الرئيسية » بيستون » الكورد الفيلييون قضيتهم مرة اخرى

الكورد الفيلييون قضيتهم مرة اخرى

لا يمر يوم الا ونبأ أسوأ من الاخر يملأ اذهان الناس نتيجة التداعيات والازمات المختلقه في العراق عموماً . اصبح المواطن العاقل لا يهمه الكم الكبير من الوعود والادعاءات التي ملئت البلاد بكافة اتجاهاتها . نحن وكمتعلقين بشؤون اهلنا الفيليه نتابع عن كثب كل صغيره وكبيره تصب في مصلحة المتضررين ونكاد بالاجماع ان نجزم بأن جميع الفيليه كلهم متضررين فالجميع سواسيه ربما بدرجات . فالقله التي تمكنت من الفرار قبل بدء عمليات التصفيه الوحشيه ، هذه القله لا تحسب لها مقارنة بالاكثريه التي سحقت ومحقت بين انياب واضراس السلطه الوحشيه في بغداد .

جاءت الايام وذهبت وسقطت بغداد ، توقعنا بشائر ما بعد السقوط ان تنقلنا الى عالم الرفاهيه والعدل وتوخينا تجنب التكتلات بكافة اشكالها والعوده الى الانظمه التي مورست في بغداد قبل نصف قرن بتفضيل الانسان حسب أداءه وعمله لا حسب انتماءه العرقي والديني والفكري . والامثله لا بل والوقائع كثيره بأفضلية تلك الفتره التي ثبتت ان بغداد كانت المصدر الرئيسي في بث ونشر الوعي والعلم والثقافه والمعرفه بين السكان بمختلف فئاتهم ولا داعي للأجترار ربما نكون مملين ونزعج حتى انفسنا بتكرار سرد تلك المآثر ، مآثر بغداد طبعاً ..
ماذا نفهم من كلمة البرلمان ؟ أما سؤال سخيف !!.. ولابد ان يكون من السماجه تفسير هذا السؤال . بالامس شاهدت جلسه على الهواء للبرلمان البريطاني والمعارك الطاحنه بين المعارضه وديفيد كاميرون حول احداث الشغب الاخيره وكيفية التوصل الى العلاج الجذري ؟؟ المعارضه توجه سؤال في غاية القصر ، بضعة كلمات مفيده وليس كمقتل الحسين .. الجواب من ديفيد كاميرون ايضا بضعة كلمات مفيده ليس الا .. أما في البرلمان العراقي عبارات لا اله الا الله وماشالله وانشالله والحمدلله والصلوات على اهل البيت واللحى والمسابح واداء الصلوات ، الكارثه هي ان ما يسبق جميع هذه التقاليد المزيفه الكذب المحض دون اقل حياء ..
ما هو دور عارف طيفور في البرلمان العراقي ؟ ولماذا يجلس بجانب رئيس البرلمان ؟ البرلمان مكان للمعارضه وليس لرجال الحكومه . لذلك فان وجود طيفور في البرلمان يوحي للمراقب انه معارض وليس في الحكم . فاذا كان طيفور معارضا فلماذا يسكت على معاناة ابناء جلدته ؟ اليست الفيليه من اطياف شعبه ؟ ثم تتناقل الاخبار الى ما يسرنا من نبأ من ما يسمى بمجلس النواب العراقي او البرلمان بأقراره بالاجماع اعتبار معاناة اهلنا الفيليه جريمة اباده جماعيه كما جاء في الرساله المرفقه .. هنا تجدر الاشاره ويلزمنا ان نقف احتراما لأختنا الفاضله بريزاد شعبان بتفانيها ووقوفها الى اللحظه التي بلغناها باستحصال هذا الاقرار البسيط والاعرج لأنه سوف لا يجد تنفيذا كبقية قرارات البرلمان كمحاربة الارهاب والتكفيريين وتوفير الكهرباء والخدمات . فكم وعدا وكم قراراً صدر من هذا البرلمان دون فائده ؟؟ وجلياً توضح لدينا ان اختنا شعبان تمثل الصوت الكردي الوحيد المثابر والمتواصل لأبراز اكبر قضيه انسانيه على الاطلاق في المجتمع العراقي . وللاسف اقولها ان الاخوه الذين يُسموْن نواب واعضاء البرلمان من الاخوه الفيليه والذين يزيد عددهم لأكثر من 10 نواب كما جاء في الخبر . اقول وان كان النبأ صحيح ان يكونوا شجعان ويحترموا ابناء جلدتهم بتقديم الاعتذار عن تقصيرهم !!. نتمنى ان يكون خبر عدم مساهمة الاخوه نواب الفيليه عاريا عن الصحه والا فاللوم على أخوتنا الفيليه في وضع الثقه بهم او بالاحرى نكون بأن نوصي الناس ان يكفوا عن تصديق هؤلاء وكلنا يعرف تفاصيل رجالاتنا وكما يقول المثل كلنا اولاد القريه وكلنا يعرف أخَيّه .
هناك موضوع ليس بقليل الاهميه ، لدينا اكثر من جهه تتسابق مع الزمن وتخوض مواجهات عنيفه وتتغلغل بين صفوف الفوضى في السلطه العراقيه والتي لا مناص من تركها . المقصود بكل من يبرز وينادي بمتابعة شؤون الفيليه ، بدء بالمكتب المرتبط برئيس الجمهوريه ويا ليتها لم ترتبط به ، وانتهاءً بابسط شخص وانشالله يكون ابن سوق الصدريه او محلة سراج الدين .. المطلوب من تلك المراكز بيان ما تحقق للمواطن البسيط وبوضوح لا بجمل انشائيه وارقام جلسات البرلمان ووعود ما تسمى بمحكمة الجنايات .. المطلوب ان يتم درج قائمه باستحصال علي ابن غلام او رحمن ابن كيفيه او ياسين ابن رحمه او شكريه بنت نور علي او اي كائن فيلي . ان يدرج مواطن من هؤلاء حصل او استرد هويته او جنسيته العراقيه ولا نطلب ان تسترد بيته او امواله المصادره وانما تكفي هؤلاء الفقراء هويتهم اولا وبعد ذلك هم سيتمكنون من بناء مجدهم كما بنوا امجادهم سابقا .
تكفينا الوعود والبيانات وسبق ان تطرقنا الى عدم الرضوخ للهوان والتلكؤ وانما السير قدما في مسيرة استرداد حقوق الفقراء باقل ما يمكن وليس الكامل المكمل . هذه الجهود المضنيه تُبارك من الناس ولكن على اصحاب الكلمه في مضمار الكفاح والسعي الكف عن نشر الوعود والبيانات ممن لا يستطيعون تحقيق شيئ كالبرلمان ورجالات السلطه .
واخيرا وليس آخراً فليست هناك نهايه لمعاناة اهلنا طالما هناك تلك الشخصيات الهزيله في مواقع السلطه بمختلف مسمياتها . نائب رئيس البرلمان او الوزير الفلاني او رئيس جمهوريه او كائن من يكون ، المطلوب من الجميع ان يعلنوا عن من نال شيئ من حقوقه المسلوبه بفعل اصحاب الكلمه والشرط الوحيد هو عدم المزج بين كفاح المواطن الشجاع وخوضه مخاطر مراجعات نيل الحقوق وانتحال تلك المحاولات كنتيجه لاعمالهم .
اما الموضوع الذي برز هذه الايام وهو ظهور المالكي مرة اخرى ، المالكي الذي يهب بما لا يملك كجلال الطالباني . ربما نستغرب انه رئيس للوزراء ومنصبه سيادي وليس كجلال منصبه الرمزي . المالكي سبق وان اعلن ان استرداد حقوق الفيليه خارجه عن امكانيات السلطه وقد سبق ان تطرقنا للموضوع . والرجل كما قلنا قالها بصراحه ان المشكله ليست من شأنه وللان يبدو اننا لم نفهم لغته انه يقول اذهبوا للمحتل . نحن لا نفهم الا ان تتكرر العباره ثلاثً ورباعً . واليوم يفهم من كلامه بتحديد هويه مستقله للفيليين . هذا الكلام يعني نفس الاشاره التي وضعت لشهادة الجنسيه العراقيه التي كانت تمنح للفيليه منذ ان تأسس وسُنّ قانون منح الجنسيه العراقيه . رقم الماده القانونيه لشهادة الجنسيه العراقيه العثمانيه كان 1/4 وللفيليه كان بغير هذا الرقم وبذلك كان الفيلي يتميز بين بقية العراقيين بكل سهوله ويتم حرمانه بمجرد عدم رؤية الماده القانونيه لمنح شهادة الجنسيه العراقيه .
لذلك فعلى من يعتبر نفسه متابعا للشأن الفيلي كائن من يكون وخصوصا الذين يعملون بصدق وجرأه وليس الذين يشبعون النوم في اقبية البرلمان ومناصب السلطه من وزراء ورؤساء كتل . كلا ، على اصحاب الكلمه والخطاب الفيلي الحقيقي ان يتوجهوا للمالكي ان كان قادراً بأن يبذل جهده لمنح شهادة الجنسيه العراقيه للفيلي دون تحديد هويه مستقله ، كلا وثم كلا . الفيلي لا يريد الا الماده القانونيه التي تمنح للعراقي دون تحديد قوميته او دينه او اي انتماء آخر غير العراق وكفى الله المؤمنين شر القتال .

2-10-2011

مصطفى احمد قره داغي ـ شتوتكارت