الرئيسية » اخبار كوردستانية » خانقين.. علم كوردستان يرفرف في كل مكان بعد قرار منع رفعه

خانقين.. علم كوردستان يرفرف في كل مكان بعد قرار منع رفعه








 عباس حميد رشيد / مكتب خانقين    17:07:10  2011-10-13


احدث قرار رئيس الوزراء نوري المالكي الذي يفيد بعدم دستورية رفع علم كوردستان في المناطق الكوردستانية المستقطعة موجة عنيفة من ردود الافعال المضادة سواء على الصعيد الرسمي او على الصعيد الجماهيري.


على الصعيد الرسمي قام وفد من برلمان كوردستان بزيارة رسمية اليوم الخميس 13|10|2011 الى مدينة خانقين، كرسالة دعم ومساندة للمدينة وللاعلان عن تفنيد قرار رئيس الوزراء العراقي.


في مستهل الزيارة، استقبل الوفد من قبل محمد ملا حسن قائممقام قضاء خانقين حيث ثمن موقفهم ودعمه لادارة خانقين، وقال ان قوتنا من دعم الحكومة وبرلمان كوردستان الذي يمثلنا، ونأمل ان يكون زيارتهم منطلقا للاسراع في تطبيق المادة 140 الدستورية”.


هذا وابلغ قائممقام خانقين اعضاء الوفد الرفض الرسمي القاطع للقرار كون علم كوردستان وحسب تأكيده يمثل ابناء خانقين وهويتها، فضلاً عن ان رفعه أمر قانوني لا لبس فيه ولا يخالف الدستور، مشيراً الى انه جاء بقرار تشريعي من المجلس البلدي لقضاء خانقين.


واكد على انه لا يلتزم بالقرار بأي شكل من الاشكال، مبينا ان مجرد التفكير بالالتزام به يعني التنازل عن هوية خانقين الكوردستانية والتنازل عن التضحيات التي قدمها ابناء المدينة أبان النظام الدكتاتوري.


وتطابقت آراء ومواقف قائممقام قضاء خانقين مع موقف سمير محد نور رئيس المجلس البلدي في خانقين الذي اكد بدوره على رفض قرار المالكي والعمل على قرار اصدره المجلس في وقت سابق من العام الجاري والذي بموجبه يعلى علم كوردستان على المباني الحكومية والرسمية بجانب العلم العراقي.


وبالمقال اعلن الوفد الزائر عن مساندة البرلمان الكاملة لموقف ادارة خانقين وارادة اهلها. مؤكداً على شرعية العلم الكوردستاني حيث انه رفع وفق الدستور العراقي الذي يميز قضاء خانقين وتوابعه عن باقي المدن والاقضية العراقية كونه من المناطق المتنازع عليها ويقع ضمن المادة 140.


وفي جانب آخر من اللقاء الوفد بحث الاوضاع الخدمية والعمرانية في خانقين وضواحيها، حيث اكد وفد برلمان كوردستان على ايلاء اهتمام استثنائي بقضاء خانقين وتوابعه وذلك على ضوء ماقدمه قائممقام قضاء خانقين ورئيس المجلس البلدي من توضيحات بشأن التهميش الذي يتعرض له من قبل الحكومة المركزية ومحافظة ديالى.




وفي تصريح صحفي له، أوضح سالار محمود عضو برلمان كوردستان أن الهدف من الزيارة هو لدعم مواقف مجلس ادارة خانقين وابنائها، ونؤكد على اعلاء راية كوردستان في جميع المناطق الكوردستانية المستقطعة، مؤكداً في الوقت ذاته على عدم دستورية قرار رئيس الوزراء العراقي، موضحا ان تلك القرارات من صلاحية مجلس المحافظة اذ ان التحالف الكوردستني شريك أساسي فيه الذي شارك في الانتخابات برفع راية كوردستان، وان تلك الراية تمت المصادقة عليها في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وان اقليم كوردستان جزء من العراق الفيدرالي وجزء من مؤسساته الدستورية.


وقال عضو برمان كوردستان “من هذا المنطلق نرفض قرار رئيس الوزراء لانه غير دستوري. ومن حق التحالف الكوردستاني رفع علم كوردستان حتى في مجلس المحافظة. واضاف ان مجموعة من اعضاء برلمان كردستان طالبوا بعقد اجتماع خاص في اقرب وقت ممكن لتدارس خطوات تنفيذ المادة 140، آملين ان يتمخض الاجتماع عن طروحات جديدة وآلية مثلى وحاسمة لحلحلة مسألة المناطق الكردستانية المستقطعة.


ومن جانب آخر، أكدت كشه دارا حفيد عضوة برلمان كوردستان على أن رفع علم كوردستان استحقاق قومي ودستوري، حيث أن الكورد مكون أساس في العراق كما ان مسألة المناطق المستقطعة لم تحسب بعد، لذا نعتبر التدخلات الفوقية والتهديدات المبطنة مرفوضة تماما.


واضافت عضوة برلمان كوردستان: اننا نشد على ايدي الاداريين هنا لان تعاملهم مع القرار كان صائبا ومتماشيا مع طموحات اهل المدينة ومع واقعها التاريخي والجغرافي والثقافي”.


وكما وزار الوفد مديرية تربية خانقين، حيث التقى حسين محمد ساية مدير التربية وتربويين وتخصصين في التربية، حيث أكد مدير التربية على رفع العلم الكوردستاني على المدارس، قائلا ان حكومة المالكي وبعد ثمان سنوات من التحرر وبدل من ان ينهي المشاكل العالقة في المنطقة يأتينا بمشاكل اخرى وتحت حجج واهية بغية صرف الانظار عن قصور حكومته في مختلف المناحي”، كما سلط مدير التربية الضوء على العديد من المشاكل في ضوء الوضع الراهن ومنها مشكلة الامتحانات المركزية والمناهج الدراسية التي تتعارض مع المنهج الدراسي في اقليم كوردستان وكذلك مشكلة القبول في الكليات والمعاهد الكوردستانية، حيث وعد الوفد الزائر بوضع كل تلك المشاكل امام انظار البرلمان والحكومة الكوردستانية.


هذا وزار الوفد مدرستين كرديتين في خانقين، حيث شارك مع الطلبة برفع العلم، مجدداً دعم البرلمان والحكومة لابناء خانقين والمناطق الكوردستانية كافة.


هذا واقدمت جميع الدوائر والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية على رفع العلم الكوردستاني، وذلك تعبيراً عن رفضهم القاطع لقرار رئيس الوزراء الاتحادي، كما زينت الاعلام الكوردستانية الساحات والشوارع والأزقة.


وعلى الصعيد الجماهيري، دعت منظمات جماهيرية غير حكومية عديدة الى رفع الأعلام الكوردستانية في كل شبر من خانقين كدليل رفض لقرار المالكي وتعبير عن هوية خانقين الكوردستانية الاصيلة، ومن جانب آخر قامت مجموعة من الشباب بحرق نسخ من قرار رئيس الوزراء العراقي في ساحة بمركز المدينة ورفع الأعلام الكوردستانية في اشارة واضحة للتعبير عن استنكارهم، كما قام المواطنون برفع الاعلام الكوردستانية من على منازلهم ومحالهم التجارية ومركباتهم، منددين بالقرار بشكل سلمي وبأسلوب حضاري.




 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *