الرئيسية » مقالات » بعد ذلك ستعرف .. ومضات تعمي وعي القارئ

بعد ذلك ستعرف .. ومضات تعمي وعي القارئ

الكتاب: بعد ذلك ستعرف
المؤلف: فيوليت محمد
الناشر: الأمانة العامة لاحتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية
الطبعة: الأولي – دمشق 2008


المجموعة الشعرية الأولى للشاعرة فيوليت محمد , والتي فازت بمسابقة الكتابة للشباب .
بلغة بسيطة وهادئة تصل حد الهمس تستدرج فيوليت القارئ إلى عوالمها وتبني بحنكة شاعرة متمرسة, حالات معقدة ومتشابكة, وتعبر عن أمور قلبها وشؤون روحها باختزال شديد متخلية عن الاستطالات التي تنهك الحالة وتجردها من ألقها الشعري, هي لا تقدم تقاريرا بل تلقي النتيجة الحتمية وتمضي مسرعة :

في هذه البلاد
أترون تلك الشجرة المقطوعة
أنا منها . ص 33

فيوليت تمتلك الأدوات لبناء نص شعري لافت, لكنها لا تجازف بالكشف عن خيالها كاملاً, ولا تملك الجرأة الكافية لسرد حالاتها وأفكارها وان تطرقت في بعض النصوص القليلة لتلك التجارب الفردية والخاصة جداً والتي لا يطأ ساحاتها إلا القليلون ممن يكتبون الشعر, فهي تقدم ومضات خاطفة ومكثفة تعمي وعي وإدراك القارئ لبرهة غير قصيرة بصورها الغامضة نوعا ما

دقيقة في الصغر
منذ ذلك الوقت
وكلنا متفقون
كبارا وصغارا
نحن في سورية ! ص 73

أو لنقرأ لها ما تقوله:

منذ أصبحنا غيوما
لم يعد يسمع في السماء
غير البروق . ص 105

تبقى غالبية النصوص مفتوحة لا مواقف مطلقة تنتهي بانتهاء سرد الحالة وانتهاء الحروف.
صور فيوليت تقود المتلقي إلى ساحات الدهشة لا من خلال بناء صور مفارقة بين ما هو واقعي وخيالي بل من خلال واقعيتها ومكانها المدهش ورؤيتها الخاصة.
إنها تعبر حسيا عن ذاتها وعن مواقف تلك الذات مع الأشخاص والكائنات والأشياء المحيطة :

لم يترك لها الله اسماً
سوى هذا
وصدفة
ذلك اللون الغامض! ص 46

ثمة تناسق في دلالات النص من دون التشتت كحبات خرز في عقد مميز, رغم وجود فراغات بين المعاني على المتلقي ــ البصري ــ أن يبذل جهدا في ملئها إذا أراد أن يتفاعل مع النص ويرتب موسيقا الكلمات , لأنه يبقى هناك جزء مفقود من النص تعمدت الشاعرة حذفه من الكتاب وإبقائه في قلبها :

ليتني كنت أنا كل التفاح
وليتك كنت أنت ما يسميها
نيوتن …
وما يعنيه …………. سيبويه
وطبعا يد آدم …… وفمه. ص96


حالات قصيرة عاشتها فيوليت, النص الواحد ورغم قلة المفردات فيه, هي إطار لصور صغيرة تتكشف في كل قراءة الواحدة تلو الأخرى, وتطل بألوانها وظلالها وتمتد لتؤثر في القارئ :

في الصمت كنت تسمع كل شيء
وكنت أحاول تعلمه
هي الأشياء لا تستوي
بين صغير … وكبير . ص 27


تجارب تخوضها الشاعرة وأخرى تود القيام بها أو لا تفقد الأمل في تحقيق الرغبة مع وجود التستر على نبضها وإيقاع قلبها تجاه من تحب فتتورط أحيانا عن كشف هوية العابر :


وقبل الأربعين كنت لهنّ
وبعد أربعين سنة تعود
تعود دائما إلي. ص 111


تعي فيوليت طيرانها والتحليق عاليا بخيالها وفتح أبواب على أسرار ورغبات الأنثى الشاعرة كما أنها تعي حالتها وتصوغها صياغة فنية وجمالية وتهندس المعنى بطريقة جديدة لعرض العالم :

أتذكر الباب المؤدي إلى المطبخ ؟
حيث كتبت لي مرة: عمّن سقطوا
في الحب والحرب
وتذكر على الباب المؤدي لي
حيث كتبت لك :
عمّن سقطوا في النساء. ص103

نفسها نفس قصير .. نفس من يغرق وهو يستنجد ويكابر في نفس الوقت .. نفس يدل على لحظات طويلة وصراع دائم مع الحياة .. نفس يشبه لحظات الفرح النادرة التي عاشتها شاعرتنا في هذه المجموعة :

المسافات ترسمها خطاي
وأنا
أغني على ليلاك. ص 11


صور اكتملت وأخرى كان يجب أن تكتمل لتقف فيوليت في المكان الصعب الذي يختاره الشعراء … أفكار حائرة في أن تكون تأملية مطلقة أو يومية حياتية .