الرئيسية » مقالات » من الدوره الى قندهار صلى جورج الجمعه

من الدوره الى قندهار صلى جورج الجمعه

صدّق جورج الاخبار واستمع باصغاء تام الى الناطق الرسمي الذي اكد تحسن الوضع الامني، حزم امره وتوجه الى دار من ه المهجر منها قسرا بالدوره.

بعد تدهور وضعه الاقتصادي والنفسي لم يعد جورج يعر اهتماما لمظهره كالسابق، اطلق لحيته دون حلاقه واهمل ملبسه.

بعد وصوله الدوره تمتم وتوسل بالعذراء ان ترعاه وتساعده في انجازمهمته الاستكشافيه، وبالخصوص انه اختار يوم الجمعه موعدا لزيارته، لاعتقاده الخاطئ ان من هجروه وعائلته، ومن قتلوا جاره، ومن فجروا الكنائس والجوامع والحسينيات والاسواق،يعرفون الله ويلتزمون بتعاليم الدين .

استبشر حينما شاهد سيارات الشرطه في بداية التقاطع المؤدي للدوره، وبعدها قبضت انفاسه عندما شاهد انتشار المسلحين المدنيين، سمع بافواج الصحوه ومنى النفس ان يكونوا هم من انتشر لاغيرهم، لكن امانيه تبخرت حينما شاهد من يعرفه جيدا ومن كان مسؤولا عن التهجير والقتل وبامرته مجاميع جديده من المتطوعين،

قد يكونون من الصحوه، او قد يكونون من افواج الغفوه لا يهم، بعد حين طالبه احدهم بهويته اعطاهم الهويه المزوره واسمه فيها عمر عبد اللطيف، ولسان حاله يقول

(جنني هذا الوضع ….خلاني اصير اثنين)

(بالدوره اصيرن عمر…وبالثوره اصير حسين)

رحبوا به وامروا المجموعه بايصاله الى الجامع لانه جاء للصلاة، هكذا قال قائد المجموعه لجماعته دون ان يسأله او يعرف وجهته.

دارت به الارض وتوقفت بعد حين، هل يرفض الذهاب الى الجامع؟

ام يسايرهم ويذهب معهم،اخذته الظنون والافكار تذكر صديقه المغترب قسرا ابا نغم، والذي اسمعه قبل اعوام حكايه تقول، اعتقل الدرك الجزائري قائد مجموعة قتل وذبح، وبعد التحقيق العنيف معه اعترف بافعاله، وبعد ان جردوه من ملابسه تبين انه غير مختون (يعني مو مسلم)، بعدها تذكر ما شاهده من على شاشة العراقيه، وتحديدا في برنامج الارهاب في قبضة العداله، الذي اظهر قائد مجاميع القتل في الموصل المدعو عبد الله حنا كلانه، والذي ادعى انه اعتنق الاسلام لكنه ظل مثل صاحبه الذباح الجزائري دون ختان ايضا ومثلما اعتنق قبله ميشيل عفلق الاسلام بعد موته !!

تذكر كل هذه الامور وراودته كل هذه الافكار، وهولازال يتمتم في الصف الاخير يقلد المصلين، بعدما جزع من سماع افكار خطيب الجمعه، انتهت الصلاة وانتشروا في الارض، وحاول جورج الانتشار منفردا، لكنه سمع قهقهة من جلبوه الى المسجد يقولون بصوت عال، اليوم صلى الجمعه وغدا نجبره على اعتناق الاسلام !!

عاد جورج ادراجه مسرعا، بعدما عرف انهم يعرفونه جيدا، وانهم ارادوا ان يرسلوا رساله من خلاله للاخرين، ان افواج الغفوه في بعض المناطق الساخنه لايختلفون كثيرا عن القتله السابقين لابل قد يكونون اسوأ منهم في بعض الاحيان.

عاد ولسان حاله يقول صليت الجمعه قسرا، وغدااغير ديني او ادفع الجزيه، اذن هي رساله من الدوره الى قندهار تقول صلى جورج الجمعه، او قد تكون رسالة تضامن من الدوره مع الملك عبدالله ملك السعوديه بمناسبة زيارتة لبابا الفتيكان،والتي اراد من خلالها التقارب مع الاديان والتباعد مع المسلمين،من غير اتباع المذهب الوهابي !!

ارسلت جميع الرسائل عبر جورج، وجورج لازال يفكر بقائد القتله بالجزائر وبعبدالله حنا كلانه وبالجزيه وبافواج الغفوه، وتمنى ان يفكر الامريكان بان يؤسسواأفواج صحوه مسيحيه وصابئيه وتركمانيه وايزديه،وان يؤسسوا سرايا للداغستانيين والارمن والكلدان والاشوريين(حتى تكمل السبحه)، وتذكر اماني صديقه جبر في طلب الاستقلال الذاتي لولاية الكحلاء واستقلالها عن اقليم بايدن الشيعي، وطموح صديقه غافل قائد لواء بناء طوريج ودعاءه المستمر بتطوير طوريج وربطها بمنظمومة انترنيت عالميه متطوره، ولم ينس صديقه القديم حمد قائد فوج غفوةالعامريه وشخيره الذي حيّر وازعج وزارة الداخليه التي لاتعرف عن خططه المستقبليه.شيئا.

تذكر صديقه الكردي ازادالذي اسس بشكل ذاتي جمعية الدفاع عن عراقية كردستان ضد التهديدات التركيه وضد المتعصبين الاكراد..

وتذكر صديقه المصلاوي يونس الذي هاتفه قبل توجهه للدوره مؤكدا ما جاء به وزير الموارد المائيه من ان سد الموصل بخير، وما اشيع عن احتمال سقوطه هو دعايه امريكيه لجعل الحكومه العراقيه في موضع الدفاع عن النفس، ومن اجل كسب الوقت والمماطله بعدم تسليم المحكومين بجرائم الانفال للحكومه العراقيه لتنفيذ الاحكام بهم، بعدما نجح الامريكان والهاشمي بحرف بوصلة القضيه وبدلوا اعدام مجرمي الانفال باحكام اعدام صدرت على مجرمين صغار وتحول القضاء مؤقتا للنظر بقضيةالزاملي وكيل وزير الصحه وجماعته واستراح عتاة المجرمين باقفاصهم بعدها تتم الصفقة المعقوده بين نائب رئيس الجمهوريه الهاشمي مع الامريكان لتخفيف الاحكام عن اركان النظام السابق، مثلما انجز الهاشمي قبلها ملف صابرين الجنابي ببراعه، ومثلما عاند القضاء ولم يسلم ابن شقيقته وزير الثقافه المتهم بقتل ابناء النائب مثال الالوسي (وماعت القضيه).

ومثلما انجز السيد النائب ورفاقه تهديداتهم ولا زال محمود المشهداني يقود البرلمان وتخلى الشيعه والكرد عن موقفهم المتصلب بابعاده عن رئاسة البرلمان

ومثلما انجزت ملفات كثيره وكبيره سابقه (سنطاوي)

تذكر كل هذا والامريكان لازالوا مستمرين بتنفيذ مخططاتهم التي بدؤوها بالفرقه القذره وبشركة الماء الاسود الامنيه،(التي تشبه العمى الاسود) وانهوها بافواج الغفوه الطائفيه، الذين اوصلوا رسائلهم عبرجورج الى قندهاروالى البابا وضيفه خادم الحرمين!! 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *