الرئيسية » مقالات » الصبر مفتاح الفرج

الصبر مفتاح الفرج

يناضل الكورد ومنذ امد بعيد لنيل حقوقه المشروعة وقدم من اجل هذه الحقوق الالاف من الشهداء ، وناضلوا من اجل حقوقهم المشروعة والاعتراف به كشعب يحب العيش الكريم بحرية في ارضه دون المساس بكرامته وشؤونه الخاصة .
فقد خاض هذا اتلشعب العديد من الثورات والانتفاضات لاثبات وجوده وتثبيت حقوقه لكن للاسف من يحكم في بغداد ينكر ويتملص من الحقوق المشروعة او يجد لها الف مبرر لعدم تمتع الكورد بكامل حقوقهم .
بعد تحرير العراق تنفس الكورد الصعداء لانهم تحرروا من نير الدكتاتورية الصدامية الوحشية، لكنهم فوجئوا بعقليات صدامية وشوفينية لاتحسب اي حساب للوجود الكوردي ، بل يجابهون اية خطوة ايجابية يخطوها الكورد بشتى التهم والحجج الواهية مرة وبالشروع بالانفصال عن العراق مرة وباخروج عن المألوف والدستور الذي لايعترفون به وقد عترف وصوت له اغلبية الشعب العراقي .
فمنذ تحرير العراق ناضل الكورد وسعى من اجل تثبيت بعض من حقوقه وفق الدستور وفي اطار قانوني لكن البعض يتنصلون وبشتى الذرائع من المواد الدستورية ويسعون من اجل تغييره قسرا.
فبعد هذا وذاك ينبري البعض بتلفيق التهم بالكورد ويدسون السموم والشكوك مرة في العقود النفطية واخرى في عودة الاراضي المسلوبة والمستقطعة من كوردستان ..وووو
ولحل المشكلات العالقة بين كوردستان وعربستان العراق فقد قام وفود كثيرة بزيارة بغداد لازالة سوء الفهم واذابة الجليد في عز الصيف ، واطلاعهم لما يجري في كوردستان وتثبيت حصة وحق كوردستان من الموازنة والواردات في العراق .
واخر محاولة لازالة سوء الفهم كانت زيارة وفد رفيع المستوى برئاسة رئيس حكومة كوردستان والذي اكد بان زيارته الى بغداد كانت ناجحة في جميع المجالات وقال البارزاني يجب النظر الى زياراتنا الى بغداد بشكل طبيعي لاننا جزء من العراق وان نظام الحكم في العراق نظام جديد وهو النظام الفدرالي و ان هذا النظام بحاجة الى مدة ليثبت ولانستطيع معاجلة كل المشاكل وتثبيت كل شيء خلال فترة قصيرة.
واكد البارزاني ان الزيارات الى بغداد ستستمر واضاف: هذه الزيارات ستستمر لحين تثبيت النظام الفدرالي في بغداد واجتمعنا مع رئيس الوزراء والمسؤولين العراقيي الاخرين حول المسائل العالقة والمرتبطة بالعراق وبالاخص نحن نعلن عن دعمنا لخطوات المالكي في تثبيت القانون.
وفيما يتعلق بمسالة المادة 140 الدستورية قال رئيس الوزراء في حكومة الاقليم: ليست هناك اية مشكلة سياسية امام عدم تنفيذ هذه المادة ولكن يجب ان نكون واقعيين ان هذه المشكلة لن تحل بسهولة.
ونرى من قول البارزاني وتاكيده بان عددا من المسائل بحاجة الى وقت اكبر واكثر لتثبيته ، لكنه شدد بانه لمس الارادة الخيرة لدى الطرف العراقي الاخر لحل المشكلات اي مجمل مامنعناه بانه ما على الشعب الكوردي في كوردستان الا الصبر لنيل مامن حقهم … والصبر مفتاح الفرج .

*صحفي من كوردستان-هةولير .