الرئيسية » اخبار كوردستانية » الكورد شأنهم شأن العرب والتركمان هم جزء لا يتجزء من العراق

الكورد شأنهم شأن العرب والتركمان هم جزء لا يتجزء من العراق





 فؤاد عثمان:    17:05:45    2007-11-08



عقد المجلس الوطني لكوردستان العراق اليوم الخميس جلسته الاعتيادية الـ 20 برئاسة السيد عدنان المفتي رئيس برلمان كوردستان والذي خصص لاستضافة وفد مجلس النواب العراقي الذي يزور اقليم كوردستان برئاسة الدكتور محمود المشهداني رئيس مجلس النواب.



وفي بداية الجلسة ألقى رئيس برلمان كوردستان كلمة رحب فيها بوفد مجلس النواب العراقي وشكرهم على الحفاوة التي استقبلوا بها خلال زيارة وفد الاقليم إلى بغداد.



وشدد المفتي على اهمية التنسيق والتعاون بين برلمان كوردستان ومجلس النواب العراقي لمواجهة التحديات التي تواجه العراق الديمقراطي الفيدرالي.



كما رحب رئيس برلمان كوردستان بالأمين العام للاتحاد البرلماني العربي السيد نورالدين بوشكوج، وأشار الى ان المؤتمر القادم للاتحاد البرلماني العربي من المقرر أن يعقد في أربيل، وأكد أن هذا يدل على أن اقليم كوردستان جزء من العراق الفيدرالي الديمقراطي الموحد.



ومن ثم القى الدكتور محمود المشهداني رئيس مجلس النواب العراقي كلمة فيما يلي نصها:



بسم الله الرحمن الرحيم



” مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى”



الحمد لله والصلاة والسلام على محمد رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه



السيد رئيس المجلس الوطني الكوردستاني الاستاذ عدنان المفتي المحترم



السيد أمين عام الاتحاد البرلماني العربي الاستاذ نور الدين بوشكوج المحترم



الأخوات والاخوة أعضاء المجلس الوطني المحترمون



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



يسعدني ويشرفني أن أنقل اليكم تحيات أخواتكم واخوانكم أعضاء مجلس النواب العراقي وتمنياتهم لكم بالنجاح والتوفيق في أعمالكم خدمة للعراق العزيز الواحد وشعبه الوفي ونظامه الديمقراطي الاتحادي.



انه لمن دواعي سروري ان أكون بين اخوتي وأهلي في ظل هذا الجو المفعم بالاخوة الحقة وحب الوطن. هذا الجو وهذا الجمع العراقي الخير انما هو صورة حية لوحدة شعبنا ومصيرنا المشترك، وهي صورة تؤكد عزمنا على مواصلة التضحية والعطاء لبناء عراق ديمقراطي اتحادي ينعم فيه الجميع بالأمن والسلام والاستقرار والحياة الحرة الكريمة.



لأخوات والاخوة الأعزاء 



لايخفى على أي منكم حجم وجدية المخاطر والتحديات التي يواجهها العراق في الداخل والخارج وما يعانيه شعبكم الصابر جراء استمرار الاخفاقات في ميادين الحياة الأساسية التي يأتي في مقدمتها الأمن والخدمات، والتي نتطلع جميعنا الى أن يشهد أي تحسن سريع وملموس فيها يسهم في التخفيف من معاناة المواطن العراقي الذي آن له أن يقطف ثمار ماقدمه من تضحيات سخية وجسيمة دفاعا عن أمن العراق واستقلاله ووحدة أراضيه وشعبه.                                                   



ولعل من ابرز ما يثير قلقنا في الوقت الراهن هو التحشدات التركية على الحدود مع العراق وموضوع حزب العمال الكوردستاني وما نجم عنها من تداعيات.



وأودهنا أن اؤكد حقائق أساسيه مهمة لاخلاف عليها ولعل أبرزها:                                                                  



أولا: ان العراقيين عرفوا عبر العصور والأجيال ليس فقط برباطة الجأش والوقوف مجتمعين بوجه المخاطر والأطماع، انما عرفوا أيضا بصفة التوحد ونبذ الخلافات الداخلية في مواجهة الأزمات. وقد شهدنا الآن كيف ان الأزمة الحدودية مع تركيا قد وحدت الخطاب العراقي على مستوياته المختلفة رسميا وشعبيا، سياسيا ومعنويا، وهذه واحدة من سمات الصحة الوطنية والتفاؤل بالمستقبل.



ثانيا: ان وحدة العراق وسيادة أراضيه مبدأ جمعي دستوري ومن ثم فان الدفاع عنها هو أيضا مسؤولية الجميع ولا ينبغي لأحد أن يتأخر في حملها. 



ثالثا: ان كورد العراق شأنهم شأن عربه وتركمانه وغيرهم من أبنائه، هم جزء لايتجزأ من كل موحد كما الجسد الواحد الوارد في الحديث الشريف. وان اقليم كوردستان العراق هو عامل قوة وتوحد للعراقيين. 



رابعا: ان رسالتنا الى الجارة تركيا هي ان العراق حريص كل الحرص على الأمن القومي التركي حرصه على أمنه القومي، وأنه لن يسمح في أي حال من الأحوال أن تتحول أراضيه الى قاعدة يصدر منها الاعتداء والأذى على جيرانه مثلما يرفض أن تكون أراضي دول الجوار منطلقا لكل من يريد أن يعبث بأمن العراق وسيادته ومستقبل أجياله.



ومن هذا المنبر نود أن نقول للجارة تركيا والعالم أجمع ان الشعب العراقي بكل أطيافه يؤمن بالسلام ويسعى الى تحقيقه من خلال الحوار البناء باعتباره الوسيلة الأنجح لحل جميع المشاكل والضمانة الأساسية لتحقيق الأمن والاستقرار في منطقتنا التي تعاني أصلا من أزمات يجب أن نسهم جميعا في حلها لا في تعقيدها. ونرى بهذا الخصوص ان قرار البرلمان التركي بتخويل القوات المسلحة التركية خرق حدود العراق واجتياح أراضيه متى شاءت بذريعة مطاردة عناصر حزب العمال الكردستاني، انما هو قرار لايخدم الحل السلمي ولاينسجم ومتانة العلاقات بين البلدين الجارين، ولايمكن أن يسهم في تعزيز علاقات حسن الجوار المنشودة بين البلدين.



وتأسيسا على ما تقدم فان أخواتكم واخوانكم أعضاء مجلس النواب العراقي الذي يمثل شعب العراق بأطيافه وأرجائه كافة، قد بادروا دون تأخر بتبني قرار عراقي مقابل لقرار البرلمان التركي سالف الذكر. قرار يرفض لغة التهديد ويذكر بقواعد السلوك الدولي والالتزامات الثنائية التأريخية بين العراق وتركيا، كما ويدعوا الى تغليب لغة الحوار والتفاهم في حل المشكلة الراهنة ويدعم جهود الحكومة العراقية ومعها جهود حكومة أقليم كوردستان العراق السائرة بهذا الاتجاه.                       



وفي الختام أخواتي اخواني لايفوتني أن أتقدم بخالص شكري وتقديري لأخي الأستاذ نور الدين بوشكوج على زيارته للعراق للاعداد لعقد المؤتمر العاشر للاتحاد البرلماني العربي الذي سيتشرف مجلس النواب العراقي باستضافته في عاصمة العراق الثانية أربيل تمهيدا لتولي رئاسته للدورة البرلمانية العربية القادمة مؤكدين عزمنا على انجاح المؤتمر وبذل أقصى الجهود لتفعيل دور الاتحاد وترسيخ التعاون بين البرلمانات العربية وفسح المجال امامها للاطلاع على التجربة الديمقراطية في العراق الجديد وما حققه مجلس النواب العراقي من انجازات مهمة برغم المصاعب والتحديات التي تواجه بلدنا الصابر وشعبه العظيم.



