الرئيسية » مقالات » الذي يكره يفقد من طاقته الإنسانية !

الذي يكره يفقد من طاقته الإنسانية !

اخترعتُ شيئا جديدا : الذي يكره يفقد من طاقته الإنسانية!، وأنا لاأكرهك أقسم على ذلك بالآلهة السومرية، ليس لأني أفقد من طاقتي، ولالأني سأنشغل عما يدور من حولي، إنما كل ذلك أعلله بالحروب : بيروت 1974 عاهرة وقديسة، وقلبك مريض أيها الهارب من نيران العراق، المقذوف إلى دخان الحرب الأهلية اللبنانية، كما انقذفنا في طفولاتنا في دخان عربات مكافحة البعوض!!، تدور السنين وألاقيك في شوارع أوسلو وحيدا وكئيبا، لايد صديق تربت على كتفك ولا ملاك يحرسك، والسماء تمطر دخانا أسود على قبعتك ورمادك وأيامك الباقية، وأشفق عليك كما يشفق موال حزين على فلاح هدَّه التعب، منحرفا – مااستطعتُ إلى ذلك سبيلا – عن مدارك ، كما تنحرف الظلال عن نوافذنا في الناصرية قبيل الغروب فلاتترك أثرا، وأقسم بالعراق العزيز أني لاأكرهك مهما هذرتَ عني صدقا وكذبا، فقد اخترعتُ شيئا جديدا : الذي يكره يفقد من طاقته الإنسانية!!
5.12.2007
tarikharbi2@getmail.no
http://summereon.net/
http://summereon.net/tarikharbiweb.htm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *