الرئيسية » مقالات » الدور الغريب لمجلس الرئاسة في الظرف الحالي

الدور الغريب لمجلس الرئاسة في الظرف الحالي

هناك أكثر من تساؤل يطرح نفسه حول الدور الغريب لمجلس الرئاسة العراقي في التستر والدفاع وتسهيل اختفاء مجرمي الأنفال وحلبجة الذين وجدوا من يدافع عنهم كسلطان هاشم احمد ، أو التستر عليهم كالمجرم الهارب وفيق السامرائي ، أو عدم ملاحقتهم قضائيا كما يحصل في خارج العراق من قبل السفارات العراقية التي تتعاطف بعضها معهم وتعقد الصفقات العسكرية بوساطة من البعض منهم كما حصل ويحصل كثيرا في هذا الزمن الأغبر الذي نصب فيه طارق الهاشمي نائبا في مجلس الرئاسة العتيد .

والأكثر غرابة أن يلف الصمت جهات رسمية أو شبه رسمية ومنظمات ( ثورجية ) تدعي الدفاع عن الشعب الكوردي ، لكن وحدها ( مركز حلبجة ” جاك “) التي شمرت عن ساعديها واستخدمت كل إمكانياتها المتواضعة لملاحقة مجرمي الحرب من ضباط وقادة النظام الفاشي السابق الذي كان يقوده الحزب الفاشي حزب البعث العربي الاشتراكي صاحب ( المآثر البطولية ) في إبادة الشعب العراقي بعربه وكورده أيام حكمهم الساقط .

فهل يعقل أن يقوم قائد كوردي بالدفاع عن احد المجرمين لا لشئ وإنما لكونه كان احد الضباط العراقيين كما يقول سيادته ؟!! . بينما يعرف جميع العراقيين إن الجيش العراقي السابق وقادته ( الأشاوس ) أمثال المجرمين عبد السلام عارف واحمد حسن البكر وإبراهيم فيصل الأنصاري ، وطه الشكرجي وزعيم صديق ومنذر الونداوي وعبد الكريم مصطفى نصرت وعبد العزيز العقيلي وعارف عبد الرزاق ومحسن الرفيعي وخالد مكي الهاشمي وعلاء الدين كاظم الجنابي وسعيد حمو ونعمة فارس محياوي ” منفذ الإعدام بالشهيد الزعيم عبد الكريم قاسم واحد مجرمي الأنفال ” ، ونزار عبد الكريم الخزرجي المجرم الآخر من مجرمي الأنفال ، وحميد شعبان وطالع الدوري وحسين رشيد عرب التكريتي وسلطان هاشم الطائي وهشام الفخري وسعدي طعمه الجبوري ورشيد مصلح التكريتي وسليم شاكر الأمامي وصالح مهدي عماش وأياد فتيح الراوي ، وسيف الدين الراوي وكمال مصطفى الناصري وحسين كامل وصدام كامل وعبد حمود وارشد ياسين وسلسلة طويلة لا عد لها ولا حصر من القتلة والمجرمين الذين استعملوا سياسة الأرض المحروقة مع الشعب الكوردي ، وكان المجرم المقبور عبد العزيز العقيلي يرمي من الطائرات براميل البنزين مع القنابل الحارقة ليزيد من مساحة وشدة القتل والدمار عندما كان وزيرا للدفاع .

وبالنسبة لي وللعراقيين فلا عجب أن يقف احد ضباط البعث السابقين وعضو مجلس الرئاسة الحالي بالدفاع عن مجرمي الأنفال ، خاصة عندما يتبجح دون أن يرى أي عين حمراء تفتح عليه ويقول متباهيا : انه اتصل بالرئيس بوش عن طريق موظف صغير بالبيت الأبيض وتلك نقيصة تسجل عليه لكي يوقف تنفيذ حكم الإعدام بمجرمي الأنفال .

أما النائب الآخر لمجلس الرئاسة فقد اثر في مسلكه العرق الذي ينبض فيه ( لان العرق دساس ) ، وإذا لم يصدقني احد فليرجع لكتاب وزير خارجية البعث بعد وصولهم أول مرة في القطار الامريكي يوم 8 شباط 1963 الأسود ( طالب شبيب ) والمعنون بـ (عراق 8 شباط 1963 من حوار المفاهيم إلى حوار الدم، مراجعات في ذاكرة طالب شبيب ) ، ويقرأ ما كتبه طالب شبيب حوله .

لكن أين دور الشعب الكوردي ومنظماته الديمقراطية في الدفاع عن حق قانوني مشروع وذلك برفع أصواتهم مع أصوات الشرفاء من ممثلي المحكمة الجنائية العليا الذين يفندون أي دور في تخفيض أحكام الإعدام بالمجرمين من قبل مجلس الرئاسة الذي لا زال أعضائه يردحون يوميا وخاصة العضو العفلقي طارق المشهداني الذي تجاوز كل الخطوط الحمراء دون أن يردعه رادع وبتشجيع من أسياده الأمريكان الذين استجابوا لندائه كما يدعي وأوقفوا تسليم المجرمين للحكومة العراقية بعد أمر رئيس الوزراء المالكي بتنفيذ الأحكام الصادرة ضدهم من قبل المحكمة الجنائية .

ورغم إن الناطق الرسمي للمحكمة ومدعيها العامين يرددان دائما تصريحاتهم التي تستند على المادة 73 من الدستور العراقي ، وكما صرح القاضي منير حداد الناطق الرسمي باسم المحكمة في مدينة السليمانية بتاريخ 28 . 10 . 2007 قائلا : ( إن قرارات محكمة التمييز غير قابلة للنقض ولا تستطيع اي جهة بموجب القانون والدستور أن تخفف هذا الحكم أو تلغيه والمادة (73) كانت واضحة وصريحة بعدم صلاحية رئاسة الجمهورية بتخفيف الأحكام في القضايا المتعلقة بالجرائم الدولية وهي الحرب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم الابادة الجماعية وهذه الجرائم التي نصت عليها المحكمة الجنائية رقم (10) لعام 2005 والمواد 11 -12 -13- لا تعطي اي جهة بما فيها مجلس الرئاسة اي حق بتخفيف الأحكام وعلى السلطة التنفيذية تنفيذ الأحكام خلال ثلاثين يوماً من صدور القرار ) فإن لا أحد آخر يسامد اصواتهم الا القلة القليلة التي وقفت تدافع عن الشعب العراقي المظلوم وبضمنه الشعب الكوردي . فأين دور منظمات المجتمع المدني في تحشيد الرأي العام العراقي عامة والكوردي خاصة في الضغط على الحكومة وتنفيذ الأحكام الصادرة من المحكمة الجنائية ؟! . وكيف يتم السماح لشخص كل أهليته انه يريد أن يبعث روح البعث البائد من جديد في شخصه الذي لا يعدو كونه نائبا ثاني لمجلس الرئاسة الذي لا صلاحية له في التدخل بأي شان من شؤون القضاء العراقي المستقل ، أن يتعكز على ( المحتل الأجنبي ) كما يردد هو وزبانيته من ( جبهة التوافق ) البعثية لتعطيل تنفيذ أحكام صادرة من محكمة عراقية شرعية مستقلة ؟؟! .

ألا ترون معي إن هناك تواطئ وعمل مشترك بين مجموع الأشخاص الذين يمثلون مجلس الرئاسة في تعطيل تنفيذ الأحكام تارة باسم عدم توقيع المجلس الرئاسي ، وأخرى بكون المحكومين هم من ضباط الجيش العراقي ؟؟! .

ولكون الكرة الآن في ملعب رئيس الوزراء السيد المالكي فعلى أبي إسراء أن يترك كل المجاملات الرسمية ، ويكاشف الشعب بما يحصل من تجاوز على القضاء المستقل والدستور العراقي الذي اقر من قبل الشعب ، من دون أي خوف أو تردد فمن يضع الشعب سندا له لن يرهبه لا الأمريكان ولا عملائهم من أمثال السيد ( النائب ) الذي يسرح ويمرح على مزاجه متجولا بين السجون والمعتقلات بغية الإفراج عن القتلة والمجرمين من أمثاله ممن لا غيرة ولا ضمير لهم على وطنهم وشعبهم . وأن يتم فضح كافة الملابسات السياسية على الساحة العراقية لا أن تظل نغمة الحكومة ومسئوليها تردد فقد كلمات مبهمة وغير مفهومة من قبيل ( جهات أجنبية ) ، أو( دولة مجاورة ) كما يحصل في كل الجرائم كجريمة الاعتداء على كربلاء المقدسة في الزيارة الشعبانية لهذا العام ، وغيرها من الجرائم التي ظلت أطرافها الرئيسية طي الكتمان لحد الآن .



هامش رقم 9 : 1 – كنا نتحدث بحرقة عن الوضع العراقي وما آل إليه من سوء ودمار ، وعدم سماع الحكومة العراقية لأصوات شرفاء العراقيين ممن ناضل طوال عمره من اجل إسقاط النظام الفاشي ، وكيف تقدمت الصفوف أفواج الانتهازيين والطائفيين وذوو النزعات القومية الضيقة ، وحتى بعض المجرمين وخاصة من البعثيين السابقين ، وأداء الدبلوماسية العراقية السئ في الخارج وزيادة أعشاش ازلام البعث في ممثلياتنا الدبلوماسية في الخارج بطريقه لا يصدقها العقل . مما حدا بأحد الحضور أن يقول باللهجة العامية العراقية : ( آني أشوف تاليها نرجع نطلع مظاهرات ضد السفارات العراقية من جديد )!!! . وأنا أقول مثنيا على قول صاحبنا : اعتقد سيحدث ذلك بأقرب وقت ممكن وما قضية تعطيل تنفيذ الأحكام ببعيدة عن نظرنا جميعا .

2 – يقال بان الحكومة العراقية لا تعرف للآن أسماء وشخصيات العراقيين من الأحزاب والقوى الوطنية العراقية في الخارج . كذلك تهمل عن تعمد وخاصة إعلامها الموجه أي ( شبكة الإعلام العراقي – حبيب الصدر ليمتد – ) كل ما يمت لنشاط المبدعين والمثقفين والأدباء في الخارج ، وعندما قررت الاتصال بالعراقيين اتصلت بأعداء العراق وصرفت آلاف الدولارات من اجل نقل شتائمهم للشعب العراقي كما حصل في الاتصال بعدوين من أعداء العراقيين ومروجين لما يسمى بـ ( المقاومة ) عن طريق برنامج ( أحمد ملا طلال ) – حفظه الله ورعاه – عندما اتصل بكل من هرون محمد وسمير عبيد .

3 – مكتب الرئاسة الصحفي هو الآخر مثله مثل شبكة إعلام الصدر عندما يصدر نشرته اليومية لا يجد غير ترديد أكاذيب ينقلها من موقع كتابات ( المحب للعراقيين للكشر ) ، وينسى عن تعمد كل المواقع والجرائد الإلكترونية الوطنية العراقية في الخارج ، لينشر بدون حياء شتائم ضد شرفاء العراقيين باسم حرية الصحافة .

4 – جمعنا المقام مع شخصية رسمية نمساوية وعند الحديث عن عدم اهتمام الجهات الأمنية النمساوية عن الأموال التي تجمع في شوارع فيينا باسم مساعدة العراق رد الرجل محقا : الذنب ذنبكم فلم لا تقدم الجهات الرسمية أية إثباتات تدين من يجمع الأموال ؟!

5 – قال احدهم في احد المرات غاضبا : تدري طائرات أمريكا تجوب سماء أوربا ، ويمكن أن يتم حشر أي شخص توجه له تهمة باطلة ( !! ) في إحداها ولن يجد نفسه إلا في غوانتينامو … – ( شو عليه انتم عاوزين هيك ) – .

6 – أضع هنا رابطا لمقال كتبه احد الإخوة الكورد وهو الأستاذ ” جمال كريم بوتاني ” عن جريمة الأنفال وهو بعنوان ( هل جرائم الأنفال محلية أم دولية ؟ ) للفائدة المرجوة منه :

http://www.alsaymar.com/all%20maqalat/26102007maq573.htm

7 – أطراف عديدة من كتاب وصحفيين وبعض المستفيدين من العطايا السلطانية وقفت في الرد على عملية ( الرأفة ) بمجرمي الأنفال وقفة ( عاقل ) ، وغير ( متهور ) حتى لا تخسر مواقعها ، ومنافعها والعطايا التي تقدم لها ، وأنا أستطيع عد أسمائهم فردا فرداً من المداحين والرداحين باسم الشعب الكوردي . لكن وكما يقول المثل العربي ( لو خليت قلبت ).

8 – حذرني احد الأصدقاء وقال لي ( دير بالك لا ’تشتمْ لأنك تدخل مدخلا صعبا ) . قلت له : ( ليس أكثر من شتائم البعثيين وما أضخمها ) . وارد عليهم بما قالته مريم كما ورد من تزكيه بحقها في القرآن الكريم وعلى لسان قومها الآيتان: 27 – 28 من سورة مريم :{فأتت به قومها تحمله قالوا يا مريم لقد جئت شيئا فريا، يا أخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء وما كانت أمك بغيا}.

آخر المطاف : قيل في الأمثال ( لسان العاقل وراء قلبه ، و قلب الأحمق وراء لسانه ) .

* شروكي من بقايا القرامطة وحفدة ثورة الزنج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *