الرئيسية » اخبار كوردستانية » الرئيس طالباني يبحث مع وزير خارجية تركيا موضوع حزب العمال

الرئيس طالباني يبحث مع وزير خارجية تركيا موضوع حزب العمال





 بغداد  13:27:07 


استقبل رئيس الجمهورية جلال طالباني، في مقر إقامته ببغداد، اليوم الثلاثاء، وزير الخارجية التركي علي باباجان. و في ختام اللقاء، عقد رئيس الجمهورية ونائبه طارق الهاشمي مؤتمرا صحفيا مع الوزير التركي، حيث قال الرئيس طالباني: تباحثنا خلال الجلسة حول سبل تعزيز العلاقات التركية العراقية على جميع الأصعدة، لاسيما مكافحة الإرهاب المشترك الذي نعاني منه، وبيّنا له بأننا لا نقبل بوجود حزب العمال الكوردستاني على أرض العراق، فدستورنا يمنع وجود أي قوة مسلحة على أرض العراق، حيث إننا طلبنا من حزب العمال الكوردستاني إما أن يغادروا أو ينهوا العمل المسلح، ولا يمكن أن نقبل بغير ذلك.


كما تعلمون أن وزير داخليتنا وقع مع الحكومة التركية اتفاقا يتضمن العمل المشترك ضد المنظمات الإرهابية كأنصار الإسلام وحزب العمال الكوردستاني والقاعدة وغيرها. نحرص حرصاً شديداً على العلاقات مع تركيا، ونعتبر لقاءنا بمعالي السيد علي باباجان فرصة تاريخية، ونرحب به كثيراً ونحمله تحياتنا إلى فخامة الرئيس عبد الله غول وفخامة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.



كما عبرنا عن أسفنا الشديد للدماء التي أريقت في الأعمال الطائشة، فإننا نحرص على كل قطرة دم تركية كما نحرص على كل قطرة دم عراقية، ونتمنى إن شاء الله للعلاقات الثنائية التقدم والازدهار، وأن تكون هذه الزيارة مرحلة جديدة للشعبين الشقيقين، والتي تمتد جذور علاقتهما إلى مئات السنين، وسنواصل العيش المشترك في الشرق الأوسط الآمن الديمقراطي والمستقر.  



ومن جانبه قال علي باباجان: قمنا اليوم بزيارة فخامة رئيس الجمهورية جلال طالباني، وتباحثنا معه ومع فخامة نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي ووزير الخارجية هوشيار زيباري، إضافة إلى عدد من الوزراء والمسؤولين العراقيين، في مواضيع تخص البلدين، وأن ترغب تركيا في أن يستقر العراق في أقرب وقت وأن يكون مرفها وآمنا، فتركيا تأخذ بنظر الاعتبار وحدة السياسة العراقية ووحدة التراب العراقي.



واضاف باباجان: تحدثنا حول اعتداءات حزب العمال الكوردستاني، وقواعدهم في الأراضي العراقية، وموضوع استهدافهم للمواطنين الأتراك الآمنين، والقضية جدية جداً ومستعجلة، فالشعب التركي منزعج كثيراً وقد فقد صبره، ونتوقع من كافة الدول أن تتعاون في ما بينها من أجل محاربة المنظمات الإرهابية، فنحن لا يمكننا أن نفرق بين إرهابي جيد وآخر غير جيد، ولذلك فعلى المجتمع الدولي أن يكون جسداً واحداً ضد الإرهاب.



كما وقال باباجان في المؤتمر الصحفي: أخذنا وعداً في لقائنا اليوم بفخامة رئيس الجمهورية، بدعم تركيا في مجال محاربة الإرهاب. ويجب أن لا تؤثر منظمة إرهابية على علاقات الصداقة الودية البعيدة الأمد والمستندة إلى التاريخ بين البلدين، فهناك اليوم اجتماعا لوزراء داخلية دول الجوار العراقي في الكويت، وفي الثاني والثالث من شهر تشرين الثاني سوف يلتقي وزراء خارجية دول جوار العراق في اسطنبول، وعلى هذا المستوى سوف تسعى تركيا، وستستمر في دعمها للعراق من أجل وحدته وسلامته ورفاهية شعبه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *