الرئيسية » مقالات » أبا نؤآس ٍ فدتك الروح واسيني

أبا نؤآس ٍ فدتك الروح واسيني


أبا نؤآس ٍ فدتك الروحُ واسيني
طال اشتياقي الى كأس ٍ يداويني
“لدجلة الخير” والأكوابُ أترعُها
خمرا ً وتغمرني حبا ً وترويني
طال اشتياقي الى الأقمار ساحرة ً
الى شواطيك يا اُم البساتين
أنا العراقي ُ كأسُ الحب يشفيني
مما تجرعت ُ من سُم الثعابين ِ
دعوا الموائدَ بالعشاق عامرة ً
تشدو بكل الأغاني والتلاحين ِ
ما أجملَ الناس في سلم ٍ وفي دعة ٍ
شبه الحمائم في روض ِ الرياحين ِ
من فوح اضمامة القدّاح او عبق ٍ
من نرجس ٍاو شذى فُل ٍ ونسرين ِ
آمنت ُ بالناس أضواء ً تعجّ بها
على الفراتين بغدادُ الملايين ِ
عودي لعهدك يابغداد مشرقة ً
وارمي العباءاتِ يا امّ َالفساتين ِ
شقي اللثامَ عن الاوغاد قد حرقوا
عراقَ شعبك من دنيا الى دين ِ
آمنت بالحُبّ بين الناس يجمعُهُمْ
سِلمُ الأناجيل في عدلُ القرائين ِ
بغداد للناس عودي واحلفي ابدا
أن لاتعودي لأحضان السلاطين ِ
لاتعشقي وردة ً صفراءَ واحدة ً
وتحرقي كلّ َ اوراد البساتين ِ !
تحَضّني كلّ َ ذي دأب ٍ بمصحفِهِ
أما أنا ، لدنان الخمر قوديني
طال اشتياقي الى صحبي وضجّتِهمْ
بحانة ٍ! بل بمستشفى المجانين !
مازال قيثارُ عشتار ٍ برَنتِهِ
ونخلة بشذى الصهباء تغريني
هيهات لن ينطفي في خمرة ٍ ظمأي
فانشدْ رباعية َ الخيام واسقيني
قولوا لزرياب زادُ العشق ِ يُشبعني
وقبلة ٌمن شفاه الكأس تكفيني
أبا نؤآس ٍ لقد عاثت بنا زمَر ٌ
وأوثقتنا بأصفاد ِ الزنازين ِ
شاءت قوانينهم تحريم رفقتنا
تبا ً لهم بل وسُحقا للقوانين ِ
فيافراشة نور ٍ رفرفي فرحا ً
بين الملائك او بين الشياطين ِ
كل ٌ سيمضي الى ليلى ينادِمُها
جئنا من الطين فلنذهب ْالى الطين ِ

********

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *