الرئيسية » الآداب » من الشعر الكوردي المعاصر 10 أحلام

من الشعر الكوردي المعاصر 10 أحلام



شعر : د. فاضل عمر
ترجمة : بدل رفو

حين يحيل العقل اعمالنا اليومية الى كلمات، حسب هواه وطبيعته، يحتفظ بالبعض منها بنعومة ، ويلفظ البعض الاخر بحقد وكراهية ، والبقية تغدو كأحلام تسخر منها.
( الشاعر )
1 ـ
ـ اين انت ؟
انت لست مع أشعة الشمس
ولا مع عطر الورد
ولا اراك بين دفتي كتابي
ولست في قلبي
ولا في احلامي
ولا اراك في اللوحة المعلقة
على جداري
اين انت ؟
ـ أنا!!
انا هنا يا عزيزي
فانت تبحث عني بصورة خاطئة !!
\
2 ـ
فراخ الشمس
في اعشاشها الربيعية
والمطلة على انهار الدم
وسواقي الثلج
فاغرة الافواه
وامهاتها
قادمة من الحقول والبساتين البعيدة
وحناجرها ملآى ضفادع
T.N.T
تتقيأ على ألأفواه المفتوحة .


\
3 ـ عاشق مضمخ بالهوى انا
و(زين) عصرية انت
وفي السماء السابعة
التقينا
الناس حملوا اجداثهم
وفروا…
وغدونا نحن حلما ازرق
لزمن اخر
ولمستقبل اخر
\\
4
عشب تيبس
وحش مات
انسان ودع الحياة
سيارة تعطلت
وبعشق وحنان الام
فتحت الارض احضانها لاجلهم
وببطء ازدردتهم.
\\\
5
لم اكن أعلم
كيف ساحتفظ بابتسامة ( باف)*
فصورتها
علقتها على الحائط .

لم اكن اعرف
كيف اطلق عشقك
فنحته..
وفي الميدان العام غرسته.

لم اكن اعلم
كيف سنكون لبعضنا البعض
فحولتك الى باب الفؤاد
كي لا يدخل احد
الا عبرك .
(باف )* : ابنة الشاعر وتبلغ من العمر 5 سنوات
/////////////////////
6
كل البشر
يتشكلون من نفس العناصر
و في قالب واحد
وبنفس التاثيرات الكيمياوية
يسيرون ..يضحكون ..يبكون
ولكن من كل قالب
ترزق بذور انسان ما .
///////////
7
في رابية ما ..
شاهقة ..سامقة ..مرتفعة
راية ،
منقوشة فوق مقبرة
من الرؤوس.
///////////////
8
انسان عارف وحكيم
وعلى سرير بارد ، تبرد
وكل الافكار..
كلمة ، كلمة
كانت تتناثر من جسده وتطير
وخلسة ..!!
كان المعزون يسرقونها.
////////////////////
9
في بحر جامح
وفوق صخور من صوان
اتحرك وارقد
وقدم يوم ….
وانا على اخر صخرة انحدرت.
//////////////////
10
شممتها… حتى البرود
فقبلتها .. حتى البرود
واحتضنتها .. حتى البرود
انصت السمع لها .. حتى البرود
ابصرتها كثيرا .. حتى البرود
وفكرت فيها .. حتى البرود
الوداع .. الوداع
فليس بوسعي ان احيا
لأجل الاحلام .
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
الشاعر في سطور:
ولد عام 1962 في محافظة دهوك
خريج كلية الطب جامعة الموصل عام 1986.

بدأ الكتابة في اواخر السبعينيات من القرن الماضي و نشر اولى نتاجاته عام 1983 و كانت قصة قصيرة.
يكتب في اكثرية الاصناف الادبية و يقوم بالترجمة.
له ثلاثة عشرة مطبوعا ادبيا و نقديا و اثنين مترجمة.
يكتب باللغة الكوردية و يجيد اللغة العربية و الانكليزية.