الرئيسية » مقالات » تقرير عن الزيارة الآخيرة لوفد برلمان كوردستان الى العاصمة بغداد

تقرير عن الزيارة الآخيرة لوفد برلمان كوردستان الى العاصمة بغداد

خاص من أربيل : مكتب أعلام الحركة الديمقراطية التركمانية في كوردستان .

زار وفد من برلمان كردستان برئاسة الآستاذ عدنان المفتى رئيس برلمان كوردستان يرافقه الاستاذ فاضل ميرانى سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني وعضوية رؤوساء الكتل البرلمانية ، وكان الاستاذ كرخي نجم الدين التي برماغ رئيس الحركة الديمقراطية التركمانية ، رئيس الكتلة التركمانية في برلمان كوردستان ضمن الوفد ممثلا عن الشعب التركماني في برلمان كوردستان .


كان مهمة الوفد الكوردستاني تكمن في شرح اخر المستجدات السياسية مع مجلس النواب العراقي والحكومة العراقية والفصائل السياسية العراقية المختلفية ، ومناقشة تطورات الوضع مع تركيا والتحشدات العسكرية على الحدود . كما الهدف من زيارة الوفد اعطاء صورة عراقية للمشكلة والوضع على الحدود بين البلدين ، حيث قرر برلمان التركي قبل فترة تفويض الحكومة التركية باعطاء اوامر للجيش بشن هجوم عسكرى على الاراضي العراقية بحجة ملاحقة عناصر الحزب العمال الكردستاني .

كما أرتى الوفد الكردستاني الرد على اولئك الذين كانوا يغردون خارج السرب حينما قالوا وصرحوا للفضائيات ، بان الكردستانيين لا يتذكرون عراقيتهم الا عندما يواجهون المحن والصعوبات .

عند وصول الوفد الى بغداد يوم 31/10استقبل بحفاوة من قبل السيد جلال الطالباني رئيس جمهورية العراق الفدرالي وتم شرح ومناقشة التطورات السياسية والعسكرية بين العراق وتركيا فقد قال سيادته جئتم الى بغداد في وقت مناسب والكل لديهم الرغبة والاستماع اليكم ومناقشة الحقائق معكم .


يوم 1/11/2007 استقبل الوفد من قبل السيد الدكتور محمود المشهداني رئيس مجلس النواب العراقي بحفاوة بالغة وعبر عن تأييده المطلق لهذه القضية وأكد بأنه لايمكن بحثها ومناقشتها الا ضمن اطار عراقي فكلنا اليوم معنييون بالدفاع عن العراق ان كان في الشمال او في جنوب فكوردستان العراق جزء لايتجزاء من العراق .

ومن ثم تم استضافة الوفد في جلسة خاصة لمجلس النواب العراقي للاستماع الى اراء اعضاء الوفد الكوردستاني فقد القى السيد عدنان المفتي رئيس برلمان كوردستان كلمة قيمة موضحا فيها رد برلمان كوردستان على قرار البرلمان التركي بتفويض الحكومة التركية بارسال قوات العسكرية الى اراضي العراقية وعبر عن شكره الجزيل لمجلس النواب العراقي لرفضه هذا القرار ايضا .

وأكد السيد المفتي في كلمته باننا عراقييون وان اقليم كوردستان جزء من العراق ونحن ملتزمون بالدستور العراقي الذي صوت له اكثر من80% من الشعب العراقي ، ومن ثم القى السيد فاضل ميراني سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني كلمة معبرة وبليغة حيث اثر بشكل واضح على اعضاء مجلس النواب وبعد الآنتهاء من كلمته أكد العديد من أعضاء النواب بأنهم لم يكونوا على علم بالحقائق بهذه الصورة وعلينا ان نعيد النظر في مفاهيمنا أتجاهكم .


وخلال الزيارة قام الوفد مساء يوم 1/11 بزيارة السيد عمار الحكيم وبعد مناقشة مستفيضة وبناءه ابدى السيد الحكيم مساندته لقيادة وحكومة وشعب كوردستان .

ويوم 2/11 قام الوفد لزيارة السيد طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية ، حيث ابدى سيادته المسانده المطلقة أيضاً كما ابدى استعداده للعمل من اجل الوصول الى الحلول السلمية و الدبلوماسية لحل المشكلة العالقة بين العراق وتركيا .


وفي يوم 3/11 تم زيارة السيد نوري المالكي رئيس مجلس الوزراء العراقي وابدى مساندته للشعب الكوردستاني واكد على ان هذه القضية قضية عراقية ويجب ان تحل ضمن اطار العراق .

يوم 4/11 غادر الوفد متوجها الى مدينة النجف الاشرف بغية زيارة المرقد الشريف للامام علي بن ابي طالب كرم الله وجه ومن ثم توجه الوفد الى مقر اقامة السيد اية الله العظمى السيد علي السيستاني حيث استقبل الوفد من قبل سماحته بحفاوة بالغة وابدى مساندته للشعب الكوردستاني وقال سماحته بانه يجب على تركيا عدم اللجوء الى الحل العسكري وان الحل السلمي هو الحل الامثل لجميع المشاكل العالقة .

وأثناء تواجد الوفد في مدينة النجف الآشرف زاروا سماحة السيد اسحاق الفياض وسماحة السيد محمد سعيد الطباطبائي الحكيم حيث ابدوا جميعهم مساندتهم لشعب وقيادة كوردستان باعتبارهم جزء من النسيج العراقي واعتبار
القضية العالقة قضية كل العراقيين .


وبعده انطلق الوفد الى مدينة الكربلاء المقدسة حيث قاموا بزيارة مرقد سيد الشهداء الامام حسين ابن علي سلام الله عليه ومرقد الشهيد الامام عباس ابن علي سلام الله عليه ومن ثم ناقش الوفد سبب الزياة مع كثير من علماء الدين الافاضل والتقوا مع السيد محافظ كربلاء حيث ابدوا مساندتهم التامة لقيادة وشعب كوردستان .


بعد عودة الوفد الى بغداد يوم 5/11/2007 استقبل الوفد من قبل السيد عادل عبدالمهدي نائب رئيس الجمهورية و تم مناقشة الوضع السياسي الراهن وابدى سيادته مساندته التامة لقيادة وشعب الكوردستاني .





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *