الرئيسية » اخبار كوردستانية » بتريوس قلق من النوايا التركية في العراق

بتريوس قلق من النوايا التركية في العراق





الجنرال ديفيد بتريوس
الجنرال ديفيد بتريوس: “وضع محرج للغاية”

القائد الامريكي الاعلى في العراق الجنرال ديفيد بتريوس يخبر مراسل بي بي سي للشؤون الدبلوماسية جوناثان ماركوس عن مخاوفه من احتمالات شن تركيا هجوما واسعا على المنطقة الكردية في شمال البلاد

لا يوجد ادنى شك في ان الجنرال بتريوس قلق جدا من احتمال قيام تركيا بشن توغل عسكري في شمال العراق.


فهو يقول إن القوات التركية قد تكبدت خسائر كبيرة على ايدي المتمردين الاكراد، ولكنه يأمل مع ذلك ان تتجنب تركيا طريق الحل العسكري لاسباب ليس اقلها الاحراج الذي قد تسببه عملية كهذه للولايات المتحدة.


حيث يقول الجنرال بتريوس: “في البدء يجب ان اؤكد ان الجيش التركي حليف قديم لنا، ونحن على اتصال دائم ومستمر بالقادة الاتراك وننسق فيما بيننا. فقد تحدثت في الايام الاخيرة مع احد كبار القادة الاتراك. ولكن لا اخفي عليك ان الوضع الحالي محرج جدا لنا، فنحن ممزقون بين حليف قديم في حلف شمال الاطلسي من جانب وحليف آخر نتعاون معه لانزال الهزيمة بحركة مسلحة قوية من جانب آخر.”


وتحدث الجنرال بتريوس عن امله في يقوم الاكراد العراقيون الذين يحتفظون بعلاقات مع حزب العمال الكردستاني بتوضيح خطورة الوضع الراهن لقادة هذا الحزب التركي الانفصالي، وحثهم، كما يقول بتريوس، على “التراجع عن حافة الهاوية وتجنب زيادة الوضع سوءا.”


وتكلم الجنرال بتريوس عن احتمال ان تكون جهة ما “لها مصلحة في محاولة استثارة القوات التركية ودفعها للقيام بعمل عسكري، وهذا مقلق لنا ايضا بالطبع.”

مواجهة

كان الجنرال بتريوس حذرا في اجاباته، شأنه في ذلك شأن كل المسؤولين الكبار الذين يرفضون ان يستدرجوا الى تحليل مواقف افتراضية قد لا تحدث على ارض الواقع كسؤالي له عن النتائج الممكنة لتوغل تركي واسع النطاق في الاراضي العراقية، وفيما لو كان ممكنا ان تشتبك القوات التركية مع الجيش الامريكي.


ولكن القائد الامريكي اكد على وعورة المنطقة التي قد تشهد توغلا تركيا، وهي المنطقة الواقعة في المثلث الحدودي العراقي-التركي-الايراني.






عسكري تركي
يقول الجنرال بتريوس إنه من غير الوارد اصطدام الاتراك بالجيش الامريكي

الا انه استبعد احتمال وقوع مواجهة مسلحة بين الجيشين الامريكي وحليفه التركي، ولو انه اضاف انه “لا يستطيع التكهن بمحدودية العملية العسكرية التركية فيما لو حصلت فعلا، ولكن لو كنت تعلم مواقع المعسكرات (التابعة لحزب العمال) ووعورة الطبيعة في المنطقة لادركت ان النظريات التي طرحتها بعيدة جدا عن الواقع.”


وحرص الجنرال بتريوس على التأكيد على عمق العلاقات الاقتصادية التي تطورت في السنوات الاخيرة بين تركيا والمنطقة التي يسيطر عليها الاكراد في شمال العراق، حيث قال إنه “في معظم الايام يمكنك مشاهدة طابور من الشاحنات يبلغ طوله 6 الى 11 كيلومترا تنتظر دورها في اجتياز الحدود. ففي كل يوم، تجتاز الوف الشاحنات الحدود بين تركيا والمنطقة الكردية.”


وقال الجنرال بتريوس إن الاستثمارات التركية في المنطقة الكردية في شمال العراق بلغت في السنوات الاخيرة ما مجموعه 8 الى 10 مليارات دولار، مضيفا ان الشركات التركية تقوم بتنفيذ العديد من المشاريع الانشائية في المنطقة اضافة الى توريد السلع والخدمات.


واشار الى وجود اتفاق لاقتسام الطاقة الكهربائية بين جانبي الحدود كدليل على بطلان الاسئلة النظرية التي طرحتها عليه آنفا.


وحاول الجنرال بتريوس الايحاء في المقابلة التي اجريتها معه بأن مستوى العنف في العراق – رغم ارتفاعه – يسير في طريق الاضمحلال.


الا انه اكد على ان ذلك لن يتم بين ليلة وضحاها، حيث قال: “لا يوجد شى سريع او بسيط في العراق.”


من الواضح جدا ان آخر شئ يرغب الجنرال بتريوس رؤييته في الحال الحاضر هو مزيد من عدم الاستقرار في شمال العراق الذي يمثل قصة النجاح الوحيدة التي تستطيع ادارة بوش الافتخار بها منذ غزوها البلاد عام 2003.


AA-OL

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *