الرئيسية » مقالات » هل يتهدد العراق الصراع المسلح من جديد؟

هل يتهدد العراق الصراع المسلح من جديد؟

يجتاز العراق اليوم مرحلة خطيرة من تاريخه، حيث تتصاعد حمى الصراع بين ديناصورات الكتل السياسية الممسكة بالسلطة اليوم من جهة، وبينها وبين القوى السياسية التي تضم عناصر حزب البعث المنحل تحت يافطات مختلفة، في محاولة للتغطية على طبيعة هذه القوى التي تسعى لدخول الانتخابات البرلمانية بقوة، يحدوها الأمل بتحقيق هدفها المعروف في العودة إلى حكم العراق من جديد. وفي الوقت نفسه تتشبث أحزاب الاسلام السياسي الشيعية بالأمساك بالسلطة بكل الوسائل والسبل، على الرغم من انقسامها إلى معسكرين يضم المعسكرالأول المجلس الأعلى والمتحالف مع الصدريين، وحزب الفضيلة، وغيرها من الأحزاب الطائفية الأخرى كحزب الله، وثأر الله!، وغير من التسميات الآخرى، والمعسكر الثاني الذي يضم حزب الدعوة بزعامة المالكي وحلفائه الطامعين بالحصول على جانب من كعكة الحكم، حيث يتشبث السيد نوري المالكي بالإمساك بمنصب رئيس الوزراء بصلاحياته الواسعة التي منحها له دستورنا العتيد، لكي يستمر في حكم البلاد اربعة أعوام أخرى. .
ومن جانب أخر يسعى قادة الحزبين القوميين الكرديين الممسكين بالسلطة في كردستان العراق للحفاظ على سلطتهما في كردستان، بعد الانشقاق الذي حل بالاتحاد والوطني الكردستاني من جهة، والتملل الحاصل في الحزب الديمقراطي الكردستاني جراء الفساد الذي بات ينخر بالنظام مما خلق استياءاً عاماً لدى المواطنين الأكراد، ومن جهة أخرى سعي قادة الحزبين المذكورين إلى التشبث بالمراكز القيادية في الحكومة المركزية من خلال الضغوط التي يمارسونها على الحكومة المركزية حول ما يسمى بالمناطق المتنازع عليها، بل لقد اخذوا يطلقون التهديدات عبر وسائل الاعلام على المكشوف حتى وصل الأمر إلى التهديد بالحرب القومية
إن هذا الوضع السياسي الملئ بالألغام بات يهدد بالانفجار كلما قرب موعد الانتخابات، وحتى إذا ما استطاعت هذه الأطراف تأجيل الانفجار قبل الانتخابات، فهذا لا يعني أن الأخطار قد زالت، حيث سيكون الصراع على أشده عندما يبدأ مشور تأليف الوزارة الجديدة، ومن سيحكم العراق في السنوات الأربع القادمة، وشرارة واحدة قادرة على اشعال الصراع المسلح، والذي بكل تأكيد لن يربح منه أحداً، بل الكل سيخسرون بكل تأكيد، وفي المقدمة الشعب العراقي المسلوب
الإرادة. إن حزب البعث ما زال يمثل خطراً كبيراَ، تماماً كما تمثل أحزاب الاسلام السياسي بشقيه الشيعي والسني، وتماماً كما يمثل التطرف العنصري للأحزاب القومية الكردية خطرا على مستقبل العراق. . هذه الأطراف كلها مع الأسف لا تؤمن الديمقراطية كسبيل للخروج بالعراق من أزمته الراهنة، والتي تشير التكهنات إلى احتمال تصاعد خطير للأزمة قبل وبعد الانتخابات، مما سيدخل العراق في صراعات جديدة قد تكون اقسى بكثير من سابقتها خلال الأعوام 2003 ـ 2007 . . إن الأمريكيين لن يخرًجوا من العراق مطلقا، وواهم من يعتقد ذلك، وهم يرتبون أمورهم في البلاد على هذا الأساس، هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإن امريكا لاصداقة دائمة لها مع أية قوى سياسية، ولا مع أي بلد آخر، بل لها فقط مصلحة دائمة، وهي التي جاءت باحزاب الإسلام السياسي وشركائهم الأحزاب القومية الكردية إلى قمة السلطة والبرلمان، ومكنتهم من الاستحواث على سائر مرافق الدولة السياسية، والاقتصادية، والثقافية، والقضائية، وسائر اجهزة الدولة، بعد أن أسقطت نظام البعث بقيادة صدام حسين، وحلت سائر أجهزة الدولة، وفي المقدمة منها الجيش والأجهزة الأمنية، والتي حل محلها أجهزة مخترقة من قبل ميليشيات أحزاب الاسلام السياسي، بالإضافة إلى قوات البيشمركة الكردية التي باتت تمثل جيشاً آخر لا سلطة للحكومة المركزية عليه. .
لقد أدى اختراق اجهزة الدولة من قبل ميليشيات أحزاب الاسلام السياسي الشيعية وخاصة في صفوف القوات المسلحة والاجهزة الأمنية، إلى تصاعد النشاط الإيراني في العراق من خلال ارتباط هذه الاحزاب بحكام طهران، وهي التي اسست، ومولت، وسلحت هذه الاحزاب عندما كان يقيم قادتها، والكثير من عناصرها في إيران، هرباً من طغيان نظام صدام، وهذه الهيمنة لحكام طهران قد سببت القلق الكبير للإدارة الأمريكية التي باتت تخشى على مصالحها في منطقة الخليج، التي تحتوي على منابع النفط التي تمثل عصب الحياة، والشريان الذي يغذي الصناعات الغربية، ونتيجة لهذا السلوك من جانب أحزاب الاسلام السياسي الشيعية بدأت الإدارة الأمريكية تعيد النظر في حساباتها في العراق من خلال إعادة احتواء حزب البعث من جديد، هذا الحزب الذي جربته الولايات المتحدة منذ انقلاب 8 شباط عام 1963، وعند عودة الحزب للحكم عام ،1968 ولا اجد داعياً للحديث عما اقترفه هذا الحزب بحق الشعب والوطن، فتلك الجرائم ما تزال ماثلة امام انظارنا. لقد وجدت الإدارة الأمركية بعد أن تصاعد النفوذ الإيراني في العراق أن خير سبيل لتقليص النفوذ الإيراني في العراق هو السعي لخلق نوع من التوازن مع أحزاب الاسلام السياسي الشيعية من خلال ما سمته بالمصالحة، واشراك حزب البعث في العملية السياسية، والمشاركة في الانتخابات القادمة، بعد شهرين، ولا يخفى على أحد أن حزب البعث، وقد اسقط نظامهم الذي حكم العراق 35 عاماً، هو اليوم أكثر عزماً على اعادة ذلك النظام الكريه، وإذا ما تسنى له العودة إلى الحكم فإن ما مارسه من عنف خلال سنوات حكمه سوف تتضاعف كثيراً ، ولاسيما وأن قلوب البعثيين قد امتلأت غيظاً بعد اسقاط نظامهم. .
إن امريكا لاتفكر في بناء نظام ديمقراطي في العراق، ذلك لآن الديمقراطية لا تتوافق مع دوام المصالح الأمريكية في العراق ولا في أي بلد من البلدان الأخرى، ولذلك نجدها تدعم أشد الدول الرجعية والدكتاتورية في العالم العربي، والعالم الثالث طالما تضمن هذه الانظمة المصالح الأمريكية، ولا يهما ما تفعله هذه الانظمة بشعوبها .
الوضع إذا كما أراه خطيرٌ في العراق، وإذا لم تتدارك القوى السياسية الأمر، وتعيد النظر في مجمل سياساتها وتوجهاتها، وتتخلى عن احلام الهيمنة على السلطة بإساليب غير ديمقراطية، ولسيرها على نفس النهج السابق، وإذا تتخلى عن ارتباطاتها بدول الجوار، وتتمسك بعراقيتها، وإذا لم يجر فصل الدين عن الدولة، وقيام حياة حزبية وقف الاسس الديمقراطية، وقانون ديمقراطي للأحزاب، فإن السفينة ستغرق الجميع، والعاقل من اتعظ بتجارب التاريخ.

19/11/2009