الرئيسية » مقالات » اعلان عن ( سرقة) قصيدتي النهاية

اعلان عن ( سرقة) قصيدتي النهاية

النهاية

” رجاء ً اقرأ التعليق بعد الإطلاع على هذا النص المنشور منذ آيار 2005 في مواقع الكترونية عديدة وباسمي خلدون جاويد وقصيدتي كما هي بعنوان : النهاية ” :

قلت المصير فقال دربٌ أسودُ !
قلت النهاية ؟
قال ما لا يحمدُ !
فالذئب حي ٌ والهلال ُ مغيّب ٌ
والوغد جاث ٍ
والعراق مهدد
زمن العذاب يظل ليله مطبقا
صُلب المسيح به
ومات محمدُ
من أين تؤتى للصباح مواكبٌ
شقر السيوف
بريقها لايغمدُ
شعب على فمه ابتسامة ُطيبة ٍ
اغتيلت
فسال دمٌ ودمعٌ أسود ُ
حتى الأجنة لو بصرتَ كليمةً
سجنى اذا وُلدتْ
واذ لاتولدُ
ولوى الهلال على الصليب جروحه
بكت الكنيسة
واستغاث المسجدُ
شعب لكثرة ما تفاقم نزفه
يبكي الصديق له
ويرثيه العدو
حتى اتيناه بأفجع ردة
درب اللجوء لنا السبيل الأوحدُ
والموطن الغالي يدق سلاسلا
صدأت عليه
وبالدماء معَمّدُ
قلبي فدى شعب العراق ودربه
مهما تحرر
في هواه أُقيّد
حرية الأوطان مثل أميرة
زُ فتْ على تابوت من يستشهدُ
قال المصير ؟
فقلت جمجمة بها
انفجرت فخاخ النار لكنْ تصمدُ
قال المئآل فقلت جثة عاشق ٍ
في الكرخ تركع
في الرصافة تسجدُ
قال( العروبيون ) قلت برغمهم
لابد بلبلة الصباح
تغردُ
قال الظلام فقلت سوف نبيده
في شمعة
والشمس لاتستبعدُ
هي شعبنا الجبار
في أعماقه
نهر الحياة ولحنه المتجددُ

*****
هناك من حذف اسمي ووضع اسمه أمام قصيدتي ” النهاية ” وأسماها نهاية الأعاصير!!!
لا ، لن أقول أنه سرقها فلقد تعلمت أجمل الكلام وأفضله من حديث بليغ وشريف يقول :
” احمل أخاك على سبعين محمل ”
فلربما وضع موقع منتديات شط العرب اسما لكاتب آخر – سهوا – أمام قصيدتي او ان الكاتب كان قد ارسلها تعبيرا عن اعجابه بها فنشرت باسمه .
المهم لقد اختض دمي حقا بعد الايميل الذي تلقيته من احدى الأخوات التي قرأت القصيدة لي قبل سنوات والتي قرأتها الآن وهي تريد متفضلة ان تعرف لمن القصيدة وهذا ما ارجعني الى الصفر أي الى الدفاع عن ابوتي لهذه القصيدة بوثائق فرحت اهرع ” مثل ام ولد غرقان!”ابحث بين المواقع عن تاريخ نشري للقصيدة فاذا بي اتذكر ان اكتب في كوكل ثلاث كلمات هن ” النهاية خلدون جاويد ” فاذا بالقصيدة وتاريخ نشرها في المواقع …
ياربي كم فرحت !
والآن قد وضعتها امام نواظركم ثانية وسوف لن اعاتب الأخوة في منتديات شط العرب الذين لا يريدون ان يجيبوني على رسائلي اللآهثة ، منذ اربعة أيام وانا اكاتبهم !!!! ولامن مجيب .
لن اعاتب الولد الشاب 24 سنة الذي بعثها الى الموقع بقصد الاعجاب او غيره . الاّ أني اقول لمسؤول منتديات شط العرب :
( خلي الله بين عيونك وايضا خلي كوكل بين عيونك !!!!! على حد تعبير لأحد اصدقائي ) .
واذا لم تشأ أن تجيبني يامنتديات شط العرب ! فأنا واثق أن رسالتي هذه المقروءة من القطب الى القطب سوف تفقد موقعك مصداقيته . واذا دافع (السارق )– اذا افترضنا هناك سارق – عما سرقه فأنا لدي وثائق دامغة اخرى تشير الى ان النهاية هي قصيدتي . ولعلمكم ان نفس الشاب حفظه الله وصانه ورعاه ! قد وضع اسمه أمام القصيدة الدعدية التاريخية التي قتل شاعرها … لقد قام هذا الشاب بالقتل الثاني لصاحب القصيدة الدعدية والقصة مفادها ان شاعرين دخلا فندقا – خان – ايام زمان وعندما تسامرا ليلا عرفا انهما قادمان لنفس الغرض ألا وهو خطوبة الاميرة بعد قراءة قصيدة تتغزل بها . ولما كانت احدى القصائد جميلة قام الشويعر بقتل الشاعر الكبير المجهول واخذ قصيدته وذهب في اليوم التالي الى الاميرة وعندما سمعت الجمال الشعري فرحت كثيرا كثيرا لكنها شكّت بطريقة قراءة الشويعر للأبيات وطلبت منه ان يقوم بشرح كل بيت فيها !!!! واذا به يسقط في الامتحان … صاحت الأميرة بغضب : انه قاتل زوجي .
انتبهوا رجاءً يا أيها الاخوة الأفاضل الى ان القصيدة مثبتة تاريخيا ، اكتبوا : (القصيدة الدعدية) في كوكل وستروا . لكن لماذا وضع الولد الشاب اسمه على القصيدة الدعدية ايضا ارجوكم يا ايها الاخوة في موقع شط العرب ان تجيبوا الناس في المعمورة . اعلمكم ان خمسين شاعرا تقريبا ادعى هذه القصيدة لنفسه بينما شاعرها مجهول وقتيل !!! يالهم من كذابين ، يا امة ضحكت من جهلها الأُمم ! .
لكم مني الود الاحترام . اعود وأقول لربما كان القصد من الأخ الشاب هو الاعجاب بهذا الشعر وعدم ادعائه . لكم مني مرة اخرى، ورغم كل ماسببتموه لي من ألم ، فائق التقدير والتوقير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *