الرئيسية » مقالات » الرئيس الصربي يحذر من ان استقلال كوسوفو وميتوهيا سيثير أزمة في صربيا

الرئيس الصربي يحذر من ان استقلال كوسوفو وميتوهيا سيثير أزمة في صربيا

بلغراد / مركز ميزوبوتاميا الاعلامي –  / خاص
حذّر رئيس صربيا، بوريس تاديتش من إمكانية أن تدخل صربيا في مرحلة أزمة، إلى جانب إمكانية وقوع أعمال عنف، في حالة إعلان الألبان في كوسوفو وميتوهيا الاستقلال من جانب واحد.
وحذّر في حديث له لوكالة الأنباء الفرنسية، قبيل جولة المفاوضات الجديدة بين بلغراد وبريشتينا التي ستعقد يوم غد في فيينا، من أن إعلان استقلال كوسوفو وميتوهيا من جانب واحد سيؤدي إلى عدم الاستقرار.
وقال تاديتش إن استقلال الإقليم الصربي من جانب واحد يمكن له أن يثير على الفور عدم الاستقرار في كافة البلدان التي لديها مشاكل مشابهة مع الأقليات العرقية، وأضاف بأنه يوجد في العالم حالات كثيرة شبيهة بكوسوفو وميتوهيا.
وحذّر رئيس صربيا إمكانية أن تتوقع البلدان التي يحتمل أن تعترف باستقلال كوسوفو وميتاوهيا تغيرات راديكالية في علاقات صربيا معها.
وأضاف تاديتش لن تكون علاقاتنا كما كانت عليه، وأود أن أتجنب هذا السيناريو، إلا أن ذلك لن يكون ممكنا.
وأشار إلى أن بعض البلدان ترى أن الأهم هو الاستقرار لـ مليوني ألباني في كوسوفو وميتوهيا أكثر من الاستقرار لـ 10 ملايين صربي.
إلا أن تاديتش قيّم بأن إمكانية التوصل إلى حل وسط لكوسوفو وميتوهيا لا زالت لم تستنفد.

من جانب اخر سيتم يوم غد الاثنين 05.11.2007 في فيينا عقد جولة جديدة من المفاوضات بين بلغراد وبريشتينا حول الوضع القانوني المستقبلي لكوسوفو وميتوهيا بوساطة ترويكا مجموعة الاتصال.
وحسبما علمت وكالة بيتـا ستتحادث الترويكا قبل المحادثات المباشرة بين وفدي بلغراد وبريشتينا أولا مع فريق بلغراد، ومن ثم مع فريق بريشتينا.
وصرح فوك يريميتش، عضو فريق الدولة التفاوضي، وزير خارجية صربيا بأن جولة مفاوضات يوم غد ستكون على الأغلب حاسمة في تحديد اتجاه المفاوضات، ويؤكد ذلك الإعلان بأنه سيمثل بلغراد في المفاوضات في فيينا، رئيس ورئيس حكومة صربيا، بوريس تاديتش وفوييسلاف كوشتونيتسا.
هذا وسيترأس وفد بريشتينا، كما كان في المحادثات السابقة، رئيس الإقليم المؤقت ورئيس حكومته، فاتمير سيدو وأغيم تشيكو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *