الرئيسية » بيستون » الكرد الفيليون طليعة شهداء العراق..رثاء في ذكرى الشهيد

الكرد الفيليون طليعة شهداء العراق..رثاء في ذكرى الشهيد

يوم يشهد له كل من يحمل ضمير انساني ويحمل معانيه الساميه
يوم الشهيد الفيلي خالد في ضمير كل انسان شريف يؤمن بالحياة الحره المبنيه بالكفايه والعدل
الكرد الفيليون كانوا من دعامات وركائز النشاطات المختلفه في العراق بجانب بقية اطياف الشعب العراقي
حاول الطاغيه صدام طمس حقيقة هذه الشريحه النبيله باساليبه الوحشيه والقمعيه
والتي بلغت درجة فرغت من اي معنى للانسانيه واصبحت تلك الحقبه الصداميه صفحة خزي وعار في تأريخ العراق الحديث
هكذا عادت هذه الشريحه بعد سقوط الدكتاتور مرفوعة الرأس وتثبت للملئ انها تفتح صفحة بناء وكفاح لا صفحات انتقام واحقاد
الفيليه اكبر من ان تلتجأ للأعراف المتخلفه من عرقيه وطائفيه وعشائريه ودينيه . انها رفدت العراق وبغداد بشكل خاص
بقوافل من رجالات السياسة الوطنية العراقية الديمقراطية الطاهرة ورجال العلم والطب والرياضيات والفن والموسيقى والرياضة والمال والاقتصاد والمعرفه بجانب الطبقه العامله الكادحه التي اشغلت مختلف الحِرَف والاعمال باعلى درجات الاخلاص والتفاني
تحية واجلالا للقوافل الشابه التي أنارت درب عيش الشعب بتضحياتهم الجسيمه
تحية لالاف الشهداء الشباب من الكرد الفيلية الذين لم يتم العثور على عظمة واحدة من جثثهم في المقابر الجماعية المخفية لهذه اللحظة …تحية لشداء انتفاضة سجن ابي غريب عام 1984 تحية للاجساد الطاهرة التي تمزقت فوق الالغام المزروعة على الحدود العراقية الايرانية ..0تحية للشهداء الذين اجريت عليهم تجارب كيمياوية من قبل المجرم حسين كامل عامي 1983 و1984 ….. للاجساد الشريفه التي تعلقت بالمشانق واصبحت نماذج التجارب الوحشيه للقتل والتعذيب
نقف جميعنا ودون ان ننسى تلك التضحيات ، نقف لهم بأنحناء واجلال ونشعل لهم الشوع الملونة كلما جاءت ذكرهم ..تحية لاصدقائي ورفاقي في جامعة بغداد الذين اختطفوا من بيوتهم وارسلوا الى نقرة السلمان والفضيلية ولااعرف مصيرهم بعد مرور ثلاثين سنة على رحيلهم ..لقد تركوا لنا الرياحين والعبر في التضحية والصمود امام الطغاة
لذلك على الحكومة العراقية والسيد نوري المالكي بالذات البحث الجدي عن مقابرهم الجماعية في غرب وجنوب العراق وتسليم عظامهم لذويهم كما فعلتم لشهداء حزب الدعوة والانتفاضة الشعبانية ..على السيد المالكي اصدار قرارت ثورية لطرد محتلي مساكن ومعامل ومصانع ومحلات ومتاجر واسواق الكرد الفيليين في بغداد والجنوب والكوت وديالى..اصدروا قرارات واضحة لاعادة الجنسية العراقية لهم واطردوا المجرم المرتشي البعثي احمد رشيد العكيلي مدير الجنسية العام الذي لازال جاثما على صدور الكرد الفيليين منذ عهد سيده صدام المقبور .. ايها المسؤلين الكرام في الحكومة العراقية.اعيدوا اليهم ممتلكاتهم المنقولة وغير المنقولة التي نهبت منهم ظلما منذ نيسان 1980 حتى سقوط الدكتاتور في 9/4/2003

…الغوا قرارات مايسمى بمجلس قيادة الثورة الفاشي المنحل وخاصة القرار المشؤم المرقم 666 الصادر في 7/5/1980 ..على حكومة اقليم كردستان الاهتمام الجدي بقضية الكرد الفيليين كما اهتموا سابقا بالشهداء البرزانيين واهالي حلبجة والانفال ..لان الكرد الفيليين كرد اوفياء واصلاءومضحين ,كما كانوا النواتات الاولى لتأسيس الحزب الديمقراطي الكردستاني عام 1946 في بغداد والحلقة الالى في تأسيس الاتحاد الوطني الكردستاني عام 1975.في دمشق
نحن الكرد وخاصة الفيليه نواجه يوما لم نكن نتمناه ان نرى بلادنا لا تسودها الا العنف والبغض والفساد..لم يكن الكرد الفيليين يتصورون بان القيادات الكردية وحكومة اقليم كردستان, ستضع قضيتهم على الرفوف العالية..ولم يذكروا انفالات الكرد الفيلية في موتمرات الحزبين الكرديين وفي مناسبات كثيرة اهملوا قضية الكرد الفيلية ,مما ادى الى بروز حالات استياء واسع بين الكرد الفيليين ,على الرغم من الموقف المتميز للسيد جلال الطالباني في دعمه المتواصل لهم ولكن بيروقراطية مكاتبهم حال دون تنفيذ قراراته وتوصياته ,اضافة تعشعش الشوفينيين والبعثيين في هيكلية الدولة العراقية الجديدة
نحن الكرد والفيليه بصوره خاصه كنا وعدنا للبناء والكفاح لا لضياع الوقت وهدر المال العام
نحن تشهد لنا اقتصاد اسواق بغداد طوال عقود وتشهد لنا ساحات المعرفه والعلوم
وتشهد لنا المعامل والمصانع والورش .. ها قد عدنا وسنكون الافضل وسنبني ونمد يدنا لكل من يمد يده
نحن لا نكنّ الحقد والضغينة لأحد ، نحن توارثنا المحبة والموده من آباءنا وأجدادنا وهكذا تعلمنا منهم
لذا … لذا ايها الاعزاء علينا ان نستثمر هذا اليوم ولا ننجرف كبعض الشرائح بالابتعاد عن الحقيقه
علينا ان نقف صفّا متراصّا مع رفيقنا العزيز كاك عادل ونشد من أزره
علينا بالفقراء قبل الاغنياء . علينا بالارامل واولاد ضحايا الغدر والظلم
والى الامام وراية الحق مرفوعه فوق رؤوسنا والسلام عليكم