وفي الختام أشكركم جميعا وابتهل الى الباري جل وعلا أن ينعم على العراق وأهله بالأمن والسلام والوحدة والتحرر والازدهار … انه سميع قدير وبالاجابة جدير.             



وفي كلمة له عبر السيد نور الدين بوشكوج مبعوث الاتحاد البرلماني العربي عن سروره لزيارة كوردستان وتمنى ان يكون عقد المؤتمر العاشر لاتحاد البرلماني العربي فرصة جيدة لتصحيح بعض المفاهيم وفرصة لكي يتعرف اهل اقليم كوردستان على البرلمانيين العرب.



واكد على دعم الاتحاد البرلماني العربي للشعب العراقي، مندداً بكل محاولات للتدخل في شؤون العراق وخرق سيادته.



كما والقى الدكتور علاء مكي كلمة باسم جبهة التوافق العراقية خلال الجلسة الـ20 لبرلمان كوردستان شدد فيها على ضرورة المساواة بين العراقيين امام القانون في الحقوق والواجبات قائلا: لقد اثبتت الايام والتجارب والمحن التي مرت وتمر على الشعب العراقي ان هذه حقيقة واقعية رغم كل التحديات وان دفاعنا عن تجربة كوردستان العزيزة انما هو دفاع عن العراق وهو واجب وطني مقدس ليس لنا فيه فضل على احد وان العراق هو جسد واحد، واود ان اشير هنا ان المسألة العراقية هي شأن وطني يتعامل معه العراقيون بمنتهى الاستقلالية ويرفضون التدخل الاجنبي، واننا ضد التدخل في شؤوننا الداخلية وضد المساس بالاراضي التركية ونرفض ان يكون العراق منطلقا لعمليات مسلحة ضد جيراننا، واصفا مسألة العمال الكوردستاني بشأن تركي داخلي لا علاقة للعراق به.



وفي نهاية كلمته اقترح باسم جبهة التوافق بان يقوم وفد من مجلس النواب العراقي بزيارة للبرلمان التركي لتوضيح ابعاد القضية وتوضيح مواقفنا والتواصل لدعم الحل السياسي للازمة خدمة لعراقنا العزيز وعلاقة حسن الجوار.



وتوالت الكلمات في الجلسة وقدم كل من ممثلي القائمة العراقية والائتلاف العراقي الموحد والكتلة التركمانية في الائتلاف العراقي الموحد وحزب الفضيلة وقائمة التحالف الكوردستاني.



وعقب انتهاء الجلسة عقد كل من السيد عدنان المفتي رئيس برلمان كوردستان ومحمود المشهداني رئيس مجلس النواب العراقي مؤتمراً صحفيا مشتركاً.



في بداية المؤتمر قال رئيس برلمان كوردستان: عقدنا هذه جلسة لاستضافة وفد مجلس النواب العراقي واستمعنا الى كلمة رئيس مجلس النواب ورؤوساء الكتل البرلمانية مواقفهم ونثني على موقفهم الايجابي ازاء الازمة الحالية مع تركيا.



وقال الدكتور محود المشهداني: حملنا رسالة الى شعب كوردستان والدول الجوار هذه الرسالة مفادها: ان وحدة العراق وسيادة ارضه مبدأ جمعي دستوري ومن ثم الدفاع عنها هو ايضا مسؤولية الجميع ولاينبغي لاحد ان يتأخر في حملها.



ان كورد العراق شأنهم شأن عربه وتركمانه وغيرهم من ابنائه هم جزء لا يتجزء من العراق.



وهدفنا الثاني من زيارتنا هو اجراء التحضيرات لعقد مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي واخترنا اربيل ايمانا منا باننا نختار عامل التوحيد والقوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *