الرئيسية » مقالات » الإيزيديون ليسوا بحاجة إلى فضائية..!

الإيزيديون ليسوا بحاجة إلى فضائية..!

بين حين وآخر ينبري عدد من الكتاب الإيزيدية ليكتبوا آرائهم ـ التي احترمها ـ حول ضرورة وأهمية إطلاق فضائية إيزيدية، كي يرتقي الإيزيدية بخطابهم الإعلامي إلى المستوى الذي وصله جيرانهم من بقية أبناء الطيف العراقي والكوردستاني، ومن اجل عكس الوجه الحقيقي للإيزيدية، ومن اجل.. ومن اجل.. الخ…
وهنا أقول بصراحة.. الإيزيديون ليسوا بحاجة لفضائية..!
ولا اقصد عدم حاجتهم إليها كوسيلة إعلامية، بل إن الإيزيدية بحاجة لأكثر من فضائية، وهذا لكي ترضى (جميع) التيارات الإيزيدية ـ إذا ما سمحنا لأنفسنا بتسمية الانقسامات التي تنخر بالمجتمع الإيزيدي بالتيارات..!!
فإيزيدية سنجار لا تكفيهم أربع فضائيات، وإذا أراد إيزيدية بعشيقة إطلاق فضائية فان إيزيدية بحزاني لن يرضوا إلاّ بفضائية ذات تردد مختلف وأطول بعداً، وإذا ما حصل إيزيدية عين سفني على فضائية، فان إيزيدية مجمع (مَهَد) أو إيزيدية باعدرى لن يرضوا إلاّ بفضائية لكل منهم، وإذا ما حصل إيزيدية خانكى على فضائية، فان إيزيدية شاريا لن يسكتوا أبداً، وربما سيخرجون بمظاهرات سلمية وسيعتصموا في شوارع مجمعهم إلى حين تلبية رغبتهم وحصولهم على فضائيتهم الخاصة بهم..!!
وقبل ن يتهمني احدهم بأنني أساهم في تقطيع المجتمع الإيزيدي على أساس مناطقي، أقول إنني تعمّدت ذلك لسبب (في قلب الكاتب) و اللبيب تكفيه الإشارة..!
ومن جانب آخر، لا يجوز أن يتحمّل أي طرف إيزيدي مسئولية عدم امتلاك الإيزيدية فضائية لحد الآن، ولا يجوز أن يتم التعامل مع هذا الانجاز المؤجل بأسلوب (الهزيمة يتيمة) و (للنصر آباء كثر) فالمشكلة هي مشكلة الجميع وتعني الجميع..
وإذا كان مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة، تعالوا لنحبو أولى خطواتنا ونطالب بالفم الملآن من السادة في وزارة الثقافة في حكومة إقليم كوردستان الموقرة، بتحمّل مسئولياتهم في تكوين نواة لكوادر فنية من خلال تأسيس محطة تلفزيونية إيزيدية أرضية، وان تبث هذه المحطة لفترة عام أو عامين، وعقب ذلك وعقب اكتساب الخبرات الفنية اللازمة والمطلوبة، وعقب إثراء أرشيفها بآلاف الساعات من اللقطات المنوعة في كل ما يخص المجتمع الإيزيدي، يمكن آنذاك أن تتحول المحطة التلفزيونية الأرضية إلى محطة فضائية..
ونحن على ثقة بان حكومة إقليم كوردستان، وبالاستناد إلى مواقفها المشرّفة في دعم الإيزيدية، لن تبخل علينا في توفير الدعم المالي لهذا المشروع ـ الحلم، وأيضاً بتدعيم كادر الفضائية الإيزيدية (المزعومة) بالطاقات والكفاءات التي تعج بها فضائية كوردستان..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *