الرئيسية » مقالات » المواطنين يعتصمون في نابلس احتجاجا على الغلاء والاحتكار

المواطنين يعتصمون في نابلس احتجاجا على الغلاء والاحتكار

بدعوة من الجبهة الديمقراطية وكتلة الوحدة العمالية شاركت حشود كبيرة من العمال وجماهير نابلس في الاعتصام الجماهيري الحاشد الذي نظمته كتلة الوحدة العمالية أمام مبنى محافظة نابلس للاحتجاج على استمرار تردي الأوضاع المعيشية واستفحال الغلاء وشيوع ظاهرة الاحتكار ما يهدد بشكل خطير المصالح المعيشية المباشرة لمئات آلاف المواطنين في عموم الوطن بشكل عام وفي محافظة نابلس بشكل خاص.
ورفع المعتصمون شعارات دعوا فيها قيادة السلطة والحكومة إلى تبني سياسات عملية وملموسة لمحاربة الغلاء والاحتكار، ودعم السع الأساسية ومواجهة البطالة، وربط الأجور بمؤشرات غلاء المعيشة، كما رفع ممثلو عدد من المنظمات والمؤسسات الجماهيرية المشاركة في الاعتصام مذكرة الرئيس محمود عباس تناشده باستخدام سلطاته وصلاحياته لاعتماد سياسات مالية واقتصادية لدعم السلع الأساسية باعتبار ذلك في مقدمة أولويات توفير مقومات الصمود، كما دعوا لمراقبة الأسعار ومحاسبة المحتكرين وتقديم المتلاعبين بقوت الشعب للقضاء.
وألقى النقابي سعيد الجيعان عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد العام لنقابات العمال كلمة حذر فيها من المخاطر الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لاستمرار التدهور في حياة الأغلبية الساحقة من أبناء شعبنا وخاصة في صفوف العمال والعاطلين عن العمل والموظفين من ذوي الدخل المحدود.
وقال الجيعان في كلمته أن العمال والفئات الفقيرة في المجتمع هم الذين تحملوا العبء الأكبر في مواجهة الاحتلال وإجراءاته القمعية، وهم أولى الفئات بالعناية والاهتمام في أي سياسة أو برامج وطنية واقتصادية.
وقام ممثلون عن المعتصمين بتسليم مذكرة بمطالبهم لمحافظ نابلس الدكتور جمال المحيسن، وقد شارك في الاعتصام ممثلون عن اتحاد لجان العمل النسائي واتحاد لجان الرعاية الصحية واتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني ومدرسة الأمهات وعدد من النقابيين وقادة العمل الوطني في محافظة نابلس.

الإعلام المركزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *