الرئيسية » اخبار كوردستانية » نيجيرفان بارزاني يقترح محادثات رباعية حول مسالة حزب العمال الكردستاني في تركيا

نيجيرفان بارزاني يقترح محادثات رباعية حول مسالة حزب العمال الكردستاني في تركيا

Peyamnerاقترح نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة اقليم كوردستان اجراء محادثات رباعية بين العراق وتركيا والولايات المتحدة وسلطات اقليم كردستان حول مسألة الهجمات التي يشنها عناصر حزب العمال الكوردستاني على تركيا انطلاقا من إقليم كوردستان. وكتب السيد نيجيرفان بارزاني في مقال نشرته صحيفة الواشنطن بوست اليوم الاثنين ان “هذه مسألة تتعلق بدول عدة وعقدتها العلاقات الاتنية وليس في قدرة اي فريق حلها لوحده”.
واضاف “لهذه الغاية، نقترح اجراء مفاوضات بين انقرة وبغداد واربيل وواشنطن”.

ويأتي اقتراح بارزاني هذا قبيل لقاء الرئيس الاميركي جورج بوش في واشنطن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان.

وكان اردوغان حذر قبل اللقاء المرتقب الاثنين في البيت الابيض، من ان صبر تركيا “ينفد” ازاء هجمات مسلحي حزب العمال الذي يقيم مخيمات في إقليم كوردستان.

وتتهم تركيا سلطات كوردستان بدعم انشطة حزب العمال الكوردستاني وتأخذ على واشنطن عدم تحركها بشكل كاف ضد المتمردين.

ودان بارزاني في الواشنطن بوست الهجمات التي يشنها مسلحو حزب العمال الكردستاني ورفض في الوقت عينه الاتهامات التركية مؤكدا ان حكومة إقليم كوردستان “لا تتركهم يتحركون بحرية خلافا لما قاله البعض”.

واقترح بارزاني عمليا ان تدخل الاطراف الاربعة في عملية سياسية مشابهة لتلك التي جرت في ايرلندا الشمالية بشأن الجيش الجمهوري الايرلندي او اتفاقات اوسلو بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

واشار الى ان هذه المفاوضات ساهمت في تخلي الجيش الجمهوري الايرلندي عن الارهاب في الحالة الاولى وكذلك الامر بالنسبة لمنظمة التحرير الفلسطينية في الحالة الثانية.

وتساءل بارزاني في مقاله “هل يمكن ان يحدث هكذا تحول مع حزب العمال الكوردستاني”، مضيفا “لا يمكننا ان نكون واثقين. ولكننا نعرف ان العمل العسكري لن يؤدي الا الى زيادة الوضع تشددا وان العنف سيؤدي بالتأكيد الى مزيد من العنف”.

وتساءل بارزاني كيف يمكن لحكومة اقليم كوردستان التي تملك “قدرات اقل بكثير” من القدرات التركية “ان تنجح” في اجتثاث حزب العمال الكوردستاني من اراضيها في حين فشلت في ذلك انقرة.

واكد رئيس وزراء حكومة إقليم كوردستان انهم سيواصلون “اتخاذ اجراءات عملية لتحسين الامن” على الحدود مع تركيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *