الرئيسية » مدن كوردية » العاصمة كركوك عبر العصور التأريخية الحلقة الثانية

العاصمة كركوك عبر العصور التأريخية الحلقة الثانية

كركوك خلال الحكم الميتاني (الخوري)=(2000-1000) ق.م اخضع الخوريون العاصمة ارانجا لحكمهم (1500-1400ق.م ) وسموها باسم اخر وهو (ليلاني) وتعني مدينة الالهة وبذلك اصبحت تسمى المدينة باسمين وهما (ارانجا وليلاني) وأنشأ الخوريون مدينة نوزي ودوز خورماتو وهذه كانت مشهورة بزراعة النخيل (خورما) والتوت (تو) واضيفت اليهما مادة (دوز) وتعني الملح باللغة التركية حيث اضيفت الى الاسم خورماتو فاصبح دوز خور ماتو في عهد الاتراك. ان مدينة (واششوكاني) كانت عاصمة المملكة الميتانية قرب الخابور.
كركوك خلال الحكم الاكدي=2334-2159 ق.م
الاكديون قبائل امورية كنعانية نزحوا من اعالي نهر الخابور واسسوا مدينة اكد وجعلوها عاصمتهم واطلق المؤرخون اسم الاكديين عليهم نسبة الى مملكتهم اكد وسمى هؤلاء مدينة ارانجا باسم ارنج حسب تهجئتهم للاسم.
كركوك عند السومريين: 2800-2006 ق.م
نزح قسم من الكوتيين نحو الجنوب على ضفاف البحر السفلى التي كانت تصل مياهها الى بغداد وانشأوا مدينة سميت بسومر لذا سمى المؤرخون سكانها بالسومريين وقد عرفوا بالتجارة البحرية وصناعة السفن وتعرضوا للاحتلال الاكدي فثاروا عليهم وتحرروا منهم بمساعدة اقربائهم الكوتيين وبذلك اصبحت المملكة السومرية تابعة لحكمهم وحتى اكد وبابل لمدة اكثر من 100 عام وان السومريين اطلقوا اسم (كنكهار) على العاصمة ارانجا.
كركوك عند البابيلونيين: 2500-2000 ق.م نزح الاغريق من موطنهم اسيا الصغرى بواسطة نهر الفرات الى مدينة اطلقوا عليها اسم (بابيلون) وهو اسم اغريقي …اقام ملوكهم قصورهم فيها وكانوا ذوي حضارة عظيمة كانوا مجاورين للسومريين وقد اطلق البابيلونيون اسم (ارانجيوش) على مدينة ارانجا حسب تهجئتهم للاسم. ان مدينة بابيلون حكمتها اثنتا عشرة سلالة (قوم) واخرهم كان الكلدانيون وسموا جميعهم بالبابليين نسبة الى المدينة التي سكنوها. مايزال الاغريق (اليونانيون) يتغنون باسم (بابيلون مدينتي) وقد منع الرئيس السابق من بثها في الاذاعة.
كركوك في العهد الكاشي= 1760-1175 ق.م
عثر على الواح طينية في قرية تركلان التي تبعد عن كركوك بـ12كم والتي تؤكد بان ارانجا كانت جزءاً من بلاد الكاشيين الذين حكموا سنة 1600 بلاد الكوتيين. والكاشيون هم قبائل ميدية نزحت من جبال زاكروس وحكمت كل البلدان الكوتية والسومرية ووصلوا جزيرة دلمون واطراف الخليج لمدة 435 سنة وقد اطلق الكاشيون اسم (باجرمي) على بلاد الكوتيين اما العاصمة ارانجا فبقي اسمها متداولاً في زمنهم.
كركوك في عهد المملكة الايلامية = 2800-550 ق.م اصبحت العاصمة ارانجا تحت الحكم الايلامي في زمن ملكهم سيلهك اينسوشينك عام 1165-1151 ق.م وعاصمة المملكة الايلامية (شوش).
كركوك خلال الحكم الاشوري = 833-615 ق.م
تشكل الاشوريون بعد نشوء كل تلك التشكيلات والممالك وهم اقوام نزحوا من جنوب البلقان وجهدوا كثيراً للقضاء على قبائل اللولوبو الكوتية حيث كانوا يتعرضون للغزو الكوتي كثيراً فقدم الاشوريون خلال حروبهم معهم خسائر فادحة في الارواح والمعدات ولم يتمكنوا من السيطرة عليهم الا في زمن الملك اشور ناصربال الثاني 833-809 حيث استطاع اخضاعهم لحكمه واحتل ارانجا وسميت بارنج وقاموا بتدميرها وجعلوها حصنا لصد هجمات الميديين عليهم من الشرق.
كانت اشور قاهرة لدنياها وقد اخضعت جميع الامم ما عدا الشعب الميدي فقد اعتبرتهم من اشد المشكلات وانتهت امبراطوريتهم على يدهم والى الابد.
كركوك خلال الحكم الميدي =612-555 ق.م
تحالف الميديون بقيادة ملكهم (كي اخسار) و (نبوبلاسر) الكلداني للقضاء على الدولة الاشورية والتي انتهت اخيراً على ايديهم، فاستعاد الميديون المملكة الكوتية وعاصمتها ارانجا التي اطلقوا عليها اسم (كي هرك) وبسطوا نفوذهم على المملكة الميتانية وبذلك اصبحت المنطقة برمتها تحت النفوذ الميدي اما جنوب البلاد فاصبح تحت النفوذ الكلداني. ان الميديين كانوا يتكلمون اللغة الكوردية (الكرمانجية) الآرية القديمة وكانت ديانتهم الزردشتية والتي من طقوسها هو اشعال النار وتزكيتها لذا فعندما انبعث النار من منطقة بابا كركر تجمع حولها الزردشتيون ظناً منهم بان الاب الروحاني يكمن هناك. ان كلمة كركر.. كلمة كوردية مأخوذة من طقطقة النار والنور المنبعث منها. اما اسم كركوك فقد تم اطلاقها على المدينة (ارانجا) من قبل سكانها في القرن الخامس قبل الميلاد والاسم متكون من مقطعين فالاول = (كار) وتعني العمل اما الثاني (كوك) وتعني الشديد فاسم كاركوك يعني العمل الشديد وفيما بعد اصبحت تلفظ بكركوك.
كركوك خلال الحكم الفارسي = 539-331 ق.م
كانت ايران متكونة من قسمين الاعلى (الشمالي) بلاد ميديا اما القسم الجنوبي فكان يقطنها الفرس ولا يوجد حدود بينهما وقد استطاع احد الملوك الميديين في القرن السابع ق.م ان يضم بلاد فارس الى مملكته ميديا.. تولى حكم البلاد الكثير من الملوك وكان اخرهم الملك اشتوفيكو (استياكس عند الاغريق) الذي زوج ابنته ماندانه من احد امراء اقليم بارس وكان اسمه كمبوجية (قمبيز) وولد له طفل سماه كورش تيمناً باسم جده لابيه الفارسي.. لقد راى الملك الميدي مناماً بان حفيده كورش سيحكم البلاد مستقبلاً لذا فأمر وزيره (هارباك) بان ياخذ الطفل بعيداً ويقتله الا ان الام توسلت الوزير ليبقيه على قيد الحياة حيث سلمه الى احد الرعاة في احدى الجبال النائية وبعدما كبر اعادوه الى والده حيث كان اميراً لمنطقة انشان الايلامية وتمرد الاب كمبوجية ضد الملك الميدي وحث ابنه بالتمرد على جده الملك وبمساعدة وزيره هارباك الذي كانت علاقته سيئة بالملك فبدأ كورش بتنظيم جيش وهجم على العاصمة حكمتانة (همدان) وانتصر على جده واوقعه في الاسر وبقي في السجن حتى اخر يوم من حياته. وفي عام 550 ق.م حكم الفرس الاخمينيون بلاد ميديا كلها ماعدا المملكة الكوتية حيث انها لم تخضع لحكمها لان اسرة اديابني الميدية (حدياب) حكمت المنطقة بعد سقوط الميديين واتخذت من كركوك عاصمة لها اما اربيل فجعلتها قاعدة عسكرية.
كركوك خلال حكم الاسكندر المقدوني (الاغريقي) = 331-323 ق.م
سقط الفرس الاخمينيون على يد الاسكندر المقدوني عام 331 ق.م في معركة كوكاميلا قرب اربيل واتجه الاسكندر نحو بابيلون ماراً بمدينة كركوك التي اطلقوا عليها اسم كوركورا حسب تهجئتهم للاسم حيث جاء هذا الاسم على لسان بطليموس احد قواد الاسكندر.
وبعد وفاة الاسكندر في 323 ودفنه في قصر نبوخذ نصر الكلداني اشتد الصراع بين قواده فانقسمت الامبراطورية بينهم فكانت مصر من حصة بطليموس واسيا الصغرى (بلاد الاغريق) من حصة انتيكوس والمملكة الكوتية وبلاد ميديا والمملكة البابيلونية والشام واقليم بارس من حصة القائد سلوكس الملقب بنيكاتور اي الغالب.
كركوك خلال الحكم السلوكي = 312 – 125 ق.م
عندما استولى سلوكس على الحكم واتخذ من قلعة كركوك عاصمة له حيث قام بهدم المباني القديمة وانشأ بدلها بيوتاً جديدة وسورها بسور فخم خوفاً من هجمات بطليموس وانتيكوس وبنى فوق الاسوار 65 برجاً للحراسة والمراقبة وبابين احدهما للخروج وسمي باسم الحاكم والثاني باب للدخول وهو باب الملك. سميت القلعة في عهده باسم سه ربوك sur bug اي الرأس الكبير او الالهة الكبيرة وورد في المصادر السيريانية اسم (كرخ سلوك) وتعني قلعة سلوكس.
كما ذكرنا سابقاً بان سكان كركوك (كوركورا) كانوا كورداً (كاردوخش) باللغة الاغريقية يدينون بالديانة الزردشتية فلم يتعرض سلوكس لديانتهم فقد ابقاها على حالها بالرغم من انه كان وثنياً الا انه امر بتغيير التقويم الزردشتي الذي كان الكورد يؤرخون به. فقد اصدر حكماً باسقاطه ووضع تقويماً جديداً يبدأ من تاريخ عودته الى البلاد بعد هروبه من يد قوات انتيكوس والذي كان في العام 312 ق.م لقد اصبحت كوركورا مركزاً للاقاليم الاثنين والسبعين ولكنه فيما بعد قام بانشاء مدينة مقابل طاق كسرى في المدائن وسماها بسلوكيا ونقل اليها الدواوين والدوائر من كركوك (كوركورا) حيث اتخذها عاصمة جديدة لامبراطوريته.
كركوك خلال الحكم الاشكاني (البرتي) = 125 ق.م – 228م لقد قتل سلوكس على يد احد ابناء بطليموس فجاء من بعده ابنه انتيوخس الذي عين حاكماً يونانياً واسمه اندركوس على اقليم خوراسيميا (خراسان) موطن البرتيين وهم من القبائل الميدية الست قام الزعيم البرتي (اشك) بقتل الحاكم لذا فدخل انتيوخس معهم في صراع ولكنه فشل اخيراً في اخضاعهم لحكمه فاستقل عنه البرتيون واقاموا امبراطوريتهم في الشرق وكانت لغتهم كوردية (لهجة بهلوية) قريبة الشبه باللهجة الهورامانية وهذه اللهجة البهلوية ظهرت فقط في هذا العهد وكانت بلاد ما بين النهرين في هذا العهد تتكون من اربع امارات وهي امارة اديابني (عاصمتها كركوك وقاعدتها اربيل) وامارة الحضر الارامية والحيرة وميسان وقد اصبحت جميع هذه الامارات تحت الحكم البرتي.
كركوك ابان الحكم الساساني: 226 – 651م:
تغلبت اسرة ساسان الذي كان سادنا في معبد اناهيتا لدى البرتيين وبقيادة اردشير على الحكام البرتيين فاصبحت جميع الاقاليم تابعة للحكم الساساني وهؤلاء كانوا كورداً لا فرساً فهم من احدى القبائل الميدية اقرباء البرتيين، في زمنهم بقيت اسم كركوك متداولة ولكنهم اطلقوا على المنطقة برمتها (المملكة الكوتية) اسم كه مه ون كان gamarcan اي الاصقاع الحارة.. عثر العلماء والمنقبون على اثار للساسانيين في مدينة كركوك ونواحيها
التآخي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *