الرئيسية » اخبار كوردستانية » الامين العام لمنظمة بدر : على الكورد اما اخذ كركوك بالقوة العسكرية او الصبر لاجراء استفتاء باشراف الامم المتحدة

الامين العام لمنظمة بدر : على الكورد اما اخذ كركوك بالقوة العسكرية او الصبر لاجراء استفتاء باشراف الامم المتحدة

Peyamnerقال اليوم الامين العام لمنظمة بدر التابعة للمجلس الاسلامي الاعلى في العراق ان امام الكورد طرقين لضم مدينة كركوك الى اقليم كردستان العراق وهما اما اخذها بالقوة العسكرية او الانتظار لحين اجراء استفتاء باشراف الامم المتحدة.

وقال هادي العامري النائب ورئيس لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب العراقي لوكالة فرانس برس “اذا لم يكن هناك توافق سياسي في حل قضية كركوك، فستكون هذه المدينة اكثر المناطق سخونة في البلاد”.
واضاف العامري “هناك طريقان امام الاكراد: اولا بالقوة العسكرية وهذه ستفتح ابواب جهنم ومعارك داخلية ليس لها نهاية (….) والثاني طريق الصبر والدستور واستفتاء باشراف الامم المتحدة”، مؤكدا “اننا مع الدستور والحوار ونعتقد ان التشنج لا يحل المسألة”.
وتابع “نحن نحترم ما يقوله الشعب العراقي، لكن الوضع الامني الحالي المتدهور لا يسمح باجراء احصاء سكاني من اجل اجراء الاستفتاء حاليا”.
واوضح العامري “لا يزال الاخوة التركمان مشردين ولا يستطيعون العودة (…) وكذلك العرب لا يستطيعون العودة لان الطريق غير امنة”.
وتابع ان “الحديث عن احصاء سكاني غير قابل للتحقيق، واذا اجرينا احصاء وسط هذه الظروف وجاء لصالح الاكراد فسيعترض العرب والتركمان، واذا جاء لصالح العرب او التركمان فسيعترض الاكراد”.
واضاف “لذلك نقول انه يجب تنظيم احصاء لكن يسبقه مد جسور الثقة التي يمكن التوصل اليها من خلال الحوار ومن دون تهميش احد ويعمل الجميع للحصول على حقوقهم”.
وتنص المادة 140 من الدستور العراقي على “تطبيع الاوضاع واجراء احصاء سكاني واستفتاء في كركوك واراض اخرى متنازع عليها لتحديد ما يريده سكانها وذلك قبل 31 كانون الاول/ديسمبر 2007”.
وكان مجلس قيادة الثورة في عهد الدكتاتور صدام حسين اقر عام 1986 القانون رقم 42 الخاص باسكان العرب في المدينة.
وتتمتع كركوك التي يعيش فيها كورد وعرب وتركمان ومسيحيين، باحتياطي نفطي هائل سيلعب دورا حاسما في بناء اقتصاد العراق في المستقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *