الرئيسية » اخبار كوردستانية » مؤتمر حماية حقوق الانسان في الحرب ضد الارهاب يبدأ اعماله في اربيل

مؤتمر حماية حقوق الانسان في الحرب ضد الارهاب يبدأ اعماله في اربيل

 



KRG
تحت شعار (حماية حقوق الانسان في الحرب ضد الارهاب) عقدت بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق في اربيل مؤتمرا في فندق اربيل الدولي (شيراتون)، حضر الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الذي يستغرق ثلاثة ايام السادة فاروق جميل وزير العدل وكريم سنجاري وزير الاقليم لشؤون الداخلية وشوان عزيز وزير حقوق الانسان وممثل الامين العام للامم المتحدة السيد (ستيفان ديمستورا) و د. ديندار زيباري منسق حكومة اقليم كوردستان في الامم المتحدة ومدير الآسايش العام في السلمانية وممثل وكالة حماية اقليم كوردستان وعدد كبير من المسؤولين و ضباط الداخلية المعنيين بمحاربة الارهاب والمحققون العدليون في محاكم الاقليم.

في بداية الجلسة الافتتاحية للمؤتمر رحبت نورال رشيد مسؤول مكتب حقوق الانسان في يونامي بالحضور واوضح اهداف المؤتمر.
وفي كلمة له اشار ستيفان دي مستورا الممثل الجديد للامين العام للامم المتحدة في العراق الى اهمية عقد المؤتمر وقال: ليس ثمة فرق بين حماية حقوق الانسان ومحاربة الارهاب وان اوجه التوازن بين الحرب ضد الارهاب وحماية حقوق الانسان تكمن في العدالة الاجتماعية ومبادئ الديقمراطية.
واضاف ان الارهاب يهدد حياة الناس للخطر والمهالك وعلينا ان نحمي ارواح الناس ضد هذه المخاطر ونشكر الله بان اقليم كوردستان بعيد عن مخاطر الارهاب وعلينا ان لا ننسى الاعمال الارهابية التي استهدفت الاقليم في شهري نيسان و حزيران المنصرمين، ونحن نعتقد بان انعقاد المؤتمر مهم لنا جميعا لاننا في الامم المتحدة نحاول عرض امكانياتنا وقدراتنا في محاربة الارهاب على المعنيين في كردستان في مجال محاربة الارهاب.
في محور آخر من كلمته اشار دي مستورا الى قدرات شعب كوردستان للتصدي لكل اوجه الارهاب بالاضافة الى التغيرات الجذرية التي شهدتها كوردستان منذ انتفاضة آذار 1991 .
واكد سيادته بان ما قيل في السابق بان الجبال الصديق الوحيد للشعب الكوردستاني ليس صحيحا واثبتت التجارب بان للشعب الكردي الكثير من الدعم والاسناد وها نحن جئنا لمساعدة هذا الشعب للتصدي للارهاب ويعملون معكم على الطريق الذي سلكتم لمحاربة الارهاب و حماية حقوق الانسان.

وفي نهاية كلمته عبر عن امله بان تصبح كردستان نموذجا يحتذى في باقي اجزاء العراق.

وفي كلمة له رحب الدكتور شوان عزيز وزير حقوث الانسان باسم رئاسة اقليم كردستان بمبادرة البعثة الاممية في كوردستان وهنأ السيد ممثل الامين العام للامم المتحدة لتسنمه منصبه الجديد في كوردستان وقال: ان الارهاب من ابشع اعمال العنف في هذا العصر تمارس ضد الانسانية والذين يقبلون على هذه الجرائم ليس لهم اي انتماء وطني او ديني، وان العالم يقف ضد اعمالهم الشريرة ويقف متصديا له وجميع الخيرين يناضلون من اجل الامن والامان و حماية ارواح الناس.

واضاف: لا يكمن حل الارهاب بالارهاب بل علينا ان نعالج الارهاب وفقا للقوانين والمبادئ الديمقراطية ونحن في حكومة اقليم كوردستان نواجه الارهاب برفع مستوى الوعي والاستفادة من تجربة الدول المتقدمة واستخدام تكنولوجيا متقدمة في الكشف عن الجرائم وان التعامل مع الارهاب بعد اصدار قانون الارهاب في برلمان كوردستان بات اسهل وايسر وبامكان الامم المتحدة مساعدة حكومة اقليم كوردستان وان شعب كوردستان ينظر الى الامم المتحدة نظرة ايجابية وحكومة اقليم كردستان لها استعداد للتعاون والتنسيق مع الوكالات الاممية المعنية بغية تثبيت مبادئ حقوق الانسان والديمقراطية.
وقدم السيد كريم سنجاري وزير الاقليم للشؤون الداخلية كلمة اشار فيها الى اجراءات التي قامت بها حكومة اقليم كردستان للحد من الاعمال الارهابية و تثبيت مبادئ حقوق الانسان مؤكدا على ان اقليم كردستان تتمتع بالامن والامان .
و اشاد السيد فاروق جميل وزير العدل في حكومة اقليم كردستان الى اعمال البعثة الاممية يونامي في نشر الوعي القانوني في كوردستان بغية التصدي للارهاب مشيرا الى لقاءات هذه البعثة والمؤتمرات التي عقدتها في هذا المجال.
كما قدم ممثل رئيس وكالة حماية امن الاقليم كلمة، وقدمت السيدة نورال رشيد مراجعة سريعة للمتابعة السنوية لأوضاع حقوق الانسان في كوردستان و نظرة بعثة الامم المتحدة يونامي للوضع حقوق الانسان في كوردستان مشيرة الى تقارير بعثة حقوق الانسان الاممية خلال الفترة الماضية والاجراءات التي قامت بها حكومة اقليم كوردستان من اجل تحسين وضع حقوق الانسان في كردستان وقالت: ان بعثة الامم المتحدة ترحب بالاجراءات التي تقوم بها حكومة اقليم كوردستان وان البعثة توفي بالتزاماتها لمساعدة حكومة اقليم كردستان.

وتضمن المراجعة اوضاع الاقليات في كوردستان وحقوق المرأة واوضاع السجناء بالاضافة الى وضع الصحافة وحرية التعبير.

وتلخص التقرير بشكل عام الى :
علمنا التاريخ بان حماية فعالة لحقوق الانسان على الصعيد الداخلي والخارجي والمجتمع اسست للعدالة والسلم والتنمية الاجتماعية والاقتصادية في العالم.
لا يمكن حرمان الانسان من حقوقه وهناك اسس و مبادئ لممارسة هذه الحقوق، وان العادات والتقاليد والثقافة والتفكير موجودة في كل المجتمعات لكن الابتعاد عن ضمان تأمين حقوق الحياة والشراسة والتعامل غير الجيد لا يجد مكانا في هذه المجتمعات.
ان بعثة الامم المتحدة ملتزمة بمساعدة حكومة اقليم كوردستان وتثمن علاقتها مع الوزارات المعنية ومنظمات المجتمع المدني.
وقدم الدكتور ديندار زيباري منسق حكومة اقليم كوردستان في الامم المتحدة كلمة قال فيها: من اهم النشاطات والاعمال الاجابية للبعثة الاممية يونامي في كوردستان، التقارير الفصلية التي تعدها البعثة حول اوضاع حقوق الانسان في حدود اقليم كوردستان وان حكومة اقليم كوردستان تنظر بعين الاهمية الى هذه التقارير وتحاول متابعة ما جاء في مضمونها.
واشار الى التعاون والتنسيق بين حكومة اقليم كوردستان والبعثة الاممية يونامي وقال: بمساعدة يونامي وضعنا آلية جديدة لاعداد تقارير فصلية خاصة بحقوق الانسان وتقصي الحقائق مؤكدا بان هذه العملية تحتاج الى جهود وخبرات وتبادل وجهات النظر مع المعنيين.
وفي نهاية كلمته عبر زيباري عن امله بان يستمر التعاون والتنسيق بين حكومة اقليم كوردستان والبعثة الاممية من اجل محاربة الارهاب و تثبيت مبادئ الديمقراطية وحماية حقوق الانسان.

يستمر المؤتمر ثلاثة ايام و تقدم خلاله العديد من البحوث والدراسات المعدة من قبل البعثة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *