الرئيسية » اخبار كوردستانية » حكومة كردستان في حيرة بعد أنباء عن مكاتب لحزب العمال بالعراق

حكومة كردستان في حيرة بعد أنباء عن مكاتب لحزب العمال بالعراق

اربيل (العراق) – عندما تعهد رئيس الوزراء العراقي تحت ضغط من تركيا باغلاق مكاتب المتمردين الأكراد في العراق انتابت الحيرة المسؤولون الأكراد.

وقال جمال عبد الله المتحدث باسم حكومة كردستان العراق لرويترز ليأتي الاتراك لزيارة كردستان ليعثروا بأنفسهم على عناصر حزب العمال الكردستاني وحينئذ ستغلق حكومة كردستان مكاتبهم.

وأكد انه لا توجد أي مكاتب للحزب في كردستان العراق لانه غير معترف به ولهذا فان حكومة كردستان ليس لديها ما تقوم به في هذا الصدد.

ومع حشد تركيا لقوات على الحدود العراقية والتهديد بغزو شمال البلاد لسحق حزب العمال الكردستاني يحرص رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على التأكيد لتركيا بأنه يرغب في وجود علاقات طيبة.

وقال مساعد للمالكي لرويترز انه سيعود لمنطقة كردستان الواقعة على الحدود مع تركيا وتتمتع بحكم شبه ذاتي ان تغلق مكاتب حزب العمال الكردستاني.

وقال المالكي في بيان يوم الاربعاء ان حزب العمال الكردستاني منظمة ارهابية وان العراق اتخذ قرارا باغلاق مكاتبها ولن يسمح لهم بالعمل فوق الأراضي العراقية. ولم يذكر أي تفاصيل عن مواقع هذه المكاتب أو الموعد الذي سيتخذ فيه إجراء باغلاقها.

كما قال مستشار آخر للمالكي هو صديق الركيبي لرويترز ان الوفد المتجه الى تركيا سيبحث آلية اغلاق مكاتب ومعسكرات حزب العمال الكردستاني في العراق.

وعاد الوفد العراقي من أنقرة يوم السبت بعد انهيار محادثات لتفادي العمل العسكري. ورفضت تركيا مقترحات عراقية للتعامل مع حزب العمال الكردستاني ووصفتها بأنها غير كافية.

وتعترف كردستان بوجود قواعد لحزب العمال الكردستاني في جبال قنديل التي يتعذر الوصول اليها والتي يستخدمها لشن هجمات على تركيا لكنها تقول ان هذه القواعد تقع خارج نطاق سيطرة قواتها الأمنية التي تعرف باسم البشمرجة.

لكن الساسة اعتبارا من رئيس كردستان مسعود البرزاني فما دونه يدافعون عن الجهل بوجود أي مكاتب.

وقال محمد عثمان وهو عضو كردي بالبرلمان العراقي ان هناك معسكرات في جبال قنديل ولكن لا توجد مكاتب لحزب العمال الكردستاني في كردستان العراق. واضاف أنه جرت العادة أن يكون هناك مكتب ثقافي لحزب العمال الكردستاني في بغداد ولكنه أغلق العام الماضي.

وسرت تكهنات بأن المالكي كان يشير الى المكاتب التابعة لحزب الحل الديمقراطي الكردستاني في اربيل والسليمانية والموصل وكركوك ودهوك.

وهذا الحزب يشارك حزب العمال الكردستاني الهدف في إقامة دولة مستقلة للاكراد. وكان قد خاص انتخابات 2005 وحصل على 15 ألف صوت ولكنه لم يفز بمقاعد.

وأثناء زيارة لمكتبه في مدينة السليمانية الكردية يوم الجمعة تم العثور على صورتين لزعيم حزب العمال الكردستاني المعتقل عبد الله اوجلان عند المدخل الامامي.

وقال الدكتور فايق كولبي زعيم الحزب ان الحزب يتعاطف مع حزب العمال الكردستاني والاحزاب الكردية الاخرى. واضاف ان حزبه يقدم الدعم العلني لهم من خلال وسائل الاعلام لكنه لا يدعمهم عسكريا.

واضاف انه اذا كان المالكي أو أي شخص آخر يحاول إغلاق مكاتب حزب الحل الديمقراطي فسيكون ذلك إجراء غير دستوري وخطوة غير مشروعة.

وقال عبد الله المتحدث باسم حكومة كردستان العراق انه ليس لدى السطات الكردية أي خطط لاتخاذ إجراء ضد الحزب ما لم تظهر أدلة تؤكد صلته بحزب العمال الكردستاني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *