتقلت روحه الى بارئها فسمي الرجل ( بالامام الاعظم ) وشعوراً بالذنب أقيمت له جنازة عظيمة فقال ابو مسلم ياابا جعفر انت لست الا واحداً منا في الدين اما في الخلافة والحكم فذاك شئ أخر وما ان اختلى المنصور بحاشيته فقال اريد ان اتخلص من ابا المسلم قالوا لاقبل لنأبه ولن يقدر عليه احد وسيفه بيده فدبروا له مكيدة حيث دخل الحمام ليغتسل فترك سيفه فدخل عليه خمسون مقاتلاً قتل منهم ثمانية عشر رجلاً الى ان قتلوه فقال شعراء البلاط شعرا عرفنا ان الرجل كردي ابو مسلم الخرساني كردي ست شعراء ذكر ذلك واكثرهم سخطاً ابو دولامة . القائل عن ابو مسلم ( الراهب المقاتل )اردت بدولة المهدي خيانة  فقد استورثت الخيانة من ابائك الكرد


ناقصة صدرت من شاعر  مستعرب إذ انه ايضاً كردي فكلمة ( دولاما ) تعني الطفل الذي يلد قبل التسعة اشهرفكلمة دولاما تعني النصف مستوية وتقال عن البيضة المسلوقة فصارت للكرد رائعة ثمة اهمال متعمد من الدولة العثمانية في كتابة التاريخ اذ انها اهملت خاتمة الغزو المغولي التي تمت في فلسطين على يد الملك الظاهر بييرز البندقباري وفي تصورنا ان تسمية هذا الملك الصنديد بملك( المماليك) أي انه كان اصلا عبداً اشترى من شمال العراق وال (ب) الاول يقرأ ( p ) باللغة الانكليزية فتعني القدم المعلى وقد كتب القصة ( علي احمد باكتير تحت عنوان ( واه اسلاماه ) وصار فلماً وكتاباً موجوداً وحسب علمي صارت مسلسلة تلفزونية  وزوجته (كل نار ) تقراً بالجيم المصرية لكلمة (جلنار) اي ورد  الجوري وهي ابنة عمه ولايشير الكاتب الى كونه كردياً بل على العكس يورد عبارة ان (كردياً موتوراً )قد قتله وهكذا نجد روعة المغاخر الكردية وهي انهم قد حطموا رأس الحربة الوحشية المغولية  التي امنت بالقتل والتدمير في حين ان مؤخرة الجيش المغولي قد كان (فيروز شاه)ملك هذستان الذي بنى(تاج محل)لزوجته الكردية الرائعة الجمال بعد ان تحول المغول الى اسلام علماً بانهم كان لهم كتاباً مقدساً يدعى (ياصاغ) اذن الامير الظاهر يبرز كردي لم ياتي على ذكره احد ربما بفعل فاعل كان لايزال يخشى من ذكر الكرد جهلا صار حقداً عليهم…وطالما لانزال في العصر العباسي فان كاتباً لااسم له يدعى (الشامي) هكذا مبني للمجهول ان الكرد هم ابناء الجن الذين جلبو بلقيس ملكة سبأ الى النبي سليمان (ع) إذ تزوجها وامر للجن بعشرة فتيات جميلات من سكان الجبال فانجبوا شعباً يسمى الكرد هذا العالم المتخلف لم يقراً ان الكرد هم شعب سمو نبي الطوفان بالنبي الجديد وهو (نوه)اذ لايوجد في غير العربية (الحاء) ثم حتى في إنجيل لوقا الفصل الثامن الاية الثالثة تقول (وحنة إمرأة كوري قهرمان هيرودوس وسوسنة ) وحنه تسمى في الكردية لحد الان هنة وكوري تعني(ابن ) حتى لو كانت فارسية لقيل (بسري) وهكذا واضع النحو العربي (سيبويه ) فلو كان فارسياً لقيل سيف أي التفاح وذات الفاكهة في الكردية تسمى (سيو) وكلمة او التسمية تعني عطر التفاح لست بانتظار مكرمة من الشعوب الشقيقة الثلاث العربية والفارسية والتركية سوى كف الاذى عن القومية الكردية او على الاقل عدم غمط حقوقهم واتذكر ان (تشلر ) رئيسة وزراء تركيا قد استدعت  السفير التشيكي واحتجت على تسمية مرقص (ديسكو كردستان) مهددة السفير إذا لم تغيرو التسمية فاننا نعتبركم  تتدخلون في شؤوننا الداخلية فلا يوجد شيء اسمه الكرد وانما (اتراك الجبل) انني إذ اذكر هذه الاعلام إنما لا ذكر من سيقرأ بعد ردح اخر من  السنين ليجد أنهم لم يظهروا فجاءة كما قال مشيل عفلق (ان الاكراد كانوا عرباً ومسلمين حتى جاء الاستعمار فخلق لهم الاختلافات القومية واللغوية والعنصرية )بحيث قال عضو قيادة قطرية (اني عبالي عدنا فيلسوف !!!)


الان اصل الى الغزوات الصليبية التي قادتها جمع من ملوك اوربا رتشارد قلب الاسد ملك بريطانيا


لويس السادس ملك فرنسا وامير نابولي وامراء صناديد قوتهم كانت  تتمثل في عربات تجرها الخيول تحمل سلالم خشبية ليصعد الجنود الى اسوارالمدن الفلسطنية وحصونها الى ان ظهر رجل يدعى الناصر لدين الله يوسف صلاح الدين الايوبي من اهالي (تك ري) اي (تكريت)بدون التاء الاخيرة وتعني الطريق الوحيد على دجلة اذ بامكان الفرسان عبور النهر حيث لم تكن هنالك جسوراً بعد حتى ان الجهة الاخرى من نهر دجلة نصب (علم) كبير تجمع عندها المتطوعين للدفاع عن بيت المقدس والجدير بالذكر ان صلاح الدين هذا كان رهيباً في قوته ومنطقه درجة ان ولاه  نورالدين زنكي قيادة قواته كانت لصلاح الدين قوتين لم يقدر عليها غيره من قيادة المسلمين


1/ انه كان يحدث اركان حربه باللغة الكردية


2/ جلب معه الزفت في براميل شبه خشبية براميل (العنبة ) توضع شلائل من الصوف المبلل بهذه المادة على سنارة السهام فترمى السهام على السلالم الخشبية قبل وصولها الى جدران الحصن فيريد الاوربيون اطفاءها بالماء فتزداد اشتعالا لتحرق التهم الحربية وبالتالي  احتراقها فردموا الينابيع الخارجية ليضطر الجيش الاوربي العرمرم الى الاستسلام تصوروا كل القوة الاوربية استسلمت ليس لصلاح الدين المقاتل وحسب وانما حين انزوا منسلتاً ليدخل خيمة ريتشارد قلب الاسد فيعالجه من السهم المسموم ولما علم ريتشارد ان المعالج هو صلاح الدين ابطل قراره بانها كانت  مؤامرة لقتله اثناء دخوله حصن عكابل إنقلب ليقر بان مثل هذا الرجل موثوق في رعايته لطريق الحجيج القاصدين زيارة بيت المقدس ويقال ان الاوربيون يذكرون ذلك بدليل ان احد القادة الفرنسين مع حملة نابليون قد وضع قدمه على ضريح صلاح الدين قائلا (ها لقد عندنا ياصلاح الدين ) واذكر هنا حيث احد المكلفين لاعادة كتابة التاريخ في العهد السابق اننا في اول جلسة اكتشفنا ان قلعة (ته ك ري)على وزن (تك باب )والري بالانكليزية رود وبالفرنسية (رو )اي الطريق اذن فانه قد بنيت في العهد الاخميني  ثم ان (البوناصر )التي اليها ينتسب صدام حسين تعني الناصر لدين الله يوسف صلاح الدين الايوبي هذا من جهة ومن جهة اخرى اكتشفنا (على حد ادعاء القائل )ان ابو جعفرالمنصور هو الذي يسب عرب مضر وغسان  وعدنان وباقي بطون العرب اي انه قائد الشعوبية في حين  ان قائد العروبين هو الشريف الرضي (العلوي الطالبي )والذي كان يظن به العكس واخيراًعرض صديق ليذكرني بعباس (فريناس ) المتعلم على الطيران فقط اسوقها ولوان المحافظات الثلاث لاقليم كردستان قد اثبتت للعالم أننا سليلوحضارة ممتازة ابتداء من(كل كاميش ) مرتدي فروة رأس فحل الجاموس الذي سبى اليهود ولم يقتل منهم طفلاً فقط كي يطوروا قوالب الذهب التي ماكان يجيدها غيرهم فقط طلب منهم ان يكبروا القالب لتصبح العجلة فكان خلق العجلة تطوراً رهيباً في التاريخ يضاف الى الكهرباء وصناعة الورق وطباعتها  وهي  السبب تغيير التاريخ فاكتشفوا النفط منذ ان استعمل صلاح الدين السهام التي كانت تسمى (بالكركري) GRGREE ان ارض الكرد شي اسمه البترول  فسنت المعاهدات وجرت الاتفاقات متامرين على شعب انكد الدهر به واطبقت القوميات العظمى المحيطة به ليستعملوه حرساً وليسرقوا نفطه.
2011-10-12