الرئيسية » مقالات » يا غزة أصرخ لألمك ولا أستكين!!

يا غزة أصرخ لألمك ولا أستكين!!

أسمع بجوارحي الجريحة أنشودة أم فلسطينية بريئة في عمر الزهور ، فقدت أطفالها في مجزرة اقترفها الهولوكوست الصهيوني في قلب حبيبة قلبها فلسطين، يغمرها الجمال في صورتها والبهاء في رونقها والعشق النوراني في عينيها وأنين أطفال غزة في روحها وهي تنشد:
‘‘ يا فلسطين
أقَبل وجهك فوق الجبين
وأبكي فيك الزمان الحزين
وأصرخ لألمك ولا أستكين
لو كنت رجلاً
لحملت سيفاً
أو سكين
فعذراً … لأني إمرأة
بين رجال
ليسوا صلاح الدين‘‘


هنا أرى أطفالنا وقودا لنيران الصهاينة الذين احتلتوا أرضنا
هنا في غزة يحصد الهولوكست الصهيوني أرواح الصبايا
هنا صعدت أرواح أطفالنا إلى جنة الخلد في لقاء مع بارئها
هنا يُظلُ الله أنفسهم المطمئنة بظله النوراني
هنا المشهد الذي يقول لحكامنا أما تخجلون
هنا البراءة تغمر أهلنا وهي تنتظر يوم الوعيد
أنظروا إلى الطفل الحزين وهو يحدق بعينيه البريئتين إلى السماء العلى في مناجاة مع الخالق
يا فاطر السموات والأرض أين حقي؟
أنت العدل يارب كن في عوني أحرر أرضي!

هناك من بعيد أرى العدو دون إيمان وهو وحش في قطيع لا يرحم. والمثل العربي يقول ‘‘ليس العار في أن نسقط ولكن العار أن لا نستطيع النهوض‘‘.
كم مرة قيدنا باروناتنا من حكامنا وسحبونا بالقوة، فسقطنا ومنعونا من النهوض.
غيوم الأعداء من الداخل تحوم حولنا وتحجب عنا ضوء الشمس.
جبناء أصحاب القصور المرمرية في هذا العالم بلا معنى.
جبناء بين أكياس الدولارات يعيشون تحت الأقدام

قطيع من الباحثين عن الكلأ
ورعاة سكارى في الدنيا
المال بيد بخيلها
والسلطة بيد جاهلها
والسيف بيد جبانها
حياة تذكرنا بالحكمة العربية القديمة التي نراها جديدة:‘‘قد يجد الجبان 36 حلاً لمشكلته ولكن لا يعجبه سوى حل واحد منها وهو ..الفرار‘‘.
لكن المناضلين صامدون في غزة الإيمان بالله الواحد الأحد، وفي داخلهم شرف المجد لزهرة المدائن، لخضرة وركام غزة القلب بين أشلاء أطفال الفردوس يوم الحساب. إنهم في المقدمة ويُطْعنون من الخلف، والتراث يحكي لنا حكاية الحكيم ‘‘إذا طُعنتَ من الخلف فاعلم أنك في المقدمة‘‘.

أجد أمامي صورا مؤلمة تحمل إلى قلبي قنابل تتفجر فيه وتمزقه بين أحشائي.
أسمع مناجاة الحسناوات الباكيات غارقة في بركة دماء الرجال العظام من أهلنا في غزة.
مناجاة تقول: أين أنتم ياعرب؟
أين فروسيتهم التي قيدتْها معاهدات الذل والاستسلام؟
{{ يرِيدُونَ لِيُطْفِؤُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ }} (سورة الصف/ آية 8)

نداء يأتيني من بعيد، ويبكي بكاء الطفل الحزين الذي فقد والدته، ويقول: هذا غياب الموقف العربي الموحد.
ماذا تفيد مؤتمرات القمم أو القمامة؟
إنها متأخرة.
سلاطين بلا عقول
وملوك بلا إرادة
ورؤساء عمى القلوب

التقى وزراء خارجية الإدارات الأميركية في الوطن العربي ورموا الكرة إلى ملعب مجلس الأمن المقيد بالقيود الأميركية الصهيونية
صعدوا إلى الجبل، وسمعوا صوت الفيلسوف فردريك نيتشه: الارتفاع ليس مخيفا إنما السقطة هي المخيفة. فرجعوا خائفين مزعورين.
رجعوا إلى عروش الطاووس يتسامرون

أنظروا إلى عائلة فلسطين الشهيدة

نجت طفلتي منها بعد أن فقدت إخوانها وأخواتها الست، فبدأت تبحث عن أمها تحت الأنقاض، وقد صعدت نفسها المطمئنة إلى جوار ربها في السماء العلى.
طفلتي الوحيدة تحمل الشكوى إلى القاضي العادل، وهي تشير إلى القتلة الذين يحملون التيجان فوق رؤوسهم، وتسأل رب العزة:
يارب ! يامَن حَرمتَ الظلمَ على نفسك، وحرمته بين عبادك، إسألهم لم قتلوا أمي؟
يارب العزة! إسأل الظالمين لمَ عذبوا أخوتي وقتلوا فيني سعادتي.
أسألك يا إلهي وأنت المجيب دعائي خذ منهم حقي!!

أسمع نواح حمامتي وأنا الوحيد أسير على رأسي.
أجمع أشلاء الأطفال
أبحث عن الحبيبة الضائعة بين جسامين محترقة تحت انقاض بيتي وآهاتِ أوتاري

لا تفارقني حكاية جدتي التي روت بدمائها أشجار داري وهي تقول:
يا بني: ‘‘ما فائدة القلم اذا لم يفتح فكرا أو يضمد جرحا أو يرقأ دمعة أو يطهر قلبا أو يكشف زيفا أو يبني صرحا يسعد الإنسان في ضلاله‘‘.
وأقول بأعلى صوتي الصهيونية أداة للتنفيذ
وأمريكا نجحت في إدارة صراع عربي عربي، وصراع إسلامي إسلامي.
تصفية حماس هدف الانهزاميين من أولياء أمورنا في العالم العربي، وغاية الاستسلاميين في عالمنا الإسلامي، اللّهم إلاّ نفر قليل يبحثون عن الحرية اليتيمة .

أحب أرضي، ولن أترك ترابي حتى لو وقعت أحجار الأهرامات من الجيزة فوق رأسي.
أحب غزة وهي في قلبي.
لن أهجر حبيبتي حتى لو كانت لي ألف روح، وعُذِّب روح بعد روح، وخرج من بين ضلوعي.
لن أسلك طريقا مظلما لأن نور الله يشرق على الأرض الطاهرة، ويغمر شهداء مدينتي.
وأنا أشتاق حلاوة الشهادة في سبيل الله الواحد الديان الحنان.
سيغمرنا النور برحمة من الخالق إن شاء الله.

معابر مغلقة، وحكم صدر قبل الغزو، بعد أن حكموا على غزة بالإعدام.
وأنا على حبل المشنقة أرفض الاستسلام.
لا أعرف الهزيمة، فغزة لا تعرف الخضوع.
الإنسان الصادق لا ينهزم، ولكن يمكن أن يدمر.
ولكن أكون مع أرضي كريما، ومع غزة الروح عزيزا
يريدون أن يدمروا القدس غدا
فكيف الحياة بدون القدس؟

لا يأتينا طير السنونو في عز الشتاء القارص
لكنه زارنا اليوم بين النيران ليسأل أين جبهة الممانعة؟
أين الذين قالوا نحن أخوة لكم في جبهة الرفض؟
أين الأخوة العربية الاسلامية الغائبة؟

منعني اللسان من النطق، لكن دمعتي جاوبت: قالوا لنا أن الهدف إقامة دولة فلسطينية، فإذا بنا نجد أنفسنا في مجزرة شعب بائس في قلب غزة.
هناك أرى من بعيد طفل برئ يرمي حجرا على دبابة صهيونية، فيقال له إنك إرهابي.
جاء أخي الصغير إليَّ باكيا وهو يحمل بيده حجرا ويسألني، هل أسم هذا الحجر إرهابي.
بكى قلبي قبل عيني، والعين تلتقط دموع الضمير، ولسان الحال يقول: أخي، الأرهاب يحصدنا والحجر يرمي الإرهاب بالبراءة، وقد جعلوا اليوم مِنْ أسم البراءة إرهابا، ومِن الإرهاب براءة.

كم من أم ثكلى تناجي ولا مجيب؟
لايزال الأعداء يسمعون أغاني خلاعية على قنوات فضائية.
أشباه رجال من بعض الذين ينامون على الحرير، لا زالوا يسكرون بين الغانيات في بلاطهم، وفي رؤوسهم تعشعش طيور الفساد ((إن الله لايصلح عمل المفسدين)) (سورة يونس/ آية 81)

أين صلاح الدين من أقزام النعام الذين يحكموننا من فوق عروشهم العالية، والمثل العربي يقول: ‘‘أن تكون فرداً في جماعة الأسود خير لك من أن تكون قائداً للنعام‘‘. فما بالك إذا كان القائد المتواطئ مع الأعداء نعامة تخفي رأسها في الرمال.

في غزة يقص لنا العجائز حكاية صلاح الدين: ‘‘ رحمَ الله الناصر صلاح الدين الأيوبي الذي حرَّمّ على نفسه التبسُم فضلا عن الضحك. وعندما لامه الناس المقربون إليه قالوا له: كان رسول الله عليه وعلى آله السلام لايُرى إلاّ باسم الثغر. أجابهم: كيف تريدون منّي أن أبتسم ومسجد الأقصى يحتله أعداء الله. لا والله لن أبتسم حتى أحرره أو أهلك دونه.‘‘

واليوم دخل الصهاينة غزة الصامدة
دخلوها بالطائرات
وقصفوها بالصواريخ
ودنسوا أرضها بزحف دباباتهم
وقالوا نحن ندافع عن أهلنا

قتلوا أطفالنا وقالوا نحن ندافع عن أطفالنا
هدموا بيوتنا
وقالوا نحن ندافع عن أرضنا
أبادوا عوائلنا من الصغير إلى الكبير
وقالوا نحن نحمي مستعمراتنا ومستوطناتنا

جن الليل فقالوا في الليل خوف يخيفنا
مقاومة حماس تأتينا مع الليل
تقتل فينا العار مع لهيب نيراننا في سماء غزة

قالوا لم نحقق الهدف
فصواريخ العدل من حماس لا تزال تدك حصوننا

قالوا لا نوقف العدوان
لا نقف عند الأسوار
نريد أرض غزة محروقة
وقصفوها من الجو والبحر والسماء
وقالوا نريد غزة بلا روح
وقالوا مجلس الأمن أسيرة في زنزانتنا
والغرب مقيدة بحبال تهورنا وحماقتنا وعدوانيتنا

وقالوا مع تعصبنا حكام العرب في مستنقع الذل
في بركة آسنة
نشرب معا كؤوس الذل من قوارير الهوان
بئس ما تاج فوق رأس خانع ذليل ونعم ما قيد في ساعد حر أبي

قالوا نحن أبرياء لا نقتل الأطفال فأطفال غزة ليسوا أطفالنا
قالوا دعونا نقتل حماس
يا مجلس الأمن دعونا نمارس الإرهاب ضد غزة وأهل غزة
ألم تتعلموا من التاريخ أن الصهيونية عنوان الإرهاب

قالوا أنتم آويتمونا في الامبراطورية العثمانية حيث لجأنا إليكم
واليوم نقتل حماس جزاء إحسانكم علينا
فالصهيونية لا تعرف الجميل
والكرم على اللئيم يجعله متمردا

اليوم تنظر إلينا أرواح الشهداء والجثامين الطاهرة في الأكفان
اليوم تُرفع أصبع الشهادة لتوحد الله تعالى في كل بقعة من غزة الشهيدة
اليوم يزرف الشيوخ دموع الحيرة، يتساءلون أين انتم أيها العرب؟
والنساء يصرخن أين إسلامكم وأنتم تنظرون إلى هذه المشاهد
دبابات في الطرق
طائرات في السماء
بوارج في البحر
متخاذلون عرب يغلقون المعابر تضامنا مع العدوان الإسرائيلي
وأطفالنا في الأرض يبحثون عن الأم والأب والأخ والأخت

قالوا سنبيد سرايا القدس
سنمحو مجاهدي القسام
سنقتل كل أطفال غزة
قالوا الخوف يميتنا
نشعر باليأس
لكن حماس لا تزال تقاوم
ونور الشهداء في كل مكان

أنتم يا حكام العرب لا ترون صورة المأساة
فقدتم عطف الأبوة
حنان الأمومة
والصهينة المذلة تبيع العهر والذل في أسواق القتلة في أمريكا وبلدان العُربِ
أمريكا ترفض وقف الهجوم على غزة
أمريكا تريد أن تبيد إسرائيل أهل غزة
أمريكا تحكم مجلس الأمن المقيدة في نيويورك
وإسرائيل تصافح حكام العرب والحكام يحتضنهم بالقبلات في ميدان سياسة الاستسلام
وباروناتنا لا تريد عقد قمة
وترفض عقد قمة حتى لا يخسروا عروش القمامة التي تتصاعد منهم رائحة الموت
سحقا لكم
تبا لكم

قال العدوان العهر أخلاقنا
وقساوسة وبارونات وشيوخ السلطة لا يجدون في المخازن غير الخوف من أموالهم
ويظل شهداء غزة يوحدون الله تعالى طامعين رضى الله تبارك وتعالى وجنة الخلد تنتظرهم

في الغد تشرق الشمس في غزة
في زهرة المدائن
في فلسطين
في الغد الجميل تعزف أرواح الأطفال الأبرياء سيمفونية النصر مع شروق الشمس
في الغد يقول الحجر تعال يا مسلم ورائي صهيوني فخذه
في الغد تقول فلسطين أنا مجد العرب
الله أكبر
أنا غزة صانع التاريخ
أنا الطفلة التي أهديت روحي إلى الأرض لتنبت العشب الندى
أنا الطفل الصغير رويت بدمي كرامة الحب في أرض الحب
أنا المجاهد في يناير العام الجديد 2009 أرفع العلم الفلسطيني فوق الرؤوس
أنا غزة
أنا ابن غزة
ستبقى غزة طريقا إلى التحرير
سبيلا إلى النصر

ملاحظة: نشرت مقتطفات من مقالي هذا في جريدة العرب الأسبوعي في لندن، العدد 186، ينار 2009 ، ص 28، تحت عنوان ( ياغزة أُقَبِلُ وجهك فوق الجبين)
د. خالد يونس خالد – السويد

ملحق

وثيقة تاريخية : الهولوكست الصهيونى فى فلسطين 70 عاماً من المجازر (1936 – 2006)
المجازر الصهيونية فى فلسطين من 1937 – 2000
هذه المجازر لا تتضمن ضحايا الحروب بين الكيان الصهيونى والبلاد العربية (من 1948 حتى اليوم 2006 أو الأسرى الذين قتلوا أحياء وهم جميعاً يقتربون من نصف مليون شهيد)
1 – مجزرة القدس : أواخر كانون الأول / 1937 (منظمة الاتسل الصهيونية تقتل بقنبلة عشرات الفلسطينيين فى منطقة سوق الخضار بجوار بوابة نابلس)
2 – مجزرة حيفا : 6/3/1938(قنبلة على سوق حيفا تقتل 18 وتصيب 378)
3 – مجزرة حيفا : 9/7/1938 (تفجير سيارتين ملغومتين فى سوق حيفا استشهد اثرها 21 فلسطينياً وجرح 52)
4 – مجزرة القدس : 13/7/1938(انفجار فى سوق الخضار العربى بالقدس القديمة يقتل 10 ويصيب 31)
5 – مجزرة القدس : 15/7/1938(قنبلة تنفجر أمام أحد مساجد القدس تقتل 10 وتصيب 30)
6 – مجزرة حيفا : 25/7/1938(مقتل 35 واصابة 70 بجراح فى السوق العربية بالمدينة)
7 – مجزرة حيفا : 26/7/1937(مقتل 47 اثر قنبلة انفجرت فى أحد أسواق حيفا)
8 – مجزرة القدس : 26/8/1938(مقتل 34 وجرح 35)
9 – مجزرة حيفا : 27/3/1939(مقتل 27 وجرح 39)
10 – مجزرة بلد الشيخ : 12/6/1939(عصابة الهاجاناه تخطف 5 من سكان القرية وتقتلهم)
11 – مجزرة حيفا : 19/6/1939(مقتل 9 وجرح 4)
12 – مجزرة حيفا 20/6/1947(مقتل 78 وجرح 24)
13 – مجزرة العباسية : 13/6/1947 (مقتل 7 وجرح العشرات)
14 – مجزرة عرب الخصاص : 18/12/1947(مقتل 12 واصابة العشرات)
15 – مجزرة القدس : 29/12/1947(عصابة الارجون تلقى برميلاً مملوءاً بالمتفجرات فتقتل 14 وتجرح 27)
16 – مجزرة القدس : 30/12/1947(مقتل 11 عربياً فلسطينياً)
17 – مجزرة بلد الشيخ : 31/12/1947 – 1/1/1948(مقتل 60 وجرح المئات)
18 – مجزرة الشيخ بريك : 1947مقتل 40 وجرح العشرات)
19 – مجزرة يافا : 4/1/1948(مقتل 15 واصابة 98 بجراح)
20 – مجزرة السرايا القديمة فى يافا : 4/1/1948(مقتل 30 وجرح العشرات)
21 – مجزرة سميراميس : 5/1/1948(قامت عصابة الهاجاناه بنسف الفندق فقتلت 19 وجرحت 20 وبعدها بدأ سكان حى القطمون بالنزوح لأنه كان قريباً من الاحياء اليهودية)
22 – مجزرة القدس : 7/1/1948(مقتل 18 وجرح 41)
23 – مجزرة السرايا العربية : 8/1/1948 (والسرايا العربية بناية شامخة تقع فى مقابل ساعة يافا المعروفة وكانت بها مقر اللجنة القومية العربية وتم تفجير سيارة ملغومة بها فقتل 70 فلسطينياً وجرح العشرات)
24 – مجزرة الرملة : 15/1/1948 (ونفذتها جماعة البالماخ بقيادة [ايجال آلون – اسحق رابين – بن جوريون – وجميعهم كانوا قادة فى عصابة الأرجون وقتل فى المجزرة العشرات])
25 – مجزرة يافا : 16/1/1948(مقتل 31 وجرح العشرات)
26 – مجزرة يازور : 22/1/1948(مقتل 15 وجرح العشرات ونفذها اسحق رابين وعصابة الهاجاناة
27 – مجزرة حيفا : 28/1/1948(مقتل 20 وجرح 50)
28 – مجزرة طيرة طولكرم : 10/2/1948(مقتل 7 واصابة 5 بجراح)
29 – مجزرة سعسع : 14/2/1948(مقتل 60 وجرح العشرات وكان أغلبهم من الأطفال)
30 – مجزرة القدس : 20/2/1948(مقتل 14 وجرح 26 آخرين)
31 – مجزرة حيفا : 20/2/1948(مقتل 6 وجرح 30)
32 – مجزرة الحسينية (وهى قرية فى قضاء صفد) : 13/3/1948 (مقتل 30 وجرح العشرات)
33 – مجزرة أبو كبير (وهو حى فى يافا) : 31/3/1948(مصرع العشرات على أيدى الهاجاناة)
34 – مجزرة قطار حيفا – يافا : 31/3/1948(مقتل 40 وجرح العشرات)
35 – مجزرة قطار حيفا – يافا : 31/3/1948(مصرع 40 وجرح 60 وكانت عصابة شتيرن هى المنفذة)
36 – مجزرة الرملة : مارس 1948(مصرع 25 وجرح العشرات)
37 – مجزرة دير ياسين : 9 – 10/4/1948 (مصرع 254 رجلاً وامرأة وطفلاً منهم 25 امرأة حامل و52 طفل دون سن العاشرة وجرح المئات)
38 – مجزرة قالونيا (بالقدس) : 12/4/1948(مقتل 14 واصابة العشرات)
39 – مجزرة اللجون (فضاء جنين) : 13/4/1948(مصرع 13 واصابة العشرات)
40 – مجزرة ناصر الدين : 13 – 14/4/1948(مقتل 12 واصابة العشرات)
41 – مجزرة طبرية : 19/4/1948(مقتل 14)
42 – مجزرة حيفا : 22/4/1948 (مقتل 100 وجرح 200)
43 – مجزرة عين الزيتون : أوائل مايو 1948(مقتل 70 وكانوا أسرى مقيدين)
44 – مجزرة صفد : 13/5/1948(مقتل 70 واصابة العشرات)
45 – مجزرة أبو شوشة : 14/5/1948(مقتل 60 واصابة العشرات وتم القتل وهم مدفونون أحياء فى مقابر)
46 – مجزرة بيت داراس : 21/5/1948(مقتل العشرات بنفس أسلوب القتل فى دير ياسين)
47 – مجزرة الطنطورة : 22 – 23/5/1948(مقتل 50 واصابة العشرات)
48 – مجزرة الرملة : يونيو / 1948(قتل فيها المئات ونتج عنها أنه لم يتبق فى الرملة سوى 25 عائلة بعدها)
49 – مجزرة جمزو : 9/7/1948(قتل 10 وأصيب أكثر من مائة)
50 – مجزرتا اللد : 11 – 12/7/1948(قتل 250 شهيداً و700 جريح)
51 – مجزرة المجدل : 17/10/1948 (قتل العشرات بعد غارات بالطيران)
52 – مجزرة الدوايمة : 29/10/1948(قتل ما بين 80 – 100 فلسطينى وأصيب المئات بجروح)
53 – مجزرة عيلبون (فى فضاء طبريا) : 30/10/1948(قتل 14 واصابة العشرات)
54 – مجزرة الحولة : 30/10/1948(قتل 70واصابة العشرات)
55 – مجزرة الدير والبعنة (وهما قريتان تقعان فى الطريق بين عكا وصفد): 31/10/1948(قتل 4 شباب واصابة العشرات)
56 – مجزرة عرب المواسى (وهى قبيلة عربية فلسطينية) : 2/11/1948(قتل 14 واصابة العشرات)
57 – مجزرة مجد الكروم : 5/11/1948(قتل فيها 7 شباب وامرأتين)
58 – مجزرة أبو زريق : 1948(تم قتل وجرح العشرات)
59 – مجزرة أم الشوف : 1948(قتل 7 شباب اختيروا بشكل عشوائى لاعدامهم)
60 – مجزرة الصفصاف : 1948(قتل 52 رجلاً بعد ربطهم بالحبال واغتصبت ثلاث فتيات وقتلت أربعة آخريات)
61 – مجزرة جيز : 1948(قتل 11 رجلاً وامرأة وطفل)
62 – مجزرة وادى شوباش : 1948(قتل فيها العشرات وكانت القوة الاسرائيلية بقيادة رحبعام زئيفى الوزير المقتول فى الانتفاضة الثانية المباركة)
63 – مجزرة عرب العزازمة (فى بئر سبع) : 3/9/1950(قتل 13 رجلاً وامرأة)
64 – مجزرة شرفات : 7/2/1951(عشرة شهداء والجرحى ثمانية)
65 – مجزرة بيت لحم : 6/1/1952 (قتل رجل وزوجته وطفلاه وجرح طفلان آخران وكان ذلك ليلة الاحتفال بمولد المسيح عليه السلام عند المسيحيين الشرقيين)
66 – مجزرة بيت جالا : 11/1/1952(قتل 7 وأصيب العشرات من الفلسطينيين المدنيين)
67 – مجزرة القدس : 22/4/1953 (قتل عشرة من الفلسطينيين المدنيين)
68 – مجزرة مخيم البريج : 28/8/1953(نسف البيوت وقتل عشرين وكان يقود المذبحة المجرم ارئيل شارون)
69 – مجزرة قبية : 14 – 15/10/1953(قتل 67 وجرح المئات وكان يقود هذه المذبحة أيضاً شارون)
70 – مجزرة نحالين : 28/3/1954(قتل 9 وجرح 19 وكان شارون أيضاً يقود المذبحة)
71 – مجزرة دير أيوب : 2/11/1954(ذبح طفلان)
72 – مجزرة غزة : 28/2/1955(29 شهيداً مصرياً وفلسطينياً و33 جريحاً)
73 – مجزرة عرب العزازمة (احدى القبائل العربية): آذار / 1955(ذبح العشرات وقتل المئات)
74 – مجزرة غزة : 5/4/1956 (60 شهيداً منهم 27 امرأة و29 رجلاً و4 أطفال و93 جريحاً)
75 – مجزرة غزة : 15/4/1956(13 شهيداً طفلاً و18 امرأة و31 رجلاً وأصيب العشرات)
76 – مجزرة قلقيلية : 10/10/1956(قتل 70 شهيداً وعشرات الجرحى)
77 – مجزرة كفر قاسم : 29/10/1956(49 شهيد وعشرات الجرحى)
78 – مجزرة مخيم خان يونس : 3 – 5/11/1956 (500 شهيد ومئات الجرحى)
79 – مجزرة مخيم خان يونس : 3/11/1956(استشهد 250 من المدنيين)
80 – مجزرة خان يونس : 12/11/1956(استشهد 100 وجرح المئات)
81 – مجزرة السموع : 13/11/1966(قتل 18 وجرح 134 وهدمت عشرات البيوت والمدارس والعيادات طبية)
82 – مجزرة القدس : 5 – 7/6/1967 (قتل 300)
83 – مجزرة مخيم رفح : حزيران / 1967 (قتل 23)
84 – مجزرة الكرامة : 20/7/1967 (قتل 14 وأصيب العشرات)
85 – مجزرة الكرامة : 9/2/1968(قتل 14 وجرح 50 فلسطينياً)
86 – مجزرة مخيمات لبنان : 14 – 16/5/1974 (قتل 50 وجرح 200 من المدنيين)
87 – مجزرة صبرا وشاتيلا : 16 – 18/9/1982(استمرت ثلاثة أيام ويقدر عدد الضحايا بحوالى 3500 شهيد فضلاً عن جرحى بالمئات)
88 – مجزرة عين الحلوة : 16/5/1983(تفجير 14 منزلاً على أصحابها ومتجرين واعتقال 150 واصابة وقتل 15)
89 – مجزرة حرم الجامعة الاسلامية فى الخليل : 26/7/1983(قتل 3 طلاب وجرح 22)
القسم الثانى
تفاصيل المجازر الصهيونية من عام ( 2000 – 2005 )
(1) مجزرة الحرم القدسى (بداية الانتفاضة) 29/9/2000 : استشهاد ثلاثة عشر فلسطينياً وجرح 475 من بينهم سبعة مصلين أصيبوا بالرصاص المطاطى فى عيونهم مما أدى إلى فقدهم لبصرهم على الفور .
(2) مجزرة الجليل (2/10/2000) : أسفرت عن استشهاد 13 من فلسطينى 1948 ومئات الجرحى.
(3) مجزرة مقر شرطة نابلس 18/5/2001 : استشهاد ثلاثة عشر فلسطينياً واكثر من 50 جريحاً .
(4) مجزرة نابلس 31/7/2001 : مجزرة فى قلب مدينة نابلس راح ضحيتها ثمانية شهداء ، من بينهم طفلان والشيخ جمال منصور الناطق باسم حركة حماس فى نابلس ، وجمال سليم أحد قادة حماس فى المدينة.
(5) مجزرة بيت ريما 24/10/2001 : 16 شهيداً وعشرات الجرحى .
(6) مجزرة خان يونس 22/11/2001 : استشهد خمسة تلاميذ وجرح مزارع كان يعمل فى أرضه.
(7) مجزرة رفح 21/2/2002 : 10 شهداء على الأقل ، وأكثر من 80 جريحاً .
(8) بلاطة وجنين .. صابرا وشاتيلا جديدة 28/2 – 2/3/2002 : هدم 75 منزلاً في جنين وقد سقط في مخيمى جنين وبلاطة و135 شهيداً وأكثر من 1100 مصاب.
(9) جنين .. من الملحمة إلى المجزرة 2/4 – 14/4/2002 : دمر مخيم جنين تدميراً كاملاً .
(10) مجزرة حى الدرج 22/7/2002 : استشهد 174 فلسطينياً ، بينهم 11 طفلاً وثلاث نساء ، بالإضافة إلى صلاح شحادة قائد كتائب عز الدين القسام الجناح العسكرى لحركة ” حماس ” فيما أصيب 140 شخصاً ، بينهم 115 فى حالة بالغة الخطورة فى مجزرة إسرائيلية وحشية.
(11) مجزرة عجلين : 4 شهداء و 5 مصابين من عائلة واحدة.
(12) مجزرة طوباس : استشهد 5 فلسطينيين بينهم طفلان ، وأصيب 10 آخرون.
(13) مجزرة الخليل : أطلق جنود الاحتلال النار على 4 عمال فلسطينيين .
(14) مجزرة خان يونس 7/10/2002 : استشهد 14 فلسطينياً وجرح 147 فى توغل قامت به قوات الاحتلال.
(15) مجزرة مخيم البريج 6/12/2002 : فجر ثانى أيام عيد الفطر المبارك أسفرت عن استشهاد 10 مواطنين فلسطينيين.
(16) مجزرة حى الزيتون 26/1/2003 : استشهاد 13 مواطناً وجرح 65 آخرين.
(17) مجزرة مخيم جباليا 6/3/2003 : استشهاد 11 فلسطينياً وجرح 140 آخرين.
(18) مجزرة حى الشجاعية 1/5/2003 : استشهد 16 فلسطينياً بينهم رضيع ، وأصيب أكثر من 35 آخرين بجراح .
(19) مجزرة شريان القطاع 11/6/2003 : استشهاد 7 فلسطينيين بينهم امرأتان وطفلان اضافة لعضوى كتائب القسام “تيتو مسعد وسهيل ابو نحل ” واصابة العشرات جراح عدد منهم .
(20) مجزرة مخيم عسكر 8/8/2003 : 13 شهيداً فى حى الزيتون فى مدينة غزة .
(21) مجزرة حى الشجاعية 11/2/2004 : أودت بحياة 15 مواطناً واصابة 44 من بينهم 20 طفلاً وفتى دون سن الثامنة عشرة .
(22) مجزرة اليضرات والبريج 7/3/2004 : 15 شهيد بينهم ثلاثة أطفال وجرح أكثر من 180 شخص.
(23) مجزرة حى الصبرة 22/3/2004 : اغتيال مؤسس حركة المقاومة الإسلامية “حماس” وزعيمها الروحى الشيخ أحمد ياسين (68 عاماً) مع عدد من مرافقيه بلغ عددهم 7 شهداء وخمسة عشر جريحاً .
(24) مجزرة حى الشيخ رضوان 17/4/2004 : استشهد القائد الجديد لحركة المقاومة الإسلامية ” حماس ” فى قطاع غزة الدكتور عبد العزيز الرنتيسى وأحد أبنائه واثنان من حرسه الشخصى فى عملية اغتيال بصواريخ مروحية إسرائيلية أسفرت أيضاً عن اصابة ستة من المارة بجروح فى حى الشيخ رضوان بغزة .
(25) مجازر رفح 18 – 20/5/2004 : 56 شهيداً و150 جريحاً .
(26) مجزرة نابلس 26/6/2004 : 9 شهداء واصابة واعتقال العشرات.
(27) مجزرة جباليا 30/9 – 1/10/2004 : استشهاد 69 فلسطينياً بالإضافة إلى العشرات من الجرحى.
(28) مجزرة السعف 6/9/2004 : استشهد 15 فلسطينياً من كتائب عز الدين القسام الجناح العسكرى لحركة المقاومة الإسلامية ” حماس ” وجرح نحو خمسين آخرين فى غارة جوية إسرائيلية فجر الاثنين 6/9/2004 ، استهدفت معسكراً كشفياً لحركة حماس فى منطقة السعف بحى الشجاعية شرق مدينة غزة .
(29) مجزرة بيت لاهيا 4/1/2005 : (8 شهداء) بينهم أطفال .
(30) مجزرة شفا عمرو 4/8/2005 : استشهد 4 من فلسطينى 1948 م.
المصادر :
1 – انتفاضة الاستقلال.
2 – ملحمة جنين (كتاب القدس) .
3 – موقع إسلام أون لاين . نت .
4 – الحياة اللندنية .
5 – موقع المصريون.