الرئيسية » مقالات » دور المثقف في المجتمع

دور المثقف في المجتمع

ما نعنيه بالثقافة هو مجموعة الأفكار والمفاهيم والمعلومات وكل ما يتعلق بالإنسان والطبيعة وماهية العلاقة بينهما عبر مراحل الزمن الثلاث الماضي والحاضر والمستقبل .

وبناءأ على هذا التعريف يكون المثقف هو ذلك الإنسان الذي يتكون تفكيره من تلك الأفكار والمفاهيم والمعلومات مضافأ اليها خبرته العامة التي تكّونها تجاربه السابقة والناتجة من إحتكاك مباشر بالواقع الملموس .

والمثقف اساسا يجب أن يكون ملتزمأ بقضايا الجماهير ، يتعرف على إحتياجاتها وامكانياتها والطاقة المدخرة فيها ، ويعمل في ذات الوقت بالفكر وبالممارسة على الموازنة بين تلك الإمكانيات والإحتياجات مع ترتيب الأشياء بأولويات وثانويات حتى لا تستهلك طاقات الجماهير وتضيع هدرأ في مسالك غير مسالكها الطبيعية .

الجماهير تمتلك دائما الحس الثوري ، تختزنه في ذاتها وينطلق هذا الحس في وقت إشتداد الأزمات حركة ثورية تختلف في درجة تنظيمها تبعا للوعي السياسي والأيديولوجي الذي تمتلكه تلك الجماهير . وكثيرا ما يرافق تلك الحركات العفوية والتي إن لم تتوفر لها القيادة الحازمة الواعية ، فإن تلك الحركات تقود الى الهلاك وضياع فرص النجاح .

فمهمة المثقف هنا أن يجعل من إحتياجات الجماهير منطلقا لفكره وعمله ومستهديا بالنظرية العلمية في تطبيقاته ، وأن تكون تطلعات الجماهير الأساسية قائده وأن تكون الجماهير بتكتلاتها خلفه . أن يكون قائدا لتلك الجماهير بفكره لا أن تقوده الجماهير بعفويتها وفوضويتها .مهما يكون الحس الثوري عاليا لدى الجماهير إلا أن السذاجة في الممارسة تتغلب احيانا كثيرة وتنحرف بها عن اهدافها ، إن لم تتوفر لها القيادة الواعية والحازمة .

بغير ذلك لا يمكن أن نطلق صفة المثقف على اي كان مهما تكن درجة الثقافة التي يمتلكها . فهو إما أن يكون مجرد مخزن لمعلومات كثيرة أو أن يكون في ممارسته ضد حركة التاريخ وعاملا معرقلا في طريق الجماهير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *