الرئيسية » مقالات » في الندوة المفتوحة التي عقدها مع الجالية العراقية في مركز الامام علي (ع) في العاصمة الاميركية واشنطن؛

في الندوة المفتوحة التي عقدها مع الجالية العراقية في مركز الامام علي (ع) في العاصمة الاميركية واشنطن؛

خاص ــ مركز الاعلام العراقي في واشنطن
الاحد ــ 21 تشرين الاول (اكتوبر) 2007


اكد وزير المالية العراقي، السيد باقر جبر الزبيدي، تصميم الحكومة العراقية على محاربة الفساد المالي والاداري المستشري في مفاصل الدولة، والذي ورثته من العهد البائد وبسبب سياسات الحاكم المدني العراقي السيد بول بريمر.
واضاف الزبيدي، الذي كان يتحدث في الندوة المفتوحة التي عقدها مع الجالية العراقية في مركز الامام علي (ع) في العاصمة الاميركية واشنطن، امس السبت:
ان الحكومة العراقية مصممة على ملاحقة كل العناصر التي صدرت بحقهم مذكرات توقيف من قبل القضاء العراقي او هيئة النزاهة على خلفية تهم بالفساد، من وزراء سابقين ووكلاء وزراء ومدراء عامين، وغيرهم، متمنين ان تتعاون معنا الدول التي يقيم فيها هؤلاء المطلوبين، او يمرون بهم، لتسلمهم من قبل الحكومة العراقية، خاصة اولئك الذين يتم ملاحقتهم عن طريق الشرطة الدولية (الانتربول).
كما تحدث السيد الوزير في الندوة التي استمرت اكثر من ثلاث ساعات حضرها جمهور غفير من العراقيين، من النساء والرجال، عن مشاريع الحكومة العراقية للنهوض بمستوى دخل الفرد العراقي، خاصة العوائل التي تعيش تحت خط الفقر، قائلا:
لقد شملت وزارة المالية في برامج الاعانة الاجتماعية، اكثر من مليون عائلة فقيرة، من خلال الاعانة الشهرية وقدرها (100000) مئة الف دينار عراقي، الى جانب مساعي الوزارة الرامية الى تحسين مفردات البطاقة التموينية وزيادتها، فضلا عن المشاريع الاقتصادية الصغيرة الهادفة الى تحسين مستوى الفرد العراقي، بشكل عام.
عن مشاريع الحكومة العراقية في مجال تنويع مصادر الدخل القومي، قال الوزير:
ان للحكومة العراقية خطط طويلة الامد للتقليل من اعتماد الدخل القومي على البترول، وذلك من خلال تشجيع وتحسين فرص الزراعة والصناعة.
كما تحدث الوزير باسهاب عن الجهود المضنية التي تبذلها وزارته لاطفاء الديون الضخمة المترتبة على العراق، بسبب السياسات الهوجاء والحمقاء التي كان ينتهجها النظام الشمولي البائد.
وفي نهاية محاضرته، اجاب السيد وزير المالية على اسئلة الحضور ومداخلاتهم، في جو منفتح وايجابي، وبكامل الشفافية والصراحة.
وكان رئيس مجلس امناء مركز الامام علي (ع) قد رحب، في بداية الندوة بالسيد الوزير والوفد المرافق له، وبقية الحضور الكريم، متحدثا عن المركز ونشأته والبرامج الدينية والثقافية التي ينظمها للجالية، بالاضافة الى الخدمات التي يضطلع بها.
هذا، وقد حضر الندوة، التي ادارها السيد صفاء الكاتب والسيد كريم الموسوي، الدكتور علي الدباغ الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية، والدكتور سنان الشبيبي رئيس البنك المركزي العراق، وسعادة سفير العراق في واشنطن، السيد سمير الصميدعي والملحق الثقافي العراقي في السفارة الدكتور عبد الهادي الخليلي، وعدد من اركان السفارة العراقية في العاصمة الاميركية واشنطن.
كما حضر الندوة عدد من العلماء الاعلام، بينهم سماحة الشيخ احمد الحائري امام وخطيب مركز الامام المهدي (عج) في منطقة مريلاند في العاصمة واشنطن، وسماحة الشيخ مكي الحائري متولي مركز الامام علي (ع).
وكانت فضائية العراقية قد غطت الندوة في نشرتها الاقتصادية، بتقرير خبري مصور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *