الرئيسية » مقالات » آيديولوجية الخضراء للبيئة مُقارنةً بآيديولوجيات البيئية للكيانات الأخرى

آيديولوجية الخضراء للبيئة مُقارنةً بآيديولوجيات البيئية للكيانات الأخرى

بسم الله الرحمن الرحيم

إننا لو نظرنا الى عُمق تعلُق الأنسان القديم أو الأنسان المُعاصر للبيئة لوجدنا من أن هذا التَعَلُّق عبارة عن فلسفة آيديولوجية ، وَانَ تلك الفلسفة ليست فقط عبارة عن فكرة أو سياسة خاطفة كالسياسات الأخرى بل وتتعدى ذلك بكثير … إننا لو فكرنا قليلاً وتعمقنا بتأريخ وعمق هذهِ الفكرة لوجدنا أنها من أقدم وأحدث الآيديولوجيات التي وُجِدَتْ عبر العصور… ولو فكرنا أكثر وأعمق من ذلك لوجدنا من أنَ هذهِ الفلسفة لَم تأتي من عند الأنسان نفسهُ فحسب وإنما جاءت من خلال الكتب السماوية جميعها تقريباً… نحنُ نعرف جيداً إن الأديان السماوية مُعظمها جاءت من عند الله … وإن المذاهب جاءت من خلال هذهِ الأديان المختلفة والتي إختلف في تفسيرها الأنسان نفسهُ ، وفي معظم الحالات نرى عندما يختلف البشر ويجتهد طالما تظهر أمور دينية مختلفة ، وهذهِ الأمور الدينية والتفاسير المختلفة تأتي في معظم الأحيان من نفس الدين أو الأعتقاد الواحد ؛ فَتسمى بالمذهب … وإذا كانت المذاهب جاءت من الأديان … والأديان جاءت من عند الله ،وبما أنهُ فلسفة البيئة ما زالت تتكرر في معظم الكتب والأديان السماوية السمحاء إذاً فلماذا لا نُسمي فلسفة البيئة كمذهب أيضاً؟ إن الجواب على هذا السؤال يحتاج الى موضوع خاص سوف نتطرق إليه في حلقاتٍ ودروسٍ أخرى إن شاء الله …

إن هذهِ الكلمة والتي تُطلق على مذهب البيئة هي ليست بجديدة ؛ فهُناك العديد من المجتمعات والتي ما زالت موجودة لحد الآن تستعمل تلك الكلمة ؛ ولقد بدأت الفلسفة البيئية أو المذهب البيئي يظهر للوجود وعلى ما أعتقد منذُ العصور الوسطى حيثُ كانت هناك مجموعات تؤمن بالله عز وجل ومن خلال إعتنائها بالبيئة التي من حولها كانت تُريد بذلك أن تشكُر الرب الذي أهدى لها تلك الهدية … حتى كانت تلك الأمور والأفكار تحدث في الأزمنة الأولى من العصر الحجري عندما أكتشف الأنسان الأول النار ثُمَ أدوات الصيد وتطويرها ومن ثُمَ الزراعة … حيث كان دائماً في تفكيرٍ عميق وصراعٌ كبير بينهُ وبين تفكيرهُ الداخلي ، وبينهُ وبين محيطهُ الخارجي ( البيئي ) من جهةٍ أخرى …


المذهب البيئي في آيديولوجيات السياسات الأخرى:

إذا نظرنا للمذهب البيئي كمذهب من خلال رؤية أفقية،………..

الرجاء لمشاهدة وقراءة المزيد أضغط على الرابط التالي…

http://www.iraq-greenparty.com/forum/index.php?topic=24.0


مع تحيات أخوكم
السيّد الدكتور عبدالكريم الحسني الحجازي
الأمين العام للحزب الأخضر العراقي ومنظماته
رئيس جمعية الحياة الخيرية لرعاية الطفولة والأسرة العراقية
www.iraq-greenparty.com
www.iraq-greenparty.com/forum