الرئيسية » مقالات » بيان صحافي

بيان صحافي

الجبهة الديمقراطية:
• في ذكرى انطلاقة الانتفاضة الشعبية المجيدة تدعو إلى إعادة بناء الوحدة والوطنية وإنهاء الانقسام المدمر بين الضفة وغزة.
• وقف النشاطات الاستيطانية شرط للقاء مع الجانب الإسرائيلي .
• تطالب المجتمع الدولي والرباعية الدولية بإدانة كافة الممارسات الإسرائيلية والضغط على حكومة اولمرت لوقف كافة اجراءتها التصعيدية

تطل علينا اليوم الذكرى العشرون لانطلاقة الانتفاضة الشعبية المجيدة… انتفاضة الحجارة,,, لتفتح الطريق أمامنا لتخطي الصعاب, وتجدد فينا العهد والوفاء للثوابت الوطنية, قبل عشرين عاماً في 9/12/1987, بدا الحراك الشعبي والانتفاضة المباركة نتيجة المجزرة البشعة التي ارتكبتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي قرب حاجز بيت حانون (إيريز) بحق عمالنا البواسل, أشعل دمهم الطاهر درب الانتفاضة والمقاومة لتمتد إلى كافة الأرض الفلسطينية من قطاع غزة إلى الضفة الغربية, والذي قدم شعبنا خلال سبع سنوات أسمى آيات الصمود والبطولة, وقدم آلاف الشهداء وعشرات الآلاف من الجرحى والأسرى البواسل, ودخلت الانتفاضة المجيدة كل بيت وقرية ومدينة وأزقة المخيمات لتشكل نقطة تحول في النضال الوطني الفلسطيني لكونها ثمرة طبيعية له.
إننا في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين, في هذه الذكرى العظيمة, ندعو جميع أبناء شعبنا الفلسطيني إلى الوحدة والتلاحم ورص الصفوف, وإنهاء الانقسام المدمر بين الضفة وغزة, وهذا يتطلب تراجع حركة حماس عن نتائج حسمها العسكري, وعودة حركة فتح إلى الحوار الوطني الشامل على أساس وثيقة الوفاق الوطني وإعلان القاهرة بعيداً عن المحاصصة الثنائية, وذلك من أجل مواجهة تصاعد العدوان واشتداد الحصار في ظل التهديدات الإسرائيلية بالقيام بعملية عسكرية في القطاع, وقراراتها التعسفية بتقليص كميات الكهرباء والوقود مما يشكل كارثة إنسانية حقيقية بحق أبناء شعبنا بما ينافي الشرائع والمواثيق والأعراف الدولية واتفاقية جنيف الرابعة.
الجبهة الديمقراطية تجدد دعوتها إلى الرئيس محمود عباس إلى اتخاذ موقف حازم بوقف اللقاءات مع الحكومة الإسرائيلية، فاستمرار اللقاءات مع الإسرائيليين في ظل مواصلة الاستيطان وأعمال بناء جدار الفصل العنصري خطأ فادح ومن شأنه أن يشيع مناخاً في الأوساط الإقليمية والدولية ويظهر الجانب الفلسطيني في المظهر الضعيف الذي يستجدي الحلول حتى لو كانت على حساب حقوقه ومصالحه الوطنية وعلى حساب الشرعية الدولية وقراراتها التي تؤكد أن جميع النشاطات الاستيطانية باطلة ومخالفة لهذه الشرعية والقرارات.
إن الجبهة الديمقراطية تدعو الإدارة الأمريكية التي رعت قبل أيام مؤتمر أنابوليس إلى إطلاق عملية سياسية تفضي إلى تسوية للصراع والى الكف عن سياسة ازدواجية المعايير في التعامل مع القانون الدولي والشرعية الدولية والضغط على حكومة إسرائيل لوقف ممارساتها الاستيطانية وسياستها العدوانية حتى يصبح ممكناً إطلاق عملية سياسية ومفاوضات جادة بين الجانبين لتنفيذ قرار الشرعية الدولية ذات الصلة بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
إن الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تطالب الدول العربية والمجتمع الدولي والرباعية الدولية بالكف عن صمتها والقيام بدورها وإدانة كل الممارسات الإسرائيلية والضغط على حكومة أولمرت لوقف كافة اجراءتها التصعيدية وبناء المستوطنات وجدار الفصل العنصري, ورفع الحصار وإلغاء قرارها اعتبار قطاع غزة كياناً معادياً وما تلاه من قرارات ظالمة بحق شعبنا.
عاشت الانتفاضة الشعبية الباسلة
المجد للشهداء … الحرية لأسرى الحرية

المكتب الإعلامي/ قطاع غزة
الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
9/12/2007

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *