الرئيسية » مقالات » وقائع اليوم الاول من الحلقة الدراسية عن(صيانة تجربة اقليم كردستان و مسألة الأمن القومي)

وقائع اليوم الاول من الحلقة الدراسية عن(صيانة تجربة اقليم كردستان و مسألة الأمن القومي)

أربيل-كردستان العراق

أفُتتح عصر اليوم في قاعة المحاضرات التابعة لجامعة صلاح الدين بأربيل عاصمة إقليم كردستان العراق الفيدرالي الحلقة الدراسية التي تقيمها رابطة كاوا للثقافة الكردية تحت عنوان: ” صيانة تجربة إقليم كردستان و مسألة الأمن القومي” بالقاء كل من السادة البروفيسور سعدي البرزنجي و السيد كرخي نجم الدين آلتي برماخ (رئيس الكتلة التركمانية في برلمان كردستان) و الدكتور محمد بازياني لمحاضراتهم على التوالي.

بدايةًً ألقى البروفيسور سعدي البرزنجي مجموعة من القوانين الدولية التي تشير الى عدم شرعية الهجوم على حرمة أراضي اقليم كردستان العراق و منها القوانين و البنود التي اتفق عليها من قبل الجمعية العامة للامم المتحدة و مجلس الامن الدولي و بصفة أن أراضي الاقليم عراقية حسب القانون. و ذكر ايضاً مجموعة من مواد دستور العراق الفيدرالي المتفق عليها من قبل كافة القوى السياسية العراقية الرئيسية دون استثناء و برهن من خلالها على وجوب الدفاع عن سيادة الاراضي العراقية و منها اقليم كردستان. كما تحدث السيد برزنجي عن مسؤولية الحكومة العراقية بالدفاع عن حدود الاقليم لان الاقليم جزء من العراق حسب المادة 110 من دستور العراق الفيدرالي .

و ثم تحدث السيد كرخي آلتي برماخ عن الموضوع و اشار بداية الى جلسة البرلمان التركي التي وافقت على الاجتياح فبرهن أنه من الناحية القانونية فأن البرلمان مصدر التشريع و إصدار القوانين و ليس لاصدار أوامر للهجوم و الاجتياح العسكري.ثم تطرق الى الخطوات و التغييرات التي خطتها حزب العدالة و التنمية في تركيا في الآونة الاخيرة مؤكداَ وجود الكثير من التفسيرات حول هذه الخطوات معبراً عن آمال في هذه التغييرات من خلال مشاركتها مع الاحزاب العلمانية و غيرها في تركيا بالاضافة الى وضع حد لقضية حزب العمال الكردستاني كأحد الخطوات الهامة في مشروعها للتغيير . و قد أشار الى الخلاف بين الحكومة و الجيش في تركيا و حذرالحزب من العسكر و شعبيته في البلاد في آن واحد و لذا و لكي ترضي الجيش فقد وضعت ملف العمال الكردستاني في أولوية مهامه إلا أن الحملة المزمعة لن تكون شرسة كما يروج لها العدالة و التنمية ، لانها على حد قوله ستقفد شعبيتها بين الجماهير نتيجة انعكاس وضع الحرب المحتملة على الداخل التركي .

كما تحدث الدكتور محمد بازياني عن الاستراتيجية الامريكية في المنطقة و العراق و موقع القضية الكردية من هذه الاستراتيجية ، فقد أكد أن جميع مراكز الدراسات الاستراتيجية في الولايات المتحدة تتفق على حتمية نشوء دولة كردية في المستقبل القريب . و اشار أن الحكومة التركية تدرك جيداً هذه الحقيقة.و لذا تجد أن من الضرورة عرقلة قيامها أو على الاقل أن تكون دولة تفتقد لكل مكوناتها الاساسية . لان السلطة التركية تعتقد أن قيام دولة كردية أو كيان كردي في جنوب كردستان يهددها و يشكل خطراً بالنسبة لها لوجود الجزء الاكبر من كردستان تحت سيطرتها . من جهة أخرى دعا بازياني قيادة اقليم كردستان الى انشاء مراكز الدراسات الاستراتيجية كما هو الحال في اميركا و الدول الكبرى في العالم كي تقوم بدور صنع القرار الاستراتيجي لمصلحة كردستان . و اشار-بأسف- الى وجود نقص لدى القيادة الكردية في هذا المجال و عدم استفادتها من الاكاديميين و ذوي الاختصاص بالشكل المطلوب لتحقيق المصلحة العامة لكردستان و الشعب الكردي.
و قد حضر اليوم الأول من الحلقة جمهور غفير و تلى المحاضرات نقاش عام و مستفيض بين المحاضرين و الجمهور.اما برنامج اليوم الثاني فهو على الشكل التالي:
الاثنين 29/10/2007 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